مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#لبنان.. خرج من #المطار بـ400 ألف دولار وعاد إلى عائلته جثة

بتاريخ ١٢-٧-٢٠٢١، وأثناء انتقال المواطن ع. ص (من مواليد عام ١٩٦٥) فجرا من مطار رفيق الحريري الدولي الى الطيّونة برفقة أحد موظفي شركة “سيلفر وينكس” وهو ينقل حقيبة بداخلها مبلغ يقدر بحوالى 400 ألف دولار إلى مكتب الشركة، أقدم مجهولون بحوزتهم أسلحة حربية على خطفهما وتكبيلهما واقتيادهما الى محلة الشويفات، حيث عملوا على ضربهما وسلب (ع. ص.) حقيبة المال، وتركه في المحلّة جثة هامدة، ولاذوا بالفرار الى جهةٍ مجهولة.  بنتيجة كشف الطبيب الشرعي، تبين أن المجني عليه أصيب بأزمة قلبية حادة إثر تعرضه لحالة خوف شديد من جرّاء عملية الاختطاف، ما أدّى الى وفاته على الفور.

بناءً عليه، أعطيت الأوامر وباشرت القطعات المختصّة في شعبة المعلومات في قوى الأمن الدّاخلي إجراءاتها لكشف جميع المتورطين في العملية، ونتيجة الجهود الحثيثة والاستقصاءات والتحريّات المكثّفة، توصلت الشّعبة الى إماطة اللثام عن هوياتهم، وهم:

 

– س. م. (مواليد عام ١٩٨٧، لبنانية) وهي الرأس المدبر، وشقيقة زوجة الضحية.

 

– م. ن. (مواليد عام ١٩٧١، لبناني)

 

– ب. ت. (مواليد عام ٢٠٠٠، سوري)

 

– ه. ح. (مواليد عام ١٩٩٨، لبنانية)

 

– ب. ع. (مواليد عام ١٩٧٣، لبناني)

 

– ح. ع. (مواليد عام ١٩٨٠، لبناني)

 

– ق. ج. (مواليد عام ١٩٨٩، سوري)

 

ثلاثة منهم، وهم: (ب. ع.)، (ح. ع.) و(ق. ج.) من أصحاب السوابق بجرائم سلب وسرقة.

بتواريخ ١٥، ١٦و١٧-٧-٢٠٢١، وبعد عمليات رصد ومراقبة دقيقة، تمكنت قوة خاصة تابعة للشّعبة من تنفيذ مداهمات وكمائن في مناطق صور، بعبدا والضاحية، نتج عنها توقيف جميع المتورطين، وضبط 4 سيارات نوع “مرسيدس”، “انفينيتي”، “بي ام X5″ و”رابيد”.

بتفتيش الموقوفين والسيارات ومنازلهم، تم ضبط ما يلي: 3 مسدسات حربية مع ذخيرتها وسكين، وكمية من حشيشة الكيف، والسالفيا، وحبوب مخدّرة (“كبتاغون” و”الفراولة”)، /٣/ علب بلاستيكية تحتوي مادة الكوكايين، مبلغ مالي وقدره /٢٢،٢٢٥/ $، و /١٨،٨٤٩،٠٠٠/ ليرة لبنانية، /١٢/ هاتفا خليويا، إضافةً الى بعض المجوهرات.

بالتحقيق معهم، اعترفت (س. م.) بأنها الرأس المخطط والمدبر للعملية، وأنها قامت بمراقبة المغدور من لحظة وصوله الى مطار بيروت الدولي قادما من نيجيريا بالاشتراك مع الثاني والثالث والرابعة-اعترفوا بما نسب إليهم-، وأنها زوّدت المجموعة التي ستنفذ العملية بمواصفات ورقم السيارة التي انتقل على متنها الضّحية بعد خروجه من المطار. كما اعترفت بمحاولة تنفيذ هذه العملية بتاريخ سابق إلّا أنها باءت بالفشل.

كما اعترف كل من (ب. ع. و ح. ع. و ق. ج.) انهم نفّذوا عملية اعتراض سيارة الضحية في محلة الطيونة، وخطفه واقتياده الى منطقة الشويفات، وسلبه حقيبة الأموال.

جرى ضبط /٣/ مركبات آلية اشتراها المنفذون من الأموال المسروقة، وسيارتين استعملتا في عملية المراقبة.

أجري المقتضى القانوني بحقهم، وأودعوا مع المضبوطات المرجع المختص، بناءً على إشارة القضاء، والعمل مستمر لتوقيف المتورط الثامن.

 

موقع حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.