مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#التقرير_الأسبوعي_حول_الانتهاكات_الإسرائيلية_في_الأرض_الفلسطينية_المحتلة (21-27 يناير 2021) (1/2)

 

  • مقتل طفل في سلفيت بادعاء محاولته تنفيذ عملية طعن

  • إصابة (9) مواطنين، منهم طفل وصحفي، في استخدام مفرط للقوة في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية

  • إطلاق النار مرتين تجاه الأراضي الزراعية، و(3) مرات تجاه قوارب الصيادين شرق قطاع غزة وغربه

  • اعتقال (97) مواطنًا، منهم (10) أطفال وامرأتان، في (101) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة 

  • اعتقال مرافق مريضة على معبر بيت حانون “ايرز” شمال قطاع غزة

  • قرار إسرائيلي بمصادرة 600 دونم من أراضي بلدة ديراستيا في سلفيت

  • هدم 5 منشآت في القدس وأرضية مسجد و14 إخطارًا بالهدم في الخليل

  • تجريف 10300 شجرة وإخطارات هدم ووقف بناء 3 منازل في الأغوار الشمالية

  • مستوطنون يستولون على تلة مساحتها 800 دونم في بيت لحم وينفذون اعتداءات واسعة على المركبات والمنازل في الضفة

  • إقامة (74) حاجزاً فجائيّاً بين مدن وبلدات الضفة الغربية واعتقال (5) مواطنين على تلك الحواجز

 

 

 

ملخص

 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تنفيذ جرائمها وانتهاكاتها المركبة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، بما في ذلك اقتحام المدن الفلسطينية، تخلل ذلك استخدام مفرط للقوة، وشن مداهمات واعتقالات وأعمال تنكيل بالمواطنين، تركزت غالبيتها في ساعات الليل والفجر مما أدى لمزيد من ترويع المدنيين.

 

وشهد هذا الأسبوع تصاعدًا في اعتداءات المستوطنين خاصة عمليات مهاجمة السيارات والمنازل بالحجارة في الضفة الغربية. كما استمرت عمليات الهدم والتجريف لمنازل المواطنين وممتلكاتهم، وبرز هذا الأسبوع عمليات الاستيلاء الواسعة على الأراضي في الضفة الغربية.

 

ورصد باحثو المركز (225) انتهاكاً، غالبيتها مركبة، اقترفتها قوات الاحتلال خلال المدة التي يغطيها التقرير.

 

وكان من أبرز نتائج الانتهاكات التي رصدت ما يلي:

 

جرائم إطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية

 

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، طفلاً، وأصابت (9) مواطنين منهم طفل وصحفي، في اعتداءات متفرقة في الضفة الغربية. قتل الطفل عطالله محمد ريان، 17 عاماً، في 26/1/2021، على الشارع المسمى (عابر السامرة) قرب مفترق قرية حارس، شمال مدينة سلفيت، بعدما ادعت تلك القوات أنه حاول طعن مجندة في المكان. تشير تحقيقات المركز أنه كان بإمكان قوات الاحتلال السيطرة على الطفل بوسائل أقل فتكفاً. أما الإصابات، فقد أصيب (4) مواطنين، منهم صحفي، في 3 اعتداءات خلال اقتحام أحياء متفرقة في محافظة رام الله والبيرة، و3 في قمع تظاهرتي كفر قدوم بقلقيلية، وطفل خلال اقتحام مخيم جنين، ومواطن خلال اقتحام في القدس المحتلة.

 

كما أطلقت تلك القوات النار مرتين تجاه الأراضي الزراعية شرق خانيونس، و(3) مراتتجاه قوارب الصيادين قبالة شمال القطاع.

 

جرائم التوغل والاعتقالات

 

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (101) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث أرهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (97) مواطناً، منهم (10) أطفال وامرأتان. وفي قطاع غزة، اعتقلت قوات الاحتلال مواطنًا أثناء مرافقته زوجته المريضة، خلال محاولتهم السفر عبر معبر بيت حانون/إيرز، شال القطاع.

 

أعمال الهدم والتجريف

 

وثق طاقم المركز (14) اعتداءً على النحو الآتي:

 

 طوباس: إخطارين بهدم منزلين في خربة يرزا، في الأغوار الشمالية، وإخطار وقف العمل في منزل قيد الإنشاء في خربة الميتة في الأغوار الشمالية، وتفكيك (7) خيم وحظائر أغنام في الأغوار الشمالية، قص وتدمير 10 آلاف شجرة حرجية، و300 شجرة زيتون، على أراضي مساحتها 400 دونم في خربة عينون.

 

سلفيت: قرار بمصادرة 600 دونم من أراضي بلدة ديراستيا.

 

بيت لحم: إخطار بهدم غرفة زراعية وخزان مياه في بلدة الخضر، هدم منزل قيد الانشاء، في قرية الولجة.

 

نابلس: هدم نبع الخان كما جرفت سورا حديديا في منطقة خان اللبن، (5) إخطارات بهدم أربعة مباني وبركس في بلدة عصيرة الشمالية.

 

القدس الشرقية: هدم 5 منشآت، وجرفت أرضاً، في بلدة عناتا.

 

الخليل: توزيع (14) إخطارًا بالهدم في خربة زانوتة، غربي بلدة الظاهرية، هدم أرضية مسجد خربة أم قصة، تفكيك وحدة صحية في قرية الركيز، شرقي مدينة يطا.

 

اعتداءات المستوطنين

 

وثق طاقم المركز (16) اعتداء نفذها المستوطنون، على النحو الآتي:

 

بيت لحم: مستوطنون يشقون طريقين ويستولون على تلة مساحتها 800 دونم في بادية بيت لحم الشرقية، رشق مركبات المواطنين بالحجارة على الشارع الالتفافي بين بلدتي زعترة وتقوع، وعلى مفرق مستوطنة كفار عتصيون، وتجريف 3 دونمات في قرية المعصرة، وهاجمة رعاة الأغنام

 

نابلس: تجمعات وأعمال عربدة ورشق حجارة على المركبات على مفترقات دوار حاجز حوارة، ومستوطنة يتسهار، وقرية بورين، وعلى إشارات شيلو جنوب شرقي مدينة نابلس، مهاجمة منازل في قرية مأدما وقرية بورين.

