مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#عالم_فضاء_مصري يكشف عن خطورة #الصاروخ_الصينيّ بعد خروجه عن السيطرة

كشف عالم الفضاء المصري، الدكتور أسامة شلبية، مدى خطورة الصاروخ الصيني «لونغ مارش 5 بي»، الذي خرج عن السيطرة، بعدما أطلقته الصين، يوم الخميس الماضي.

وجاءت تصريحات شلبية، في الوقت الذي تسود فيه مخاوف من سقوطه على منطقة مأهولة بالسكان، بحسب شبكة «سكاي نيوز».

وقال شلبية “الصاروخ الصيني يعادل سبعة أضعاف المرحلة الثانية من فالكون 9.. المشكلة الرئيسيّة تكون في تلك الأجزاء التي تصل إلى نحو 22 طنًّاً.. العودة تكون محددة بمسار ومدار وتوقيت معينين؛ كي تسقط باقي النفايات في البحر أو في أماكن غير مأهولة بالسكان، وألا تسقط في منطقة طيران أو منطقة بها قوارب أو خلافه، بما قد يسبّب مخاطر كبيرة”.

وأضاف أن “تلك الأجزاء أو الأجسام العائدة ترتطم بالغلاف الجوي بسرعات هائلة تصل إلى 1200 ميل في الساعة، وتحترق أجزاء منها، لكن الأجزاء الكبيرة تظل كما هي من دون أن تتفتت، وتخترق الأرض.. وعندما ترتطم بالأرض قد تسبب خطورة شديدة جداً على البشر”.

وتابع عالم الفضاء أنه “من هنا تكمن المشكلة في فقدان السيطرة على “لونغ مارش 5 بي”، وبالتالي صار من غير المعروف مسار ولا موعد عودته إلى الأرض، بما قد يسبب مخاطر على مناطق مأهولة بالسكان.. لا نستطيع التنبؤ بشكل كبير.. والوقت قليل جدًّا للتنبؤ بموعد ومكان الارتطام”.

وأوضح أنه “لحسن الحظ أن مساحة المياه تغطي ثلثي الكرة الأرضية، والثلث الخاص بالأرض جزء منه غير مأهول بالسكان، بالتالي نسبة احتمالات الارتطام بمنطقة مأهولة ضعيفة”.

ويزن الجسم الصاروخي 21 طناً، وطوله 100 قدم، بينما يبلغ عرضه 16 قدما.

ومن المحتمل أن يعود جسم الصاروخ إلى الأرض في وقت ما خلال الأيام القليلة المقبلة، حسبما أفاد الصحافي أندرو جونز، الذي يغطي برنامج الفضاء الصيني، لموقع» سبيس نيوز».

وقال عالم الفلك الذي يتتبع الأجسام التي تدور حول الأرض، جوناثان ماكويل، لأندرو جونز: «عندما يسقط الجسم الصاروخي من المدار فإنه قد يحترق في الغلاف الجوي للأرض، ولكن قطعا كبيرة من حطامه يمكن أن تنجو من السقوط، ومعظم الكوكب عبارة عن محيطات، لذلك من المرجح أن تهبط قطع الصواريخ المتساقطة فيها، لكن لا يزال بإمكانها تهديد المناطق المأهولة بسقوطها فيها».

وتابع: “أظن بحسب المقاييس الحالية أنه من غير المقبول أن يسمح له بالعودة لدخول (الغلاف الجوي) من دون سيطرة”.

يشار إلى أنه سبق وأن سقط خزان ضغط من صاروخ «فالكون 9» من تطوير شركة «سبيس إكس» على مزرعة في العاصمة الأميركية واشنطن، وترك 4 بوصات في الأرض، ولم يصب أحدٌ في الحادث، بحسب ما أفادته السلطات المحلية.

كما عاد نموذج أولي لمحطة الفضاء التي تبنيها الصين إلى الأرض بشكل غير خاضع للسيطرة في عام 2018، وسقط فوق جنوب المحيط الهادئ غير المأهول بالسكان.

وأطلقت الصين، الخميس الماضي، الوحدة الرئيسية التي ستصبح مقر إقامة طاقم من ثلاثة رواد فضاء في محطة فضائية دائمة تنوي استكمالها بحلول نهاية العام المقبل 2022.

وانطلقت الوحدة التي يطلق عليها اسم “تيانخه”، أي “تناغم السماوات”، على متن الصاروخ “لونغ مارش 5 بي” – أكبر الصواريخ الصينية – من مركز ونتشانغ للإطلاق الفضائي في جزيرة هاينان الجنوبية.

وهذه الوحدة واحدة من ثلاثة مكوّنات رئيسية لما ستصبح أول محطة فضائية تطورها الصين لتنافس المحطة الفضائية الدولية، وهي المحطة الوحيدة العاملة حالياً في مدار حول الأرض

البناء

 

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.