مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#قطر.. مبتكرتان جهازاً للمكفوفين يفوز بجائزة في #معرض_جنيف

 

نشوى فكري

 

أعربت المبتكرتان حنان الشمري وإيمان الحمد، اللتان فازتا بالميداليتين الفضيتين في معرض جنيف الدولي للاختراع 2021، عن سعادتهما البالغة وفرحتهما، معتبرتين أن هذا التتويج جاء نتيجة ثمار عمل وجهد متواصل، وإخلاص في العمل، كما أعربتا عن شعورهما بالفخر لكونهما مثلتا بلدهما قطر ورفعتا اسمها عاليا… وقالتا لـ الشرق إن هذا الفوز يعد حافزا وداعما لهما، ولكل الشباب على المزيد من الابتكار والإبداع، موضحتين انه يلقي على عاتقهما شعورا بالمسؤولية، لطرح المزيد من الأفكار والتوصل لابتكارات جديدة تخدم المجتمع، وإيمانا بقوة الاختراع وأهميته.

وقد حصد المخترعون القطريون 4 ميداليات في معرض جنيف الدولي للاختراعات، والذي وصل عدد الاختراعات المشاركة في هذه النسخة إلى 600 اختراع من دول العالم، حيث شارك النادي العلمي القطري التابع لوزارة الثقافة والرياضة، بالمعرض من خلال 4 ابتكارات منها ابتكاران حازا على الميدالية الذهبية وهما جهاز تنقية وتنفس الهواء والذي حاز على الميدالية الذهبية وجهاز شحن الطاقة لاسلكياً وجهازان حازا على الميدالية الفضية وهما جهاز دليل الجري للمكفوفين ومشروع تطبيق لخصوصية المعلومات باللغة العربية.

 

جهاز دليل المكفوفين

من جانبها قالت المبتكرة حنان الشمري، إنها سعيدة بالفوز، خاصة أن هذا التتويج جاء نتيجة ثمار عمل وجهد متواصل، وإخلاص في العمل لله تعالي، معربة عن شعورها بالفخر لكونها مثلت بلادها قطر ورفعت اسمها عاليا، فضلا عن شعور بالمسؤولية تجاه فئة المكفوفين، والعزم على تطوير الابتكار الذي يساهم في عمل نقلة في حياة هذه الفئة، كما أعربت عن شكرها للنادي العلمي القطري، على تقديم الدعم الفني والمساعدة في الوصول لهذا الإنجاز العالمي.

ولفتت الشمري إلى أنها أيضا قد حصدت الميدالية الذهبية في المعرض الدولي للاختراعات للشرق الأوسط، مشيرة إلى أن اختراعها هو جهاز دليل المكفوفين، حيث إن المكفوفين لديهم معاناة عالمية في انهم لا يستطيعون ممارسة رياضة الجري بمفردهم، فالطريقة الحالية المستخدمة هي أن يربط الكفيف يده مع مرشد يجري معه بواسطة ربطة مطاطية ثم يقوده إلى الطريق الصحيح، معتبرة أن هذه الطريقة غير مجدية وليست عادلة حيث إن مهارات اللاعبين مختلفة، وكذلك عند إصابة أحدهما يضطر الآخر للتوقف فيتأثر معه حيث إن كل منهما مرتبط بالآخر. وتابعت قائلة: لذلك اخترعت حزاما ذكيا يرشد الكفيف بواسطة اهتزازات توجهه وتنبهه للانحرافات، في مضمار السباق إلى الطريق الصحيح دون الحاجة إلى شخص آخر، إنما يعتمد على نفسه ومهاراته وقدراته، وحاليا لم نبدأ بالتصنيع حتى الآن ولكن نعمل على فكرة التصنيع، وخاصة أن هناك عقبات نواجهها في ذلك مثل عدم وجود مركز متخصص للتصنيع يدعم مثل هذه الاختراعات، ونأمل أن تكون هناك جهة تعمل على تصنيع هذه الاختراعات، مؤكدة أنها تحضر لابتكار خاص في التعليم خلال الفترة القادمة.

 

 

تطبيق خصوصية المعلومات

من جانبها أعربت المبتكرة إيمان الحمد، عن سعادتها، معتبرة أن تتويجها بالميدالية الفضية بمثابة شعور بالفخر لتحقيق هذا الإنجاز، وتمثيل دولة قطر في هذا المعرض الدولي الذي يضم اختراعات من كل دول العالم، مشيرة إلى تطلعها أن يحصل هذا الاختراع على الدعم المطلوب للوصول به إلى مرحلة الطرح في الأسواق المحلية والعالمية، وان يكون في مصاف الاختراعات التي تخدم اللغة العربية، خاصة أن هناك شحا في الاختراعات والابتكارات التقنية التي تخدم لغتنا العربية.

 

ونوهت إلى أن اختراعها عبارة عن “تطبيق لخصوصية المعلومات باللغة العربية”، أي انه نظام يكشف عن عمليات الاحتيال التي تتم في المكالمات الهاتفية، وهذا الاختراع سيوفر لنا الأمن والحماية في عمليات الاحتيال، إذ تشير التقديرات إلى أن عمليات الاحتيال الرقمية شكّلت 50 ٪ من عمليات الاحتيال المالي في عام 2018، موضحة أن هناك تزايدا في عمليات الاحتيال الرقمي الصوتي عبر الهاتف بين المجرمين الإلكترونيين، لذلك فإن المستخدمين العرب في حاجة ماسة إلى الحماية الكافية ضد هذا الخطر المتفاقم.. واستطردت قائلة: وكان من ضمن أهدافنا لهذا العام المشاركة في المعارض الدولية، وحصد الجوائز العالمية، فإيماننا بقوة الاختراع وأهميته كانا دافعا للسعي إلى تحقيق هذا الإنجاز، وذلك كله طبعاً بفضل الله وكرمه علينا.

 

#قطر، #ابتكار، #جهاز_للمكفوفين، #معرض_جنيف، #إيمان_الحمد،  #حرمون، #موقع_حرمون، #وكالة_حرمون، #هاني_سليمان_الحلبي

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.