 

رام الله: مهاجمة مركبة فلسطينية قرب قرية برقة، شمال شرق مدينة رام الله، ما تسبب بإصابة طفل 3 أعوام بجروح.

 

قلقيلية: الاعتداء على مركبات المواطنين على مدخل قرية جينصافوط.

 

الخليل: الاعتداء على مركبات المواطنين على الطرق الالتفافي (60) والموصل إلى محافظة الخليل، اقتلاع نحو 100 شتلة زيتون عمرها عام واحدن ومهاجمة رعاة الأغنام.

 

سلفيت: تكسير 100 شجرة زيتون في بلدة كفر الديك.

 

الحصار والقيود على الحركة

 

لا يزال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر، وسط قيود مشددة على حركة الأفراد وأصناف البضائع، ما أدى إلى تفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية، وخلف آثاراً كارثية على جميع مناحي الحياة. وأكدت الأمم المتحدة أن جميع المؤشرات في القطاع تسير في الاتجاه الخاطئ، وأشارت إلى تردي خدمات الصحة والطاقة والمياه، مشددة على أن القطاع يحتاج جهودًا هائلة في مجالات الإسكان والتعليم وإيجاد فرص عمل.

 

وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل. وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تنصب قوات الاحتلال العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم عليها وعلى الحواجز الثابتة.

 

التفاصيل

 

أولاً: جرائم إطلاق النار وقمع التجمعات وانتهاك الحق في السلامة البدنية

 

وفي حوالي الساعة 4:50 فجر يوم الخميس الموافق 21/1/2021، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة البيرة، شمال محافظة رام الله. تمركزت تلك القوات في حي البالوع، واقتحم بعض أفرادها منزل عائلة الطفل أمل معمر عرابي نخلة، 17عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش، قبل اعتقال الطفل المذكور. خلال ذلك، تظاهر عدد من الشبان والفتية، وألقوا الحجارة والزجاجات الحارقة، تجاه قوات الاحتلال وآلياتها. على الفور، أطلق الجنود قنابل الغاز والصوت، تجاه المتظاهرين، وسط اندلاع مواجهات متفرقة في المنطقة. أسفر ذلك عن إصابة الصحفي محمد تركمان، 24عاماً، بعيار معدني من نوع “الفلين” في الكتف اليمنى، نقل على الإثر إلى مجمع فلسطين الطبي داخل مدينة رام الله لتلقي العلاج. كما أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم لرائحة الغاز.

 

في حوالي الساعة 2:15 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل موقع 16، على الشريط الحدودي مع إسرائيل، شمال شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل متقطع، تجاه مجموعة من رعاة الأغنام اقتربوا من السياج الحدودي الفاصل. أثار ذلك الخوف والهلع في صفوفهم، ما اضطرهم للفرار من المنطقة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

 

في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. تمركز أفرادها في حي عبيد، غربي القرية، ونصبوا حاجزاً عسكرياً عند مدخله، وشرعوا بتفتيش المواطنين وتحرير هوياتهم. خلال ذلك، تظاهر عدد من الشبان والفتية، وألقوا الحجارة، والزجاجات الفارغة، والألعاب النارية، تجاه قوات الاحتلال وآلياتها. على الفور، هاجمت قوات الاحتلال المتظاهرين، وأطلقت الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، والقنابل الغازية بكثافة، تجاههم، دون الإبلاغ عن إصابات. وقبل انسحابها اعتقلت تلك القوات الطفل محمد عزيز عبيد، 17 عاماً.

 

في حوالي الساعة 10:30 مساء اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الطور، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. تمركز أفرادها في حارتي الخلة، والقاع، ونصبوا الحواجز العسكرية عند مدخليهما، وشرعوا بتفتيش المواطنين وتحرير هوياتهم. خلال ذلك، تظاهر عدد من الشبان والفتية، وألقوا الحجارة، والزجاجات الفارغة، والألعاب النارية، تجاه قوات الاحتلال وآلياتها. على الفور، هاجمت قوات الاحتلال المتظاهرين، وأطلقت الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، والقنابل الغازية بكثافة، تجاههم، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات 3 مواطنين، وهم: أحمد مروان أبو جمعة، 21 عاماً، وإبراهيم نادر أبو حطب، 19 عاما، وإبراهيم خالد الحنيطي، 18 عاماً.

 

في حوالي الساعة 8:00 صباح الجمعة الموافق 22/1/2021، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرقي بلدة الفخاري بمحاذاة الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

 

في حوالي الساعة 11:00 صباحًا، انطلقت مسيرة سلمية من أمام مجلس قروي قرية دير جرير وسط القرية المذكورة، شمال شرقي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، تجاه الأراضي المهددة بالمصادرة وضد إقامة بؤرة استيطانية بمنطقة جبل الشرفة التي أقام فيها المستوطنون، خيمة وصهريج مياه، منذ عدة أسابيع، وشرعوا بأعمال حفر في أراضيها الزراعية. رفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وهتفوا ضد الاحتلال ومستوطنيه. لحظة وصول المشاركين في المسيرة للمنطقة، وجدوا قوات الاحتلال معززة بالآليات العسكرية وعدداً كبيراً من المستوطنين بانتظارهم. أدى المشاركون صلاة الجمعة على الأرض المهددة بالمصادرة والجنود يحيطون بهم، وبعد الانتهاء من الصلاة هتفوا ضد الاحتلال ومستوطنيه. على الفور قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة أمامهم، التظاهرة وأطلقت الأعيرة النارية والمعدنية وقنابل الصوت والغاز المدمع تجاههم. أدى ذلك إلى إصابة العشرات من المشاركين بحالات اختناق من استنشاق الغاز المدمع، وعولجوا ميدانياً.

 

في حوالي الساعة:30 12 مساء الجمعة 22/1/2021، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على “المدخل الشمالي”، المقام على أراضي قرية كفر قدوم، شمالي مدينة قلقيلية، تظاهرة شارك فيها عشرات المواطنين. لاحقت قوات الاحتلال الشبان الذين تجمعوا في المنطقة، وسط اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها تلك القوات، الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة مواطن، 22 عاماً، بعيار معدني في اليد، أدى إلى كسر في العظم، وحول إلى المشفى لتلقي العلاج.

