مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#هاني_سليمان_الحلبي: #كتاب_مفتوح إلى #قامات_قادة_المقاومة البطلة.. #9_خطوط_حمر

 

هاني سليمان الحلبي*

حضرات السادة الأجلاء قادة المقاومة البطلة، حاملي أوسمة العز والفخار والشرف، الناظرين إلى فلسطين أقرب والقدس أقرب..

لم يكن مفاجئاً أن يعيد العدو اليهودي الصهيوني اعتقال البطل الأسير المحرّر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، منذ 30 أيار الماضي، وفق ما يتوهّم هذا العدو أن الاعتقال المجرم عقابٌ للبطل الكبير، مفجّر معركة الأمعاء الخاوية والتي أذلت الاحتلال أيما إذلال.

والردّ الطبيعي، في حالة كهذه، أن يتخذ البطل عدنان قراره بالإضراب عن الطعام، للمرة الرابعة، خلال تكرار اعتقاله للمرة الـ 13، ولأنه عدوّ غاشم لا يتعلّم إلا بالكي والموت، ولا يفهم إلا بالنار والدم، وأننا لا نبالي بجسد بالٍ في ميقات ما، وأن قضيتنا أبعد من أفراد بحد ذاتهم، ومن أعداد، ومن ملذات، ومن ضغوط، ومن مظالم، ومن مباهج، لأنها قضية وجود وتساوي الوجود كله، ولا قيمة لأي وجود من دونها.

ليست القضية أن “ياخذ فلسطين القرود بعد اليهود”، بل إن فلسطين كلها، كينونة مقدّسة، فهي مسرى أنبياء، وقبل هذا وبعده، هي أرض تاريخيّة لشعب وعى عليها منذ بدء الكون وانبثاق الخليقة، وهذا الشعب تفاعل مع هذه الأرض وعليها فأصبحا وحدة سرمدية لا تنفصم ولا تزول.

هذه الكينونة شكلت مكوّنات قداسة فلسطين. وأول مقدّسات فلسطين هي الإنسان، بكون الإنسان أبدع وأجلّ مخلوقات الله، وحامل رسالته الكريمة، ولأجل هذا الإنسان كان كل شيء منذوراً لخدمة وبقائه وعلوّه وديمومته وتمّ تحريم كل ما يهدّد حياته حصراً ويستهدفها واعتبر الانتحار منكراً وبيع الأعضاء والدم وغيرهما ممنوعاً قانوناً وشرعاً.

وبكون الإنسان تاج مقدّسات فلسطين، فإن الأسرى هم أيقونة هذا الإنسان – المجتمع الفلسطيني، وهم الخط الأحمر الجدير بالأولوية، وحتى الآن لا يتقيد العدو وسلطاته بأي اعتبار لأي اتفاق جرى فرضه بقوة الأرواح المقاومة إضراباً واعتكافاً وامتناعاً، لأن هذا الفرض اعتمد نمط الهبّات. والهبّة مؤقتة، وبعدها ينطفي اللهب وتعود المعاناة ويعود المحتل إلى عنته وعنجهيته وساديّته وإجرامه القاتل.

والأسرى، هناك مسألة شديدة الخطورة، حيث بالتزامن مع اللهج بصفقة تبادل أسرى، فاقم العدو جرائمه باعتقالات طالت الآلاف خلال هذا النصف الأول من العام، فإن تم الاتفاق على إطلاق الف منهم، فقد تمّ اعتقال آلاف بديلة، وتستمر الدوّامة باحتقار حقوق الإنسان الفلسطيني وكرامته ووجوده وحياته. والأسرى أطفال، وأمهات، وكهول وشيوخ وعجزة، فضلاً عن الشباب والرجال والبنات، ويتعرّضون لكل أنواع الانتهاكات الوحشية التي لا تليق ببشري ولا بمجتمع آدميّ، التعذيب، الابتزاز، الاغتصاب، وصولاً للقتل بالكورونا وغيرها من انواع الفيروسات..

والموارد الطبيعيّة الضرورية لحياة الإنسان، ماء، هوء، تراب، بيئة، أشجار، نفط، غاز، شمس، صحاري، أنهار، معالم أثرية، وغيرها هي في سياق هذه المقدّسات الجليلة القيمة لحياة الإنسان المجتمع في فلسطين.

إن نصرة القدس، جليلة ومهيبة، واستماع قادة المقاومة للمرابطين في الأقصى لحفظ حقهم بفريضة الصلاة بين جنباته، هو واجب شرعي وقومي. لكن لا تنحصر القضية الوجودية مع العدو في هذا الخطر الأحمر الوحيد، الذي ينبغي التوقف عنده وتلبيته. فإن بقي الإنسان الفلسطيني مغتصباً بحياته وحقوقه وتحوّل المسجد الأقصى وكنيسة القيامة إلى ولاية أممية دولية مشتركة، لا يتغير الكثير في جوهر قضية فلسطين الإنسان والأرض.

