مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

الخبير الدوليّ محمد كمال الرخاوي المحاضر الأول عالمياً بالقانون الدولي

 

مما لا شك في أن الشعب المصري الشقيق، أسوة بالشعوب العربية كافة، حافل بالشخصيات العالية والكفاءات الهامة، في مجالات الإبداع الإنساني والعطاء الفكري والأكاديمي والقيادي والفني وغيرها.
بخاصة إذا توفرت ظروف التهيئة الأسرية، لتكشف حوافز وميول النفس الإنسانية لدى المرء وتبدأ بالبناء والتعزيز والتثقيف والإعداد والصقل حتى تتبلور طاقة متقدمة ومعطاء.
ومع رقي التفكير الإنساني أخذه تمحيصه وسمو فهمه لقيمة الحياة وقدسية الروح ومعنى العمر والجهد ومكانة كل فرد منا، فلماذا يهدر كل هذه النعم في التنازع والتناحر والتقاتل، ما دام يمكن الركون إلى قواعد راسخة تؤمن الحق، وفقاً لتراضي الفريقين، فيكونان رابح – رابح لا رابح – خاسر، لأن كليهما في هذه الحالة يكون خاسراً..
ولا شك في أن الذين تربعوا على ثقافة التحكيم هم يحوزون هذه الروح العالية والثقافة البناءة الواسعة والحرص على توجيه القوى في العمران البشري الإنساني، حيث الإنساني مجموعيّ وليس فردياً. ولا يمكن ان يتفاعل المرء مع نفسه وروحه الفردية إنما مع نظير له في الخلق.
هذا التفاعل لا يمكن ان يحصل إن لم تتركز قواعد الاحترام والاعتراف والاغتناء المتبادل بين الذات والآخر. وكل آخر هو أنا آخر. لا يقل قيمة عني أبداً.
الخبير المصري في القانون الدولي والتحكيم الدكتور #محمد_كمال_عرفة_الرخاوي هو أبرز نجوم التحكيم عربياً وعالمياً، كما أسرّ لموقع ومجلة حرمون.
وحاز الدكتور الرخاوي على مرتبة المحاضر الأول في العالم في القانون والتحكيم الدوليّ.
ويشغل حالياً منصب المستشار القانونيّ للاتحاد الدوليّ للمرأة والطفل.
بالإضافة إلى مسؤولية نائب رئيس #جامعة_السلام_الدوليّ.

وولد الدكتور محمد كمال الرخاوي في مدينة #المحلة_الكبرى واستكمل دراسته الابتدائيّة والمتوسطة في مسقط رأسه المحلة الكبرى.
انتقل إلى محافظة #الإسماعيلية واستكمل دراسته في الحقوق في جامعة #الزقازيق واستكمل دراسته العليا.
تولّى وظائف باحث ومستشار قانونيّ في المؤسسات الرسمية المصرية.
قام الدكتور الرخاوي بنشر ثقافة التحكيم في كل الدول العربية، خصوصاً دولة الجزائر، حيث أقام علاقة وطيدة بينه وبين أبناء الجزائر تحمل كل الاحترام والحب والودّ والتقدير لكل منهم.
والجدير بالذكر الدكتور الرخاوي منذ نعومة أظفاره قياديّ من الدرجة الأولى ورياضيّ بارع حيث كان لاعب كرة قدم في نادي المحلة الرياضي في الدوري الممتاز وكان رئيس اتحاد الطلبة طيلة فترة مرحلته الدراسية.

وأسرة موقع ومجلة حرمون، إذ تهنئ الدكتور محمد كمال الرخاوي بما حقق، واثقة أن قمماً أعلى مستحقة لبلوغها بهمته العالية وعطائه العلمي وعلاقاته الواسعة ومثابرته الدؤوب التي لا تتوقف،
تهنئ نفسها أنها على ما يجمع بيننا من تعاون إعلامي وعلمي معه، ويشكل موقع حرمون منبراً ومنصة نشر لعطاء الصديق الدكتور الرخاوي وأمثاله في كل ميدان.

موقع ومجلة حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.