 

في حوالي الساعة 12:30 مساء يوم السبت الموافق 23/1/2021، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على “المدخل الشمالي” المقام على أراضي قرية كفر قدوم، شمالي مدينة قلقيلية، تظاهرة شارك فيها عشرات المواطنين. لاحقت قوات الاحتلال الشبان الذين تجمعوا في المنطقة، وسط اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها تلك القوات، الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة مواطنين، الأول، 20 عاماً، وأصيب بقنبلة غاز في الكوع، والثاني،18 عاماً، وأصيب بقنبلة غاز في الظهر.

 

في حوالي الساعة 1:30 مساءً، نظم العشرات من سكان مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل، بالتعاون مجموعة من نشطاء السلام الإسرائيليين والأجانب، وقفة سليمة على أراضي قرية توامين، المحيطة بمستوطنة سوسيا، المقامة على أراضي المواطنين، جنوبي المدينة. رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات الوطنية، ورفعوا اليافطات التي كتب عليها شعارات ضد الاستيطان. وجاءت الوقفة بعد يوم واحد على وصول المستوطنين إلى كهوف لعائلة مر في قرية توامين وتخريب محتوياتها. وصلت إلى المكان قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، وانتشرت في محيط المتظاهرين، وأطلقت صوبهم قنابل الصوت والغاز. أسفر عن إصابة عدد من المشاركين والصحفيين المتواجدين في المكان بحالات اختناق، فيما منع الجنود الصحفيين من التصوير، وأعلنوا المنطقة عسكرية مغلقة، وهددوا المشاركين باعتقالهم. في تلك الأثناء وصل العديد من المستوطنين إلى المكان، وبدؤوا بشتم المتظاهرين، وحاولوا الاعتداء عليهم بالضرب. بدأ المشاركون بالانسحاب من المكان، فيما توجه الصحفيون إلى الطريق الالتفافي للوصول إلى قرية سوسيا، التي تبعد عن الموقع نحو 200م، حيث كانت مركباتهم متوقفة هناك، وأثناء سيرهم على الطريق هاجمهم العديد من المستوطنين وأطلقوا كلابهم ناحيتهم، ما أجبر الصحفيين على الركض مسرعين من المكان، فأصيب الصحفي حمزة حطاب، 37 عاماً، مراسل وكالة ” وفا” برضوض وكدمات في يديه بعد سقوطه على الأرض. كما أصيب الصحفي مشهور الوحواح مصور وكالة “وفا” بكدمات بعد سقوطه بجانب الطريق. في تلك الأثناء استمر المستوطنون بالتجمع على الطريق وبدؤوا يهتفون بشعارات عنصرية ضد العرب.

 

في حوالي الساعة 6:20 مساءً، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة الواحة، شمال غرب بيت لاهيا، وقبالة منطقة السودانية غرب جباليا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل متقطع في محيطها، وأطلقت عددًا من قنابل الإنارة في السماء. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، ما اضطرهم للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

في حوالي الساعة 9:50 مساءً، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة الواحة، شمال غرب بيت لاهيا، وقبالة منطقة السودانية غرب جباليا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين 3 أميال بحرية و6 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل متقطع في محيطها، وأطلقت عددًا من قنابل الإنارة في السماء. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، ما اضطرهم للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

في حوالي الساعة 2:30 مساء يوم الأحد الموافق: 24/1/2021، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، قرية دير أبو مشعل، شمالي غرب مدينة رام الله، وأغلق أفرادها مدخل القرية الرئيسي والطرق الفرعية لها. تمركزت الآليات العسكرية وسط القرية بجانب مدرسة دير أبو مشعل المختلطة، وترجل الجنود من داخل الآليات وانتشروا بشكل دوريات راجلة عند مداخل الأحياء، وداهموا العديد من المنازل السكنية وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، وأطلقوا في محيطها قنابل الغاز. احتجزت تلك القوات المواطن فاتح رزق زهران، 28عاماً، أثناء تواجده أمام منزله، وكبلت يديه واقتادته إلى مكان تمركز الآليات وسط القرية، وحققت معه ميدانياً نحو نصف ساعة قبل إخلاء سبيله. خلال ذلك، تظاهر عدد من الشبان والفتية، وألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة، تجاه قوات الاحتلال وآلياتها. على الفور، هاجمت قوات الاحتلال المتظاهرين، وطاردتهم بين أحياء القرية، وأطلقت الأعيرة النارية، والمعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز والصوت، تجاه المواطنين، ما أدى إلى إصابة اثنين منهم جراء إطلاق النار. نقل المصابان إلى مجمع فلسطين الطبي داخل مدينة رام الله للعلاج، وتبين أن أحدهما، 20 عاما، أصيب بعيار ناري في القدم، والثاني، 22عاماً، أصيب بعيار معدني بالقدم. وأصيب العديد من المواطنين بحالات اختناق وعولجوا ميدانياً. كما احتجزت تلك القوات ما يقارب 25 مواطنا على المدخل الرئيسي للقرية ومنعتهم من الدخول للقرية. استمر توغل قوات الاحتلال في القرية حتى الساعة 5:30 مساءً. وجاء ذلك كعقاب جماعي لأهالي القرية عقب قيام مجهولين برشق الحجارة على سيارة مستوطنة في الشارع الاستيطاني “خط 64 ” الواصل بين قريتي دير ابو مشعل وعابود والمحاذي لمستوطنة “حلميش” المقامة هناك.

 

في حوالي الساعة 9:15 صباح يوم الاثنين الموافق 25/1/2021، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة الواحة، شمال غرب بيت لاهيا، وقبالة منطقة السودانية غرب جباليا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين 3 أميال بحرية و6 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف جدا في محيطها، وأطلقت عدد من القذائف في محيطها، هذا وقد استمرت هذه العملية من حين لآخر حوالي ساعة من الوقت. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، ما اضطرهم للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

في حوالي الساعة 4:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عراق بورين، جنوب مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. لحظة توغلها تجمهر عدد من المواطنين وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال المتوغلة. على الفور أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز لتفريقهم، ما أسفر عن إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، وعولجوا ميدانياً.

