مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#حمزة_البشتاوي: عصر #أحمد_جبريل.. هل انتهى؟

 

حمزة البشتاوي*

 

كتب أيال زيسر وهو أحد كبار ضباط المخابرات الإسرائيلية ويعمل كباحث ومؤرخ لمادة تاريخ الشرق الأوسط وأفريقيا في جامعة تل أبيب بالإضافة لكونه نائباً لرئيس مؤسسة موشيه دايان للدراسات مقالاً في جريدة (إسرائيل اليوم) اعتبر فيه رحيل أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة من أكثر الأخبار السارة التي يمكن أن يسمعها الإسرائيليون، معتبراً أن رحيل أحمد جبريل يخفف من منسوب القلق لدى الإسرائيليين وهو الذي أسس وقاد التنظيم الأكثر إيلاماً لـ (إسرائيل) منذ منتصف الستينيات.

وقد قال إن رحيله اليوم هو رحيل أحد آخر جيل المؤسسين للمنظمات الفدائية الفلسطينية الذي تبنى وقاد الكفاح المسلح دون هوادة ومن بعده لم يبقَ أحد من القادة المؤسسين الذين اختاروا هذا الطريق.

وذكر أيال زيسر في المقال وعلى طريقته عدد من العمليات التي نفذتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة ومنها تفجير طائرات إسرائيلية وعمليات عسكرية نوعية وخاصة عملية (كريات شمونة) الخالصة في نيسان العام 1974 وعملية الطائرات الشراعية في العام 1987 التي ساهمت باندلاع الانتفاضة الأولى وعملية الجليل التي تمّ فيها تحرير 1150 أسيراً منهم من قتلوا إسرائيليين بشكل مباشر مقابل الإفراج عن ثلاثة جنود أسرتهم جبهته التي تراجع تأثيرها المباشر على الاستقرار والأمن الإسرائيلي، وذلك بعد أن قامت المخابرات الإسرائيلية باغتيال إبنه القائد العسكري جهاد جبريل والتفرّغ لموضوع المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان مع إطلاق صواريخ بين الفينة والأخرى على (إسرائيل) التي لم تنجح في اغتياله رغم المحاولات الكثيرة، ولكنها في السنوات الأخيرة إكتفت بقصف القواعد العسكرية المرتبطة بعمليات إطلاق الصواريخ.

وختم مقاله بالقول إن قصة جبريل هي قصة الفلسطينيين الذين اختاروا المواجهة رغم الكلفة العالية، ولكن الآن حانت ساعة انتهاء عصر أحمد جبريل وعصر الكفاح المسلح الفلسطيني الذي لم يعمق سوى انسداد الطريق أمام الحلول (السلمية) التي كان يرفضها أحمد جبريل،

ولكن ما لم يذكره أيال زيسر هو أن عصر أحمد جبريل لم يرتبط يوماً بشخصه بل بما آمن به وزرعه لدى الأجيال الفلسطينية التي ما زالت تمشي على الدرب المحاصر بالقذائف وتهتف هذه البلاد لنا نموت ولا نرضى بالذل والاحتلال وهي اليوم أكثر استعداداً لتقديم أعظم التضحيات وأكثر إيماناً بالنصر وترى استناداً إلى مسيرة وتاريخ وحكاية الصراع الطويل بأن عصر المقاومة بدأ ولن ينتهي وبأن القدس أقرب بقدر أكبر بكثير من يعتقد ويتوهّم الغزاة.

*كاتب وإعلاميّ.

#أحمد_جبريل، #أيال_زيسر، #حمزة_البشتاوي، #الجبهة_الشعبية، #جامعة_تل_أبيب، #العمل_الفدائي،

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.