مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

89 شركة صناعات كيميائية ونسيجية تعرض منتجاتها في معرض دمشق الدولي

48

89 شركة ضمها الجناح النسيجي والكيميائي بمعرض دمشق الدولي منها 24 شركة متخصصة بالصناعات الكيميائية و65 شركة متخصصة بالصناعات النسيجية للتعريف بالصناعة السورية التي استمرت بالإنتاج والتطور رغم التحديات التي فرضتها الحرب الإرهابية.

وتشمل منتجات الشركات الصناعية الكيميائية مواد التنظيف والدهانات والمواد الأولية لها ومستحضرات التجميل ونتاج تكرار الزيوت وبقايا المواد النفطية ومواد أولية للصناعات البلاستيكية ومواد دوائية بينما عرضت شركات الصناعات النسيجية نتاج معاملها من الألبسة الصوفية والقطنية والأغطية المتنوعة.

عضو مكتب غرفة صناعة دمشق وريفها حسام عابدين لفت إلى أن الدورة الحالية للمعرض تميزت بتنوع المنتجات ومشاركة شركات من مختلف المحافظات.

ورأى عماد حداد مدير المبيعات بإحدى شركات انتاج مواد التنظيف المنزلية أن المشاركة بالمعرض فرصة مهمة لتعريف زوار المعرض من مختلف الدول بمنتجات الشركة وتوسيع أسواق التصدير الخارجي لها لافتا إلى أنه منذ الأيام الأولى للمعرض حظيت الشركة باتفاقيات مبدئية مع عدد من شركات التسويق ببعض الدول العربية والافريقية يمكن أن تترجم على أرض الواقع بعد انتهاء المعرض.

ولفت محمد المسجدي من إدارة التسويق بإحدى شركات صناعة مواد التنظيف والشامبو إلى الإقبال الكبير على المعرض مبينا أن الشركة تحرص على المشاركة الدائمة بالمعرض لكونه فرصة للتسويق والتعريف بمنتجاتها وتأسيس خطوات تشارك وتعاون وتشبيك مع شركات عربية واجنبية من الوفود التي تزور المعرض.

ونوه الدكتور سامر أبو عمار المستشار الاقتصادي لإحدى الشركات المتخصصة بتكرير الزيوت المستعملة والنفايات النفطية لإنتاج زيوت صالحة للاستخدام في مختلف وسائل النقل بأهمية المشاركة بالمعرض لتنوع زواره والجهات المشاركة مشيرا إلى أنها المشاركة الأولى للشركة للتعريف بها سواء لجهة نوعية الإنتاج أو الجانب التوعوي للاهتمام بالبيئة الذي تقوم به الشركة عبر مؤسسة ثقافية توعوية تابعة لها.

ومن قسم الصناعات النسيجية بالجناح لفت زاهر طحينة مدير احدى شركات إنتاج الألبسة الصوفية والقطنية إلى أهمية المشاركة بالمعرض لكونه تظاهرة اقتصادية واجتماعية تحظى بعدد كبير من الزوار والمشاركات العربية والأجنبية للتعريف بشكل أكبر بمستوى الصناعات النسيجية السورية.

وأكد عدد من زوار الجناح تميزه وتنوع معروضاته حيث لفتت كل من “هبة عمر وسنتيا الخوري” إلى أن وجود أجنحة متخصصة تسهم بسهولة زيارة الأجنحة التي يهتم بها الشخص وإيجاد ما يرغب به من بضائع ومنتجات وجناح الصناعة الكيماوية يلبي احتياجات الكثير من زوار المعرض ومن مختلف الأعمار.

ورأت أميمة محمد إحدى زوار الجناح أهمية المنتجات المعروضة به وأنه فرصة لشراء بضائع ذات جودة عالية بأسعار مناسبة فالمنتجات النسيجية في سورية ذات جودة ومشهورة عالميا.

سانا

حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0