 

في حوالي الساعة 5:15 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية صانور، جنوب مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. لحظة توغلها تجمهر عدد من المواطنين وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال المتوغلة. على الفور أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز لتفريقهم، ما أسفر عن إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، وعولجوا ميدانياً.

 

في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف ليل الثلاثاء الموافق 26/1/2021، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طوباس، شمال الضفة الغربية. لحظة توغلها تجمهر عدد من المواطنين وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال المتوغلة. على الفور أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز لتفريقهم، ما أسفر عن إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، وعولجوا ميدانياً.

 

في حوالي الساعة 5:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غربي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. لحظة توغلها تجمهر عدد من المواطنين وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال المتوغلة. على الفور أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز والصوت والأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقه من المطاط لتفريقهم. أسفر ذلك عن إصابة طفل،16عاماً، بعيار ناري بالفخذ الأيسر نقل إثرها إلى مستشفى الدكتور خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين للعلاج. كما أصيب العديد من المواطنين بحالات اختناق، وعولجوا ميدانياً. وقبل انسحابها من المنطقة، اقتحمت قوات الاحتلال العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها، واعتقلت المواطنين: علي أحمد علي عامر،20عاماً، من المخيم، وعمران عماد الدين أحمد صقر،22عاماً، من واد برقين المتاخم للمخيم.

 

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قبيل ظهر يوم الثلاثاء الموافق 26/1/2021، طفلاً، على الشارع المسمى (عابر السامرة) قرب مفترق قرية حارس، شمال مدينة سلفيت، بعدما ادعت أنه حاول طعن مجندة في المكان. تشير تحقيقات المركز، أنه كان بإمكان قوات الاحتلال السيطرة على الطفل بوسائل أقل فتكًا.

 

ووفق تحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 11:30 صباح اليوم المذكور أعلاه، وبينما كان طفل يسير على رصيف الشارع المسمى (عابر السامرة) على بعد خطوات من فتحة يسلكها المواطنون الفلسطينيون، تؤدي لمجمع مركبات، وكان أمامه مباشرة جندي ومجندة يسيران باتجاه ثكنة لهم على الشارع تبعد حوالي 20 مترًا. حدثت مشادة بين الجنديين والطفل، تطورت إلى عراك بالأيدي. بعد لحظات تدخل جندي ثالث قريب من المكان، وأطلق النار تجاه الطفل وأصابه بشكل مباشر. تجمع عدد من الجنود حول الطفل الذي سقط على الرصيف، واعتدوا عليه وهو جريح، وضربوه بأعقاب البنادق على رأسه، وتركوه ينزف دون تقديم أي إسعاف حتى الموت، ونقلته تلك القوات من المكان بعد حوالي 40 دقيقة عبر سيارة إسعاف إسرائيلية إلى جهة مجهولة.

 

وذكر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أن فلسطينياً حاول طعن مجندة إسرائيلية مرارًا ليفشل بعد أن قاومته قبل أن يتم تحييده من القوات الإسرائيلية”. علمًا أن قوات الاحتلال لم تنشر أي مقطع فيديو عمّا حدث في المكان، رغم وجود كاميرات إسرائيلية لها، بخلاف ما جرت العادة.

 

وتبين لاحقًا، أن القتيل هو الطفل عطالله محمد ريان، 17 عاماً، من سكان بلدة قراوة بني حسان، غرب مدينة سلفيت. وأفادت باحثة المركز، أن ريان طالب في الصف الثاني الثانوي، واعتاد وفق عائلته أن يتوجه لمصنع لوالده بعد عودته من المدرسة، وهو مصنع للرخام في قرية روجيب شرق مدينة نابلس.

 

ويشير المركز، إلى أنه كان بإمكان الجنود السيطرة على الطفل المذكور دون قتله، وأنه حتى لو صحت الرواية الإسرائيلية، التي ادعت محاولة فاشلة لتنفيذ طعن، فإن الطفل لم يشكل حالة خطر مهددة لحياة الجنود، وأنه كان بالإمكان السيطرة عليه واعتقاله، وفي الحد الأقصى استخدام قوة أقل فتكًا، وليس قتله كما حدث بعد تركه ينزف وقتًا طويلا دون تقديم إسعاف له رغم وصول طاقم إسعاف إسرائيلي للمكان.

 

وفي حوالي الساعة 5:00 مساءً اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعشر آليات عسكرية بلدة قراوة بني حسان، غرب مدينة سلفيت، وداهمت منزل عائلة الطفل ريان، وفتشته وعبثت بمحتوياته، ثم حققت ميدانيا مع كل أفراد العائلة. وخلال ذلك أبلغت قوات الاحتلال عائلة الطفل أنه هو من حاول الهجوم المجندة، ونفت عائلته معرفة أي معلومة عمّا حدث، أو معرفة أي نية مسبقة للطفل بتنفيذ طعن أو غيره، وأكدت صدمتها بالأمر.

 

وخلال عملية التوغل، رشق مجموعة من الفتية قوات الاحتلال بالحجارة، واندلعت مواجهات في المنطقة، أطلقت خلالها تلك القوات أعيرة معدنية وقنابل مسيلة للدموع دون الإبلاغ عن إصابات.

 

في حوالي الساعة 4:00 مساء اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على مواطن، بالضرب المبرح، أثناء تواجده بالقرب من مستوطنة بيتار عيليت، المقامة على اراضي مواطني قرى حوسان ونحالين ووادي فوكين، جنوب غرب بيت لحم.

 

وأفاد شهود عيان، أن حراس أمن مستوطنة بيتار عيليت، اعتدوا على العامل حيدر إياد حيدر حمامرة، 24 عاماً، من سكان قرية حوسان، بالضرب المبرح، أثناء تواجده قرب مدخل المستوطنة، مما أدى إلى إصابته برضوض، أُدخل إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.

