مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

سلاماً لعيني نورا

 

هاني سليمان الحلبي*

 

كانت فتاة طُلعة. في فتوّتها تمرّد وحضور.

لا تطيق القيود والعلب والأقفاص ولو كانت ملوّنة وبرّاقة.

ككل عصفور لا يمكن أن يكون حلمه المكوث في قفص.

فماذا تتوقعون من عصفور يطير إلى جنّة ويرى نهرها ويضرب بجناحيه سفوحها وبقدميه ضفتي نهرها غير الحبور والطيران؟

ألعل هذا الفرح جعل قدميها لا يطيقان أعشاب الضفة، بل عبور المجرى المسرع إلى السيّد البحر؟

عيناها تشعان فرحاً وهي تستقبل الضوء في رحلة من العمر.

عشرات الزملاء والزميلات كانوا ينتظرون بفرح جمّ هذا اليوم السعيد. وأرادوه عبوراً في الطبيعة البكر بعيداً عن سجون كورونا. هذا الجنديّ اللئيم من جنود “الله”. لا يشفق على أطفال ولا على رضَّع ولا على مسنّين. يجتاحهم كأنهم دمًى من لحم قديد.

ماذا لمع في ذهنها في اللحظة الأولى لانزلاق قدميها في الماء؟

ماء جليديّ نقيّ بهيّ من لدُن الأرض، لم تمضِ عليه ساعات بيدن يدي النور والهواء؟

يا لها من تجربة مهول! والنهر غضوب يسابق التلال والمسافات والجنبات والمنعطفات بلا لهو ولا عبث.

لا طاقة له على دعابة الأطفال ولا على استضافة رحلاتهم النادرة بين يديه.

لعل نورا ظنّت أن الربع في الرحلة ضحكوا وفرحوا بعدها، عندما خطفها اللئيم بقسوة؟ وهل تركتِ أيتها العصفورة في حناجرهم غصصاً وفي قلوبهم ارتعاشاً وفي عيونهم دمعاً؟

كلهم بكوك بحرقة. كلهم لم يرغبوا العودة إلى بيوتهم وأنت بلا بيت سوى ضفتي مجرى نهر أرعن.

كلهم قلوبهم مطفأة كعيونهم وعيونهم كئيبة كأرواحهم.

كلهم تمنوا لو أنهم كأبطال طفولتهم كذلك الرجل العنكبوت يرمي خيوطه في الهواء ويتأرجح فوق الماء لينقذك فيكون البطل! وتصفق له الصبايا ويحرق الحسد الشباب!

لم يسبق أن نظّمت رحلة وأصابتها فاجعة كفاجعتك!

أيتها العصفورة الفريدة البارعة بإخراج النهايات.. كم قصة ستلهم أقلاماً مبدعة في جيلك تُهدى لقلبك. كم قصيدةً ستعزف على نياط القلوب تهدى لروحك. لعلها تهنأ حيث هي وتستكين.. كم فيلماً سيتم إخراجه في مسلسل رمضاني تقضي فيها البطلة كما قضيتِ أنتِ؟!!

حبذا مَن كنتِ هديتهم بيوم الفطر السعيد أن يدفئوك جيداً بحنانهم كي لا يصيبك الصقيع قبل الزهر والعقد.. حبذا أن تكوني فطرهم بالمواليد بعد صيام مديد!

نورا فادي حاطوم.. فقيدة راشيا الوادي، بل فقيدة كل لبنان. فقيدة سوء التنظيم لمجاري الأنهر. فقيدة انعدام وجود منقذين في اللحظة الصفر.

فقيدة لبنان الفوضى – الجحيم الآكل بنيه فقراً وجوعاً وقتلاً وحرقاً وغرقاً..

بعدك سيغيرّ التاريخ في نهر أدونيس أسطورته. بعد أن كان الرجل هو البطل. يموت ويبعث لتتجدّد الطبيعة وتنبعث في الربيع بالإله البعل. بك تصبح العصفورة الأنثى هي بطلة الأسطورة لتجدّد الحياة فينا نوراً بنور.

فاجعة كبيرة. رغم أن الموت احتمال دائم. لكنه معك كان قاسياً، لماذا يتفولذ قلبه على الأطفال وفراشات الأحلام؟

أعان الرب والديك وأسرتك. وقوّى قلوبهم وشدّد عزيمتهم على صبر مرّ مهما حلا في العيون، وعلى غياب فاجع مهما سوّغ المرء لنفسه أسباباً تخفيفاً عليها. إنها حكمة خفية عن العقول والقلوب. لا يدركها من الناس إلا ندرتهم.

علّها العبرة لنا تبقى زاداً لنحمي الباقين من العصافير قبل رحيلها في بلادنا.. حتى يبقى الربيع يعرف الدروب إلينا كل عام..

أعرف أن روحك الطيبة لم تتمكن من شكر ذلك الشاب الأبيّ، الذي غامر بنفسه ونزل في النهر لينقذك، ولم يستطع، الشهم معن كليب من بلدة العقبة الحبيبة لراشيا. قيل ما بقي منك في يده إلا فردة حذائك. كأنها هدية منك ومن القدر للأحياء المنتظرين دورهم للزوال. لتبقى أيقونة تذكّر العيون بحقك في الحماية.

يا كثيرة الرحمات.. سلاماً لعينيك..

يا فتية الفرح عزاء لقلوب ذويك الذين لن تجفّ مآقيهم من انسكاب الدمع..

 

*كاتب، إعلامي، مؤسس وناشر موقع حرمون.

 

#معن_كليب، #نورا_فادي_حاطوم، #نهر_إبراهيم، #جنة، #حرمون، #موقع_حرمون، #حرمون:موقع_ومجلة، #وكالة_حرمون، #موقع_ومجلة_حرمون، #هاني_سليمان_الحلبي

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.