مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

شامل روكز على الأكتاف في مزرعة يشوع… وهذا ما حصل!

35

انتشر فيديو وصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي لعضو تكتل لبنان القوي النائب شامل روكز في مزرعة يشوع. ويظهر روكز في الصور وهو محمولاً على الأكتاف. وفي اتصال لـ”النهار”، روى روكز ما حصل، مشيرًا إلى انه “كان يمر في منطقة مزرعة يشوع، عندما وجد الطريق مقطوعة”. وقال: “نزلت من السيارة، وسلّمت على الشباب، وحملوني، وكانوا “حبّوبين”. الامر عادي”.

وتعليقا، صدر عن مكتب النائب العميد شامل روكز البيان التالي:

‏بعد انتشار صور للعميد شامل روكز تحت عنوان أنه انضم الى المتظاهرين، وبعدما عمد البعض الى المباشرة بحملة مركزة على شخصه وبكيل التوصيفات والتهم الشعواء، يهمنا ايضاح ما يلي:

اولاً، لم يقصد العميد روكز مركز التجمع بل صودف مروره مع عائلته في منطقة مزرعة يشوع حيث استوقفه المتظاهرون ورحبوا به، وهذا مدعاة فخر في وقت يخشى سياسيون آخرون الخروج من منازلهم ومصادفة الناس الغاضبة ومواجهة ردة فعلهم.

ثانياً، ليس العميد روكز غريباً عن المطالب الاصلاحية التي ترفع، بل هو كان سباقاً بالمطالبة بها والسعي لاقرارها، وحذر سابقاً من الوصول الى الانفجار الشعبي، لكن البعض من المسؤولين رفض الاستماع.

‏ثالثاً، ليست لدى العميد روكز عقدة في ملاقاة الناس بالمطالب المحقة، انما لم يقدم على التوجه الى الساحات حرصاً منه على ان تبقى الكلمة للشعب راهناً.

رابعاً، في وقت يؤيد العميد روكز المطالب الاصلاحية، يرفض التعرض لرئيس الجمهورية وهو موقف مبدئي ثابت، لا يحتاج الى تحليل من بعض المزايدين ومطلقي حملات التخوين.

الاهالي يوضحون: ولاحقا اصدر المحتجون في مزرعة يشوع البيان الاتي:”خلافاً للمعلومات العارية عن الصحة التي تداولتها بعض وسائل الإعلام، حاول النائب شامل ركوز المرور عبر طريق مزرعة يشوع المقطوعة منذ نهار الجمعة وقد حمله بعض الشباب المتحمسين على الأكف ظناً منهم أنه انضم الى الحراك الشعبي بعدما قدم استقالته حسب الشائعات التي تم تداولها منذ الأمس، ليتبيّن فيما بعد أنه يحاول فقط دفعهم الى فتح الطريق لكي يمرّ برفقة زوجته وأولاده.
عندها قامت مجموعة من النساء والشباب بمنعه من المرور وإجباره على التراجع وسلك طريق أخرى سالكة.
نحن ملتزمون شعار الحراك: كلن يعني كلن!”
ل م

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0