 

في حوالي الساعة 9:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة حزما، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. تمركز أفرادها وسط البلدة، وشرعوا بتفتيش بعض المحال التجارية. خلال ذلك، تظاهر عدد من الشبان والفتية، وألقوا الحجارة، والزجاجات الفارغة، تجاه قوات الاحتلال وآلياتها. على الفور، هاجمت قوات الاحتلال المتظاهرين، وطاردتهم داخل الحارة الشرقية، وأطلقت الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز، وقنابل الصوت بكثافة، تجاههم. أدى ذلك إلى إصابة المواطن قصي حامد شريف الخطيب، 21 عاماً، بعيار ناري في قدمه، ما استدعى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

 

في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الأربعاء الموافق 27/1/2021، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، قرية كفر مالك، شمال شرقي مدينة رام الله. تمركزت تلك القوات في الجهة الشرقية للقرية، وانتشر الجنود بين منازل المواطنين، وأطلقوا قنابل الغاز عشوائيا، تجاهها. خلال ذلك تجمهر مجموعة من الشبان والفتية، ورشقوا القوات المتوغلة بالحجارة والزجاجات الفارغة، طارد الجنود راشقي الحجارة وأطلقوا صوبهم الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع. أدى ذلك إلى إصابة مواطن، 20عاماً، بعيار معدني في القدم، نقل إلى مركز طوارئ بلدة سلواد المجاورة لتلقي العلاج. كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، نتيجة انتشار الغاز بين الأحياء والمنازل. واستمر توغل قوات الاحتلال حتى الساعة 7:00 مساءً، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

 

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات

 

الخميس 21/1/2021

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة صوريف، غربي مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الرحمن حازم حدوش، 20 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. في وقت لاحق، وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور.

 

في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات في عدة أحياء من المدينة، وداهم أفرادها أربعة منازل، وأجروا فيها أعمال تفتيش. في وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات أربعة مواطنين، وهم: محمد ماهر بدر، 59 عاماً، وهو عضو في المجلس التشريعي المنحل، ومهند اسعد الطويل، 40 عاماً، وضياء هشام زاهدة، 34 عاماً، وعرفات محمد القواسمي، 38 عاماً.

 

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن حسني اسماعيل زعاقيق، 59 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. في وقت لاحق، وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات نجليه: اسماعيل 25 عاماً، ونضال 21 عاماً.

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غرب مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقتٍ لاحقٍ، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن حسين ثابت بعجاوي،26عاماً.

 

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعما تفتيش وعبث بمحتوياتها، وقبل انسحابها في وقت لاحق اعتقلت تلك القوات المواطن محمد أسعد محمود نزال،21عاماً.

 

في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عقبة جبر للاجئين جنوب غربي مدينة أريحا. اقتحم بعض دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود عرفات جلايطة، 29 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابها اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، إلى جانب اعتقال المواطن أحمد بسام الميمي، 18عاماً، اثناء تواجده في شارع القدس عند دوار الشهيد ابو خضير قرب المدخل الجنوبي للمخيم المذكور.

 

في حوالي الساعة 4:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، قرية كوبر، شمال محافظة رام الله. اقتحم بعض أفرادها ثلاثة منازل سكنية في الحارة التحتا، وأجروا فيها أعمال تفتيش. وقبل انسحابهم منها اعتقل جنود الاحتلال ثلاثة مواطنين وهم: جميل محمد ضراغمة، 38عاماً، ونسيم عبد السلام البرغوثي، 25عاماً، ومحي وسام البرغوثي، 24عاماً. واقتحمت قوة اسرائيلية أخرى، منزل المواطن علي وحيد البرغوثي، في وسط القرية. وأجروا فيه أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وأطلق الجنود الأعيرة النارية على نوافذه وجدرانه، وألقوا قنابل الصوت بداخله. وقبل انسحابهم اعتقلوا نجله علاء، 27عاماً، بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح.

 

وأفادت والدة المعتقل لباحثة المركز:

 

بينما كنت مستغرقة بالنوم، استيقظت على صوت مرتفع بواسطة مكبرات الصوت من جنود الاحتلال ينادي “علي اطلع برا علي اطلع برا” وعلي هو زوجي. استمر الجنود بالنداء دون اقتحام المنزل لمدة نصف ساعة تقريباً، بعدها فتحت انا وابني علاء الباب الخارجي للطابق السفلي للمنزل حيث يتكون المنزل من طابقين، وإذا بالجنود يصرخون، وفوراً أمسكوا علاء وكبلوا يديه ودفعوه إلى الخارج واعتدوا عليه بالضرب بأعقاب البنادق واحتجزوه في زاوية السور الخارجي للمنزل. بعدها طلب مني أحد الضباط إيقاظ بناتي من النوم، فقلت لهاتركهن نائمات” فقال ليإذا خايفة على بناتك طلعيهم برا البيت خلال 3 دقائق” أثناء استيقاظهن أطلق الجنود قنبلة صوتية داخل المنزل، فركضت مسرعة في حالة خوف وهلع مع بناتي وهن طفلات إلى الخارج. بينما كانت ابنتي ميرا ذات السبع سنوات تبكي وتصرخ وهي حافية القدمين فلم تستطع ارتداء حذائها من الخوف، وتوجهنا باتجاه محيط منزل والدة زوجي أم علي” المجاور لنا. وشاهدنا الجنود وهم يضربون علاء بشكل مستمر، علماً أن علاء تعرض لوعكة صحية منذ أيام وبحاجة إلى راحة مع أخذ العلاج اللازم. وطلبوا منا الوقوف في الخارج وأحاط بنا الجنود، بعدها صرخ أحدهم على ابنتي الأخرى عمرها 17 عاماً، ودفعها وصادر هاتفها الخلوي، وحققوا مع علاء وسألوه عن والده، فأجابهم بأنه في مكان عمله وليس متواجدا في المنزل. بعد ذلك انتشروا في المنزل وفتشوه تفتيشاً دقيقاً وعاثوا خراباً في محتوياته، وأطلقوا أعيرة نارية على نوافذ الطابق الثاني للمنزل، ما أدى إلى تكسير الزجاج وثقب جدران المنزل. وهددوني بالسلاح خلال مناوشات مع أفراد القوة أثناء محاولتي إعطاء علاء معطفاً لارتدائه بسبب برودة الطقس وحالته الصحية. فرفض الجنود واعتقلوه واقتادوه معهم وانسحبوا بعد قرابة ساعتين من المداهمة والاقتحام“.

 

في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أيوب بهائي عبيد، 29 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، وسلموا شقيقه رشدي،24 عاماً، بلاغاً لمراجعة مخابرات الاحتلال.

