مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#هاني_سليمان_الحلبي: ثوروا لتحيوا!!

هاني سليمان الحلبي*
دعا ثوار راشيا لوقفة احتجاجية اليوم السبت الساعة 21 ظهراً. انطلاقاً من مثلث ظهر الأحمر – راشيا، احتجاجاً على الظروف العامة: تغوُّل الدولار، طيران الأسعار، واستهتار المسؤولين وفشلهم في توفير الحلول الكافية الجامعة للشعب والمانعة انهيار البلاد ومؤسساتها طيلة منذ سنوات.
وآن أوان الأسئلة:
ليست المهم أن نقف وان نتحرك، بل من اجل ماذا وكيف نتحرك؟ ومتى نتحرك؟
ليس المهم أن نحتجّ، بل المهم ان نصعّد احتجاجنا خطة منظمة فاعلة مؤثرة متصاعدة!
هل حددنا اهدافنا؟ هل حددنا خططنا؟
هل آن وقت التحرّك الحقيقي؟
هل قطف الشباب دروس التجارب السابقة؟
هل فهموا انه عندما كل خمسة شبان يشكلون مجموعة ثورية انهم فشلوا وذهبت قوتهم؟
وهذه المجموعات ليست ثورة ولا علاقة لها بالثورات التي تبني وتغير!
هل فهم الأهلون أن لا مفرّ من المواجهة؟ وان بقاءهم قابعين في بيوتهم ومحالهم هو مساهمة مع الفساد والمفسدين والمتواطئين على حسابهم وحساب حياتهم ولقمة خبزهم ومستقبلهم ومستقبل أبنائهم؟
هل مستعد الشعب ليقف وقفة رجل واحد، فلا تفرّقه أحزاب فئوية كسيحة، ولا طوائف مستأسدة، ولا مناصب متهالكة ولا قوى وأجهزة هي أيضاً مستهدفة مثل اهلها؟
متى جيوشنا وقوانا تقلع عن موقف الموظفين لتنصر اهلها؟
متى نوابنا يقتدون بنواب فرنسا في زمن ماري انطوانيت فأقفلوا أبواب برلمانهم وأقسموا امام علم بلادهم ألا يخرجوا قبل انتصار الثورة ولو بالدماء!
لا يمكن لثورة أن تبدأ بهز خصر راقصة أمام مسجد الأمين ولا بحلقة دبكة ولا بدلعونا، إن كانت ثورة حقاً..
ولتكونوا ثواراً يجب عقد النفوس على البذل بما فيها الدماء والأرواح دون الانتصار..
إن لم تكونوا هكذا عودوا إلى بيوتكم خانعين كباقي الخانعين.
إن التغيير ليس بتبويس اللحى ولا بترجّي الخواطر وبمراضاة الأصنام..
دق جرس الثورة:
لأنه لم يكن لديكم دولة تليق بكم، ولا حكومة ولا قيادة ولا مجلس نيابي يمثلكم. كل هذه المرجعيات والفخامات وأصحاب الدولة والمعالي ما زالت تتفرج على بلد يحترق وشعب يجوع وتنتظر من يصرخ اولاً ويستسلم لجشعها. ولأنها تنتظر ولم تبادر بحلول حاسمة وجذرية فقدت شرعيتها.
حتى بلغ العار أن يُعقد مؤتمر دولي لتأمين الطعام والمؤون للجيش؟
أية دولة هذه؟ وأي شعب يرضى هذا العار؟
***
ثورا لتحيوا!
لمّوا الشمل لتقووا!
تحرّروا من أصنامكم لتنتصروا!
*ناشر موقع حرمون، كاتب وإعلامي.
#الفساد، #الثورة، #الجيش، #مجلس_النواب، #الحكومة، #موقع_حرمون، #حرمون، #هاني_سليمان_الحلبي

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.