مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#د.حسن_أحمد_حسن:لبيك يا سيد القرار الوطني!

#د.حسن_أحمد_حسن*

لبيك يا قائد الوطن وسيد قراره المستقل… لبيك ويدك الكريمة تضع بكل يقين خاتم الوطن ليمهر أي قرار خاص بسورية: سورية الدولة .. سورية الهوية.. سورية الأصالة…سورية الدور والفاعلية.. سورية الوجود والاستمرار حاضراً ومستقبلاً.. سورية التي تفخر بمواقفها المعلنة، وتتمسك بثوابتها، وتحافظ على سيادية قرارها الوطني المستقل مهما بلغت المغريات، ومهما اشتدت الضغوطات، فالثوابت في القاموس السوري ليست قابلة للعرض في بازار المساومة العالمي الذي تشابكت مدخلاته، وتعددت مخرجاته، واختلط فيه الأسود بالأبيض لتسهيل التنازل عن مقومات السيادة والكرامة بذريعة أن النسبية تعم الكون، ولا يوجد شيء مطلق، وخلف الضباب الكثيف المصطنع يتم العمل بخبث ودهاء لمصادرة إرادة الشعوب والدول، وتزيين سوء الأفعال لكل من يرتضي أن تحقن أوردة وطنه بفيروسات الولاء والتبعية للخارج المتدخل لخدمة مصالحه وبما يتناقض بالضرورة والحتمية مع المصالح الوطنية للدول التي يتم التدخل في شؤونها تحت عناوين خادعة ومضللة.

نعم النسبية تحكم الكون، لكن ضمن النسبية ذاتها هناك محددات وثوابت تُعْتَمَدُ في استراتيجيات الدول وسياساتها العامة، فمصطلح السيادة لا يستقيم عندما تصبح التبعية مؤشراً عاماً على الأداء الرسمي، وسمو الأهداف الوطنية، وتجسيدها عبر المصالح الوطنية العليا لا يكون من دون هوية واضحة المعالم والمكونات، وفي ضوء ذلك تصاغ الرسالة والأهداف، وتحدد المصالح الوطنية العليا لهذه الدولة أو تلك، وقد مضى الزمن الذي تستباح فيه الدول بعد أن يتم تصنيفها “دولاً مارقة” وفق عرف القوى المتنفذة والمهيمنة بشكل أو بآخر، والفضل الأكبر لانزياح عصر اجتياح الدول يعود في المقام الأول لمحور المقاومة وسورية الأسد واسطة عقد هذا المحور الذي أثبت أنصاره أنهم أصحاب إرادة مستقلة تستند إلى سيادية القرار الوطني، واستطاعوا أن يبرهنوا على استعدادهم الفعلي للدفاع عن هذه السيادية مهما كانت النتائج، حتى وإن تناقض ذلك مع دهاء دهاقنة المتحكمين بمفاصل القرار الدولي ـ إذا صح مصطلح القرار الدولي ـ وهذا يعني تبدل الكثير من القواعد والمسلمات، وهاهي تتبدل وبتسارعات تفوق جميع الاحتمالات التي أعدت بلاد العم سام وأتباعها مسرح الأحداث وتطوراتها ليستوعب ذلك كله، لكنه غصَّ بالنتائج، وبدأ الزبد المتراكم يذهب جفاء لتتضح الحقائق التي أفرزتها حتى اليوم ميادين المواجهة المفتوحة، وأهم تلك النتائج يتبلور في كسر المسلمة التي تؤكد أن أمريكا قدر لا يمكن مواجهته، وقطار يسحق من يقف على سكته، وليس أمام الجميع إلا التهافت والتسابق للصعود في مقطوراته، ولو الأخيرة منها.

وحدهم أقطاب محور المقاومة الذين رفضوا التسليم بما ظنه الكون مسلمة… ووحدهم أقطاب محور المقاومة ـ وسورية الأسد رأس حربته ـ تحملوا التداعيات، وأعلنوا أنهم مستعدون لدفع الضريبة مهما ارتفعت…

وارتفعت الضريبة.. ارتفعت كثيراً، وأثبتت سورية الأسد أنها عصية على الانحناء والكسر بآن معاً.. كل ما تعرضت له سورية الصمود والإباء والشمم والشموخ والعزة والكرامة إنما يستهدف دورها الرافض للإذعان، وقرارها السيادي غير القابل للمساومة ولا المقامرة…. القرار الوطني السيد المستقل المتجسد بشخص قائد الوطن ومهندس صموده وانتصاراته السيد الرئيس الفريق المفدى بشار الأسد،حماه الواحد الأحد الفرد الصمد، ولأننا أبناء سورية الأسد… سورية الوفاء والنقاء والضياء وصدق الانتماء من واجبنا وحقنا أن نفخر بأننا أبناء وطن القرار المستقل، فلبيك ثم لبيك يا سيد القرار الوطني الأصيل… لبيك وتلبيتنا فيها جزء من شخصية كل سوري شريف… لبيك لأنك بقرارك أن يبقى القرار السوري وطنياً صرفاً جسَّدت الإرادة السورية على حقيقتها، وترجمت قناعة السوريين الغيارى لوحة وطنية لا أجمل ولا أروع، وتباشير الفجر يتلوه الصباح تتزاحم في الأفق وعلى الأبواب، فإذعان الكابوي لاحترام إرادة المقاومين ستترك نتائجها المتراكمة ، وليس مجرد الصدى، وبطاح النقب في جنوب فلسطين تحمل في طياتها مفاتيح المستقبل الذي كان عتاة العبيد والتبعية يظنونه غيباً لا يمكن الرجم به، ولما أتاهم حديث الغاشية تبدلت نبرة خطابهم بكليته، وما هذا كله إلا تباشير النصر الناجز يتنامى بين راحتيك الفوارتين بالخير يا سيد قرارنا الوطني المستقل.

وما على المرجفين اليائسين الميئسين القانطين الخانعين إلا أن يجتروا مرارة الهزيمة، ولينتظروا السادس والعشرين من أيار يوم يقول السويون الشرفاء كلمتهم، ويعزفون إرادتهم سيمفونية سورية أسديه تتناقلها الأجيال.

*خبير عسكري واستراتيجي

 

#موقع_حرمون، #حرمون، #وكالة_حرمون، #موقع_ومجلة_حرمون، #هاني_سليمان_الحلبي، #فاديا_عبدالله،

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.