 

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت حنينا، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المسنة فاطمة خضر، 65 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنة المذكورة، واقتادوها معهم إلى مركز شرطة القشلة، حيث حققوا معها لعدة ساعات، ثم أفرجوا عنها بشرط إبعادها عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع قابلة لتجديد، ومراجعة مخابرات الاحتلال يوم الخميس القادم.

 

في حوالي الساعة 11:30 مساءً، أقامت قوات الاحتلال حاجزاً عسكرياً على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرق مدينة قلقيلية، واعتقلت المواطن، شداد هشام مصطفى عدوان، 25 عاماً، سكان بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، واقتادته معها.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عمليتي توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة الشيوخ، وبلدة بيت أولا في محافظة الخليل

 

الجمعة 22/1/2021

في حوالي الساعة 1:05 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات الشقيقين أمجد، 30 عامًا، وعلي، 29 عامًا، عفيف حسن سوالمة.

 

في حوالي الساعة 2:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل مجد الدين ماهر فهيدات، 15 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم. يشار إلى ان الطفل فهيدات يعاني من مشكلة صحية في قلبه، حيث أجرى منذ سنوات عملية قلب مفتوح، ويحتاج إلى متابعة طبية مستمرة. يذكر ان والد الطفل المعتقل، ماهر فهيدات توفي داخل سجون الاحتلال عام 2005، نتيجة الإهمال الطبي.

 

في حوالي الساعة 2:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن ماجد راغب الجعبة، 40 عاماً، أثناء تواجده بالقرب من باب الساهرة، أحد أبواب سور مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادوه معهم إلى مركز شرطة البريد، في شارع صلاح الدين.

 

يذكر ان الجعبة، معتقل سابق، وكان قد قضى 7 سنوات في سجون الاحتلال، بتهمة انتمائه لحركة حماس، ونشاطه ضمن مجموعة شباب المسجد الأقصى. يذكر أن سلطات الاحتلال أبعدت الجعبة عام 2018 عن مدينة القدس والضفة الغربية، لمدة ستة أشهر، وسمحت له بالتواجد فقط في الأراضي المحتلة عام،1948 وبلدة العيزرية شرق القدس، وواصلت تجديد قرار الإبعاد بحقه، لفترات متتالية، واستدعته لتحقيق عدة مرات في الآونة الأخيرة، وهددته باتخاذ إجراءات صارمة بحقه.

 

السبت 23/1/2021

في حوالي الساعة 5:10 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. قبل انسحابها في وقت لاحق اعتقلت تلك القوات المواطن معتز زياد خليل سباعنة، 21عاماً.

 

الأحد 24/1/2021

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات في عدة أحياء من المدينة، وداهم الجنود عددا من المنازل السكنية، وأجروا فيها أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، سلم الجنود ستة مواطنين، طلبات استدعاء لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلية (الشباك)، في مستوطنة “غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم. والمواطنون الستة هم: احمد ياسر الشرباتي 40 عاماً، وانس صدقي الجعبة 39 عاماً، ومحمد رضوان الهشلمون 41 عاماً، ويوسف عثمان سلهب 38 عاماً، ويزن عماد نيروخ 27 عاماً، وطالب محمود الدويك 36 عاماً.

 

في حوالي الساعة 1:15 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. تمركزت القوة في جبل الداموني، وحاصرت مركبه من نوع هنداي أسكنت لون أزرق فاتح موديل 2008 واعتقلت من داخلها ثلاثة مواطنين ونقلتهم إلى جهة غير معلومة وقبل انسحابها كما وفجرت السيارة التي كانوا يستقلونها. والمعتقلون هم: احمد حسن ابو الرب،26عاماً، وجهاد ابو الرب،24عاماً، ومجدي كميل،25عاماً.

 

في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم، دهم أفرادها منزل عائلة الطفل محمد رأفت ديرية، 15 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور واقتادوه معهم.

 

في حوالي الساعة 5:00 فجراً، اقتحمت قوات راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي منزل المواطن محمد مصطفى الجمل، 38 عاماً، في المنطقة الجنوبية من البلدة القديمة، وسط مدينة الخليل. أجرى الجنود عملية تفتيش داخل المنزل، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلوا المواطن المذكور.

 

في ساعات الصباح، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسجد قبة الصخرة، في المسجد الأقصى، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، ومنعت أعمال الترميم داخله، لليوم الثاني على التوالي.

 

وأفادت دائرة الاوقاف الإسلامية في مدينة القدس، ان قوات من شرطة الاحتلال منعت طواقم لجنة الاعمار التابعة لها من مواصلة أعمال الترميم داخل مسجد قبة الصخرة، حيث شرعوا منذ حوالي أسبوعين بترميم البلاط داخله، إلا أنهم فوجئوا بمنعهم من مواصلة عملهم.

 

من جهتها أصدر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، بيان جاء فيه، أن الشرطة الإسرائيلية، أوقفت جميع الأعمال في المسجد الأقصى المبارك، وصورت البطاقات الشخصية للعمال والفنيين ومنعتهم من العمل وهددتهم بالاعتقال في حال استمرار العمل. وأضاف بيان مجلس الأوقاف أن الشرطة تعمل على إيقاف كافة أعمال ونشاطات مديرية الإعمار في المسجد الأقصى المبارك وتمنع ترميم مواقع هامة داخل المسجد تحتاج إلى ترميم فوري، وتعمل على تعطيل إدخال أبسط المواد الأساسية اللازمة للصيانة، فمديرية مشروعات إعمار الـمسجد باتت لا تستطيع صيانة أو ترميم أي عطل أو خلل يطال أبسط مرافق الـمسجد ويتعرض موظفيها للملاحقة والتهديد بالاعتقال والإبعاد.

 

في حوالي الساعة 12:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، دهم أفرادها منزل عائلة الطفل صابر محمد ابو ناب، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، بعد ان اعتدوا عليه بالضرب المبرح.

 

في حوالي الساعة 2:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أمير خالد المالكي، 18 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

 

في حوالي الساعة 2:20 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 4 أطفال، أثناء تواجدهم عند مدخل قرية بيت اجزا، شمالي غرب مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادتهم معها إلى جهة مجهولة. والمعتقلون هم: مجد رمضان ابو كافيه، 10 أعوام، ومعتصم أحمد غريب،9 أعوام، ومحمد سليم غريب، 10 اعوام، وهم من سكان قرية بيت اجزا، والطفل أيسر موسى عيد سالم،10 أعوام، من قرية بدو، المجاورة لها.

