مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

لتكن حرباً مفتوحة..

 

هاني سليمان الحلبي

 

خرج “أبو حمزة”، الناطق باسم سرايا القدس، ملثماً، وبلهجة حازمة قاطعة، ملؤها الثقة والاعتزاز بشعبه وقضيّته ومقاومته، وكله ثقة أن فلسطين ستلبي.

وبعد البسملة، حذّر الغزاة المحتلين من مغبّة ما يرتكبون ورفع سبابته متوعداً. قال:

“ندعو أهلنا في القدس، والضفة إلى التمرّد على الصهاينة، وتجديد عمليات الدهس والطعن على الحواجز وإطلاق النار بلا تردّد في كل الساحات التي يتواجد فيها الجنود وقطعان المستوطنين رفضاً للظلم والاستكبار وعمليات التهويد”.

فانتفضت القدس، كما كانت وأكثر، وتحرّكت عكا، وأم الفحم، والفوار، وكانت المفاجأة في اللد، حيث دارت حرب شوارع وحرائق بين الفلسطينيين واليهود حتى قال رئيس بلديتها: فقدنا السيطرة كلياً على المدينة وأدعو رئيس الحكومة لإدخال الجيش.

ربما لم تبق منطقة في فلسطين لم تتحرك، او لم تقرر التحرك في اقرب فرصة.

المهم ألا يتراكض قادة المقاومة إلى الاستماع إلى عروض الوساطة ولا إلى عروض وقف إطلاق النار.

المهم أن يبقى قادة المقاومة ممسكين بناصية المبادرة ويتحرّروا من ردة الفعل.

المهم ان يبقى قادة المقاومة عصبة واحدة، وليس فقط في ما يسمى غرفة العمليات المشتركة لاتخاذ قرار عسكريّ. جيب تعميم تجربة “الغرفة” إلى مجلس اعلى لقيادة وعزل تيار التنسيق الأمني كلياً عن أي دور وأي قرار.

أعلنوها حرباً مفتوحة، بلا مدّة وبلا شروط كعادتكم.

كل يوم منها فرصة لقيامة فلسطين وغياب إسرائيل حتى السقوط..

شعبنا ينتظر منكم الثبات والصمود لترفعوا رأسه كما أحسنتم القرار، الساعة السادسة من يوم الاثنين 10 أيار.

ألغوا من قواميسكم أداة الشرط… “إذا زدتم زدنا”.. “إذا عدتم عدنا”.. لماذا مصرون ان تبقوا رهن انتظاركم مبادرتهم؟! “ما غزي قوم في عقر دارهم إلا ذلوا”!

ألغوا من عقليتكم ردة الفعل.. “إذا لم توقفوا العدوان وتسحبوا المستوطنين سنضرب..”. وهل وقفهم العدوان وسحب المستوطنين حل للاحتلال وتنتهي المشكلة؟؟

وكأنكم بحاجة لتثبتوا انكم في دور دفاع سلبي، وليس في دور الاعتداء والهجوم والأسبقية.

ها أنتم منذ أكثر من سبعة عقود في دور تلقي الضربات.. وكفاكم دفاعاً..

وينبغي على مسؤولي المقاومة أن يعتنوا بكلماتهم بشكل دقيق. فقول المسؤول في حركة حمال أسامة حمدان في مقابلته من تلفزيون المنار نهار الاثنين: “ما زال الشعب الفلسطيني يؤيد المقاومة”. ليس مناسباً البتة!!!!

وهل الشعب الفلسطيني بصدد وقف تأييده للمقاومة حتى تؤكد المؤكد يا سيد حمدان؟ ومتى أوحى أو لوّح الشعب الفلسطيني بوقف تأييده للمقاومة! الشعب الفلسطيني دوماً ملبٍّ وخصب ومعطاء وحافل بالأبطال والرجال.

الشعب الفلسطيني يحتاج فقط إلى قادة أفذاذ يقودونه إلى النصر ولا يهدرون دماء شهدائه وتضحياته الجبارة!

المشكلة في موضوع فلسطين ليست الشعب، بل غالبية من يسمّون قادته. هم مَن خذلوه في المراحل كافة. خذلوه بتسوياتهم واتفاقاتهم وتصوّراتهم الأيديولوجية ونزاعاتهم وانقساماتهم وصراعهم على السلطة وتشبثهم الأعمى بها وضيق أفقهم.

ليس الشعب من زجّ نفسه في كارثة اوسلو! وليس الشعب من أخذ الثورة يميناً وشمالاً، وليس الشعب من ألغى الكفاح المسلح! وليس هو مَن توهّم أنه على طريق الدولة من منطرة؟

الشعب الفلسطيني يتحمل احتلالين أجهزة الاحتلال اليهودية الصهيونية والأجهزة الفلسطينية الشريكة للاحتلال على المواطن الفلسطيني.

وها هو يثور. ولسان حاله: طالع لك يا عدوي طالع من كل بيت وحارة وشارع..

 

#حرب_مفتوحة، #أسامة_حمدان، #تلفزيون_المنار،#حرمون، #موقع_حرمون، #حرمون:موقع_ومجلة، #وكالة_حرمون، #موقع_ومجلة_حرمون، #هاني_سليمان_الحلبي

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.