مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

الصحافي الزميل والصديق يوسف بلوط في ذمة البقاء

119

غيّب الموت الصحافي الأستاذ يوسف بّلوط وهو في عزّ عطائه. وقد نعته نقابة محرّري الصحافة اللبنانيّة بعد 40 سنة من العطاء الفكري والصحافي والتحليلي في عدة صحف محليّة وفي عمله الإذاعي والتلفزيوني.

وقال نقيب المحررين جوزف القصيفي في وداع الزميل يوسف بلوط:

كأن قدر الصحافة هذه الأيام أن تخسر فرسانها الواحد تلو الآخر الذين خدموا الحقيقة والتزموا شرف المهنة وأخلاقياتها. بالأمس شيعنا الزميل سليمان الرياشي وفقدنا الزميل سمير السعداوي واليوم فُوجعنا برحيل الزميل يوسف بلوط وهو المحبّب الى القلوب بدماثة أخلاقه وتواضعه وأدبه الجم وسلوكه السوي ومحبّته لزملائه ورفاقه وتمسّكه بالقيم الوطنية والدينية. خانه قلبه وما كان يوسف يوماً خؤونًا، فغادر هذه الدنيا الفانية الى دار البقاء مخلّفاً عائلة ثكلى مصدومة لهذا الغياب غير المتوقع.

كان يوسف مثقفاً، متابعاً للأحداث، موضوعياً لم يستبد به هوى ولا أخذت به حماسة الى خارج مدارات المنطق، إنه الصحافي والإعلامي النموذجي الذي إرتقى سلّم المهنة درجة درجة حتى بنى عمارة الثقة بشخصه وقدراته على أسس راسخة ضاربة عميقاً في رحم الحقيقة.

إننا في نقابة المحررين نفتقد الزميل يوسف بلوط ونبكيه بحسرة مع عائلته وزملائه وكل عارفيه وقادريه ونتقدم من زوجته وولديه وعائلته وزميلنا العزيز الاستاذ محمد بلوط بأصدق مشاعر العزاء سائلين الله أن يسكنه فسيح جنّاته صحبة الأخيار والأبرار من عباده. إننا سنتذكرك يا زميلنا يوسف عندما يجري الحديث عن صحافيين شرفاء اوادم محببين، يشّقّون طريقهم الى مسالك القلوب دونما إستئذان. رحمك الله رحمة واسعة، قدر ما تستحق.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0