 

في حوالي الساعة 3:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن محمد هشام البشيتي، 46 عاماً، أثناء تواجده في منطقة باب الاسباط، أحد ابواب المسجد الاقصى المبارك، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادته معها إلى أحد مراكز الشرطة في البلدة. يذكر ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف عائلة المواطن محمد البشيتي، لضغط عليها من أجل مغادرة منزلها الذي تطل نوافذه على المسجد الاقصى، حيث أفادت العائلة، ان سلطات الاحتلال تريد إيصالها لمرحلة اليأس لتبدأ معها مفاوضات على مغادرة المنزل. يذكر ان ابناء المعتقل الثلاثة، يتعرضون للاعتقالات والاعتداءات بشكل متكرر، فنجله الأكبر هشام، 20 عاماً، اعتقل أول مرة وهو في عمر 13 عاماً، وهو معتقل منذ عدة أشهر بتهمة إلقاء الحجارة، اما نجله الثاني حاتم، 18 عاما، اعتقل واستدعي لتحقيق عشرات المرات مع أخيه الطفل عبد الرحمن، 16 عاماً، والذي اعتقل أكثر من 20 مرة خلال العام الماضي، على الرغم من إصابته بمرض السكري، وتدهور وضعه الصحي في كثير من الأوقات داخل المعتقل وغرف التحقيق.

 

ملاحظة:خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عمليتي توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة سعير، قرية المورق في الخليل.

 

الاثنين 25/1/2021

في حوالي الساعة 1:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الدهيشة للاجئين، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال ثلاثة مواطنين منهم شقيقان، والمعتقلون هم: مهند، 24 عاماً، وراني فهمي قوار، 19 عاماً، والمواطن أدهم جمال فراج، 29 عاماً.

 

في حوالي الساعة 2:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الطور، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفردها منزل عائلة المواطن محمد حاتم ابو الهوى، 18 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

في حوالي الساعة 2:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية كفر نعمة، غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها العديد من منازل المواطنين، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال 3 مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: محمد سيد أبو عادي، 47عاماً، ومحمد نبيل عبده، 20 عاماً، ومحمد ناجي عبده، 22 عاماً.

 

في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيتونيا، غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد نوح هريش، 31 عاماً، وهو معتقل سابق، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة عناتا، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفردها منزل عائلة المواطن محمد مهدي الرشق، 21 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيرزيت. شمالي مدينة رام الله. داهم الجنود منزل المواطن ثائر عبد الرحيم أحمد وشحة، 41 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت ريما، شمال غرب مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عمر جميل الريماوي، 23 عاماً، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

في حوالي الساعة 11:00 صباحًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في معبر بيت حانون/إيرز، مواطنًا كان يرافق زوجته المريضة بسرطان في الدماغ.

 

ووفقاً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 8:00 صباحًا توجه المواطن ولاء محمد مصطفى الرفاعي، 35 عاماً، من سكان المغازي، متزوج ولديه 3 أبناء، إلى معبر بيت حانون “ايرز”، برفقة زوجته ولاء نبيل محمود الرفاعي، 33 عاماً، التي تعاني من سرطان في الدماغ، للسفر إلى مستشفى المقاصد لإجراء عملية جراحية لها. وفي حوالي الساعة 11:00 صباحاً اقتاد جندي إسرائيلي المرافق إلى التحقيق، وبقيت المريضة بانتظاره في صالة المعبر. وبعد عدة ساعات، وفي حوالي الساعة 4:30 مساءً، أمر جنود الاحتلال المريضة بالدخول لوحدها والسفر إلى المستشفى، أو الرجوع إلى غزة. وردت عليهم المريضة بأنها ذاهبة لإجراء عملية جراحية في الدماغ، ولا تستطيع الذهاب لوحدها، فقالوا لها استبدلي المرافق، وفعلاً تواصلت مع ذويها والشؤون المدنية وحضرت والدتها ورافقتها إلى مستشفى المقاصد في القدس. وفي حوالي الساعة 7:00 مساء اتصل المرافق بزوجته المريضة وأبلغها أنه معتقل لدى سلطات الاحتلال، وتم تحويله إلى سجن عسقلان الإسرائيلي.

 

في حوالي الساعة 1:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطنة شيرين خليل علي الأعرج، 49 عاماً، من قرية الولجة، شمال غرب مدينة بيت لحم، أثناء تواجدها أمام محكمة الصلح في مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادتها إلى مركز تحقيق بيت حتكفا، ومددت اعتقالها 7 أيام، ومنعتها من لقاء محاميها.

يذكر أن المواطنة الأعرج، تقيم خارج الأراضي الفلسطينية، وهي موظفة لدى الأمم المتحدة، منذ أكثر من 15 عاماً، وتحمل أوراق سفر صادرة عنها. يشار إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد منعت الأعرج من دخول فلسطين لمدة 5 أعوام، وعقب زيارتها الأخيرة للضفة الغربية، لقضاء إجازتها مع عائلتها، استدعتها قوات الاحتلال للتحقيق، واعتقلتها.

 

في حوالي الساعة 7:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي رأس العمود، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفردها منزل عائلة المواطن هيثم هشام العباسي، 30 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش، وقبل انسحابهم، ترك جنود الاحتلال للمواطن المذكور، بلاغاً لمراجعة الاحتلال في مركز شرطة المسكوبية، في القدس الغربية.

 

في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اعتقلت قوات لاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند حاجز مخيم شعفاط العسكري، المواطنين: فادي زكريا كاشور، 32 عاماً، وحسام ناصر يغمور، 28 عاماً، أثناء اجتازهما الحاجز، واقتادوهما معهم.

 

الثلاثاء 26/1/2021

في حوالي الساعة 1:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم شعفاط للاجئين، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عشرات المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال 9 مواطنين، بزعم القائهم الحجارة والزجاجات الحارقة، صوب جنود الاحتلال خلال الفترة الماضية، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: معتز جرادات، ويزن سياعرة، وبراء سياعرة، وحمزة جرادات، ومحمود علقم، وحميدو علقم، وياسين طه، وقتيبة فرحان، ومحمد فروخ.