نناشد، قادة المقاومة وأهل القرار التاريخي الحكيم، باسم أرواح الشهداء البررة، باسم جراحات الجرحى، باسم دموع أمهات وأطفال وأسر المعتقلين، باسم الموجوعين الذين فقدوا أحبة وأطفالاً وأسراً بكاملها، باسم الشهيد الذي رفع شارة النصر من تحت الركام، لأنه واثق أنكم قادرون على النصرة والنصر، باسم التبريكات والأدعية التي تطلقها قلوب مباركة موجوعة ومثلومة ومكلومة..

نناشدكم اعتبار الخطوط الحمر، هي:

  • استمرار الانتهاكات بحق الأسرى والمعتقلين وعدم الإفراج عن الحالات الإنسانية الخاصة التي يجيزها أي قانون إنساني ودولي.
  • عدم الإفراج عن المعتقلين بعد 1-1-2021 خلال فترة قصيرة.
  • الاستمرار بخديعة الاعتقال الإداري لإذلال الشباب الفلسطيني وإرهابه.
  • القمع الوحشي للانتفاضات في كل فلسطين المحتلة، ومن الضروري الترفع عن نسق مصطلحات العدو المفكّكة لوحدتنا بشرياً وجغرافياً (أراضي السلطة، أراضي 48، الضفة الغربية، قطاع غزة، القدس).
  • عدم إعادة الإراضي والعقارات خلال فترة محدّدة التي تمّ اغتصابها زوراً او ضغطاً أو إغراء لمصلحة مشاريع الاستيطان.
  • الاستمرار بإخلاء السكان من بيوتهم من أية بقعة في فلسطين التاريخيّة وليس فقط في أحياء القدس. فتحت غطاء القدس يتم تركيز الاهتمام في مناطق قصية عن النظر، بينما يتم إنجاز مشاريع إخلاء في الوقت نفسه في اماكن كثيرة ليست تحت ضوء الإعلام والاهتمام.
  • الاستمرار باستخراج النفط والغاز من الحقول البحريّة والآبار البرية.
  • استمرار دول الجوار باتفاقاتها الاستسلاميّة وتراكضها لوقف النار فور أي إطلاق نار، ومحاولتها الضغط لفرضه، فتتحول اداة بيد العدو ضد فلسطين. وبعد إبرام أي اتفاق تهمل التزاماتها ولا تقوم بأي منها.
  • شنّ العدو أية أعمال عدوان تستهدف دول المقاومة أينما كانت. فإثر وقف إطلاق النار نهار الجمعة 20 أيار قصف الطيران المعادي عربة للحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية. يجب بلوغ درجة فرض حسابات جدية جداً على العدو بالردّ الفوري مقابل كل اعتداء، وليس تأجيل الردّ، وصولاً إلى الانتقال بالمبادرة إلى أيدينا. فلا ننتظر عودته معتدياً لنردّ. اعتداؤه مستمر من أكثر منذ 73 عاماً ولما ينقطع لحظة.

 

وعند الموافقة على اعتبار أن ما ورد أعلاه هو فعلاً وحقاً خطوط حمراء، فإننا نأمل منكم المبادرة وبشكل عاجل إلى:

– تشكيل غرفة عمليات مشتركة عسكرية وإعلامية ولوجستية وضرورة مواكبة جيل الشباب الذي أصبح أكثر قناعة بالقدرة على هزيمة المشروع الصهيوني إضافة للتركيز على الإنسان كقيمة أساسية في الصراع مع رواية العدو وادعاءاته المزيفة وحرب الوعي ضده. فإذا كان العدو يطرح مبادلة جندي حي أو جثة بعدد من الأسرى، فإنه من الطبيعي اعتبار وجود آلاف الأسرى في الزنانين، القدامى منهم ومَن اعتقلوا خلال الأشهر الفائتة أو خلال المواجهة الأخيرة او يتم استدعاؤهم واعتقالهم تباعاً كل يوم، مواجهة يومية لا تحتمل تهدئة ولا هدنة تريح العدو، بل هو دافع لجعل الكيان يعيش قلقاً كل لحظة مما يرتكبه من حملة اعتقالات واسعة ومستمرة شملت أكثر من ألفي شاب وشابة على أرض فلسطين. الوقوف إلى جانب هؤلاء الأبطال قيمة كل خط أحمر.

– إرسال رسالة مشتركة من قبلكم للعالم أجمع تؤكدون فيها بالأعمال ما يعزّز آمال شعوب الأمة بالقوة و النصر.

كلنا ثقة في أدائكم، وفي قراركم وأنكم عازمون على ما يمكنكم القيام به. والوقائع تقول إننا قادرون على الكثير. وبخاصة أن العدو يرمم وضعه بسرعة وأمس تم نصب بطاريات إضافية جديدة في جنوب المناطق المحتلة، تحسّباً.

فما أنجز في الجولة السابقة للدرجة التي تحقق فيها قد لا يتكرّر بالدرجة في جولة لاحقة إن تأخّرت كثيراً.

*كاتب وإعلامي ومؤسس وناشر موقع حرمون.

 

#كتاب_مفتوح، #9 خطوط_حمر، #قامات قادة المقاومة، #القدس، #الإنسان_المجتمع_الفلسطيني، #حرمون، #موقع_حرمون، #وكالة_حرمون، #هاني_سليمان_الحلبي

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.