مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

لقاء روحي اقتصادي نظمته جمعية تجار الشمال: لإعلان حال الطوارىء على أعلى المستويات

أوضحت جمعية تجار لبنان الشمالي في بيان، أنها نظمت لقاء روحيا اقتصاديا جامعا، “في ظل الأحداث الطارئة المستجدة على وطننا لبنان، من حراك مدني على مستوى الوطن ككل ومن جميع الطوائف والمناطق والشرائح والألوان وحيث أن الإقتصاد هو عصب الحياة وروحه وأن الحدث من انهيار إقتصادي لا يعرف فئة ولا طائفة ولا حزب كان لا بد من لقاء جامع بين الروح والجسد، الروح هي المرجعيات الروحية الشمالية وأما الجسد فهو الكيان التجاري، الإقتصادي، الصناعي”.

وأعلن المجتمعون “حال الطوارىء على أعلى المستويات روحيا واقتصاديا واجتماعيا، وإبقاء اللقاء مفتوحا لمناقشة التطورات والتداعيات والعمل على الحلول بحسب المستجدات”، مناشدين “الرؤساء الثلاثة الترفع عن المصالح الحزبية والطائفية الى مصلحة الوطن العليا، وتشكيل حكومة تكنوقراط تلبي حساسية المرحلة ومطالب الحراك المحقة”.

وأكدوا “ضرورة تحرك حاكم مصرف لبنان وجمعية المصارف من أجل إعادة الدورة الطبيعية لعمل المصارف من تحويلات خارجية لما يشكل عدم التحويل من أزمة خطيرة في استيراد المستلزمات الطبية والأدوية، وكذلك صرف الأموال للمودعين لمنع إصابة الدورة اليومية بالشلل الإقتصادي والإجتماعي”.

ودعوا “رؤساء الطوائف الى الضغط على الفريق الحاكم بضرورة تقديم التنازلات لتخطي المرحلة لما في ذلك من مساهمة في إنقاذ الوطن وتلاشي الإنهيار”.

وشكر اللقاء الدولة الفرنسية على “مبادرتها تجاه لبنان”، وحث الدول العربية على “إجراء مبادرات مماثلة لإنقاذ لبنان من خطر الإنهيار”.
ب م

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.