 

في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين، جنوب شرقي مدينة نابلس. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن محمد عبد الكريم يوسف حشاش، 20عاماً واقتادته معها.

 

في حوالي الساعة 2:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم نور شمس، بمدينة طولكرم، شمال الضفة الغربية. تمركزت القوة في وسط البلدة المذكورة، واقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق قبل انسحابها اعتقلت تلك القوات المواطنين فادي نزار جبعاوي، 24 عاماً، وعدي عصام قاسم، 23 عاماً

 

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة العيزرية، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلتي المواطنين: نزار إياد نعيم بصة، 22 عاماً، حسام محمد فرعون، 18 عاماً، وعبثوا بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

في حوالي الساعة 2:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية، شمال الضفة الغربية. تمركزت القوة في وسط البلدة المذكورة، واقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق قبل انسحابها اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين، وهم: عبد الله زهير ولويل 30 عاماً، وعبد الرحمن بلال حجاوي،20 عاماً، وقاسم عبد الرحيم نزال،35 عاماً.

 

في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية مراح رباح، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل قصي هاني علي طقاطقة، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور.

 

في حوالي الساعة 3:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفردها منزل عائلة المواطن أحمد جميل السلوادي، 18 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن يزن عماد نيروخ، 27 عاماً، من سكان مدينة الخليل، بعد توجهه لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة “غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم، بناء على طلب استدعاء سابق، تسلمه بعد مداهمة منزله في اليوم السابق.

 

في حوالي الساعة 2:00 مساءً، سلمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي مسؤول الوحدة المسائية لحراسة المسجد الاقصى، صامد عسيلة، 51 عاماً، استدعاء لمراجعة مخابرات الاحتلال. يذكر ان شرطة الاحتلال تصعد من مضايقاتها اليومية، تجاه حراس المسجد الأقصى، وموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية في الآونة الاخيرة، حيث أصدرت الدائرة بياناً صحفياً، صباح اليوم المذكور، جاء فيه: “ان شرطة الاحتلال الإسرائيلي، تعمل على إيقاف كافة أعمال ونشاطات مديرية الإعمار في المسجد، ومنعت لليوم الرابع على التوالي من ترميم مواقع هامة تحتاج إلى ترميم فوري، وتعمل على تعطيل إدخال أبسط المواد الأساسية اللازمة للصيانة”. وأضافت إن “مديرية مشروعات إعمار الـمسجد باتت لا تستطيع صيانة أو ترميم أي عطل أو خلل يطال أبسط مرافق الـمسجد، وأشارت ان موظفيها يتعرضون للملاحقة والتهديد بالاعتقال والابعاد”.

 

في حوالي الساعة 2:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الجالية الإفريقية، القريب من باب المجلس، أحد ابواب المسجد الأقصى، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفردها منزل عائلة المواطن جهاد ناصر قوس، 26 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته، واقتادوه معهم إلى أحد مراكز الشرطة في البلدة. يذكر ان قوات الاحتلال قد اعتقلت المواطن قوس 3 مرات خلال الشهر الجاري.

 

في حوالي الساعة 8:10 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية، شمال الضفة الغربية. تمركزت القوة في وسط البلدة المذكورة، ولاحقت مجموعة من الشبان، بحجة رشق الحجارة تجاههم في منطقة المعبر الجنوبي. في وقت لاحق قبل انسحابها اعتقلت تلك القوات الطفل عاصف عزام داوود عودة، 16 عاماً.

 

في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الطور، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، دهم أفرادها منزل عائلة المواطن خليل عطا ابو الهوى، 18 عاماً، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور.

 

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (4) عمليات توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: قرية تياسير، شرقي مدينة طوباس، وبلدة بيت امر، ومدينة حلحول، وبلدة الشيوخ في محافظة الخليل.

 

الأربعاء 27/1/2021

في حوالي الساعة 1:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة وادي شاهين، وسط مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أمير سمير طبنجة، 21 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور.

 

في حوالي الساعة 2:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة حزما، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها، وقب انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال 5 مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: عودة احمد عسكر الخطيب، 24 عاماً، وأسامة علي عسكر الخطيب،29 عاماً، وعادل عصام عسكر الخطيب، 19 عاماً، ومصعب عبد الرحمن الخطيب، 27عاماً، ونديم عبد الحميد الخطيب، 26 عاماً.

 

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن: أيهم ناهض عقل، 22 عاماً.

 

في حوالي الساعة 2:20 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيرزيت. شمالي مدينة رام الله. داهم الجنود منزلي عائلتي المواطنين مجدي ناصر وشحة،27عاماً، ومهند نجيب سيف، 24عاماً، وأجروا فيهما أعمال تفتيش. في وقت لاحق، وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية مأدما، جنوب شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن ثابت نصار عزت نصار، 43 عاماً واقتادته معها.

 

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة طمون، جنوب شرقي مدينة طوباس، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن مصطفى حسين بني عوده، 25 عاماً.

 

في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: طارق زياد محمد ابو الرب، 20 عاماً، وأنور نضال توفيق سباعنة،22عاماً.

 

في حوالي الساعة 3:45 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية برقين، غربي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. اقتحم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. في وقت لاحق، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات مواطن ونجليه: هم: غسان “محمد علي” شلاميش،41عاماً، ونجليه هيثم،18عاماً، واياد،15عاماً.

 

في حوالي الساعة 4:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. داهم الجنود منزلين، وأجروا فيهما أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت القوات، المواطنين: نزار محمد نواجعة 33 عاماً، من منتسبي جهاز المخابرات العامة الفلسطينية، وعيسى علي النجار 36 عاماً.

 

في حوالي الساعة 3:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز مافي دوتان، جنوب غربي مدينة جنين، المواطن مصطفى فيصل زكارنة، 20عاماً، من سكان بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

 

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (7) عمليات توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة طوباس، وقرية زبوبا، غربي مدينة جنين، ومدينة رام الله، وبلدة بيتونيا، وبلدة سلواد في محافظة رام الله، ومخيم الفوار للاجئين، وبلدة بيت امر في محافظة الخليل.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.