مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

القومي خرج مخيم أشبال في كفركلا: المقاومة عنصر قوة نواجه به الاحتلال والارهاب

29

احتفلت عمدة التربية والشباب في “الحزب السوري القومي الاجتماعي”، بتخريج مخيم أشبال مديرية كفركلا التابعة لمنفذية مرجعيون في الحزب، والذي حمل عنوان “دورة فلسطين مقاومة لا مساومة”، في حضور عميد التربية والشباب رامي قمر، منفذ عام مرجعيون سامر نقفور وأعضاء هيئة المنفذية، رئيس بلدية كفركلا حسن شيت ومخاتير وفاعليات وجمع من القوميين والأهالي.

إفتتح الحفل بنشيد الحزب، ثم استعراض للفصائل المشاركة، فكلمات ل: مذيع المخيم مصطفى شيت، المشتركة في المخيم سارة شيت باسم المشتركين، آمر المخيم ناظر التربية والشباب في منفذية مرجعيون علاء العمار باسم هيئة المخيم، ومدير مديرية كفركلا عارف شيت.

كلمة الحزب

وألقى قمر، كلمة مركز الحزب، ونوه فيها “بجهود هيئة المخيم، وبالروحية التي سادت بين المشتركين، وبالدروس التي أعطيت، والتي تفيد في عملية البناء وصقل الشخصية”، ثم حيا أبناء بلدة كفركلا “الذين بإرادة الصمود والثبات، استطاعوا أن يشكلوا نموذجا لخوض غمار التحدي في مواجهة العدو اليهودي، وفي إنماء بلدتهم، فتحية لأهلنا هنا، والتحية لمديرية كفركلا في الحزب، التي أثبتت حضورها القوي من خلال النشاطات الكبيرة التي أقامتها، وهذا المخيم جزء من هذه النشاطات الكبيرة”.

وقال “ونحن نقف هنا، في كفركلا، نشعر بالفخر والاعتزاز، بصمود القرى والبلدات التي قاومت العدو وانتصرت عليه، ولا يسعني في هذا المقام، إلا أن أوجه تحية اكبار لشهداءنا الذين ارتقوا في مواجهة العدو، مدافعين عن الأرض والسيادة والكرامة”، مضيفا: “إن صراعنا مع العدو اليهودي، صراع مفتوح، ولا يظنن أحد أن هناك نهاية لهذا الصراع، ما لم نحرر أرضنا في جنوب الجنوب، إن فلسطين بوصلة نضالنا ومقاومتنا، ولن يتوقف هذا الصراع إلا بتحرير فلسطين كل فلسطين، وعودة الفلسطينيين الى قراهم وبيوتهم وبلداتهم، ونقول لكل من يأخذ علينا هذا الموقف وهذا الخيار، بأن حماية لبنان وأمنه واستقراره ووحدته، كلها لا تتحقق، طالما أن العدو اليهودي يحتل أرض فلسطين ويعيث فيها ارهابا وغطرسة، ويتخذ منها مقرا وممرا لعدوانه على لبنان والشام والأمة”.

وتابع “من هنا من أمام بوابة فاطمة، نؤكد أن فلسطين جوهر قضيتنا القومية، وأن كل البوابات التي شهدت تهجير الفلسطينيين من أرضهم، هي ذاتها ستشهد عودتهم الى فلسطين المحتلة، عودة ظافرة لا محال، وهذا عهد من ووعد، ونحن مقاومة نفي بعهودنا ووعودنا، وليس عبثا أن نطلق على مخيماتنا لهذا الصيف، شعار “فلسطين مقاومة لا مساومة”، مؤكدا “أن كل عدوان صهيوني على لبنان والشام، لن يبقى من دون رد، وأن كل محاولة تستهدف تغيير قواعد الاشتباك التي ترسخت في العام 2006، سيدفع العدو ثمنها باهظا، لأن زمن العربدة الصهيونية من دون رد قد انتهى”.

وشدد قمر في كلمته على “الالتفاف حول المقاومة، نهجا وخيارا، لأن المقاومة هي عنصر القوة الذي نواجه به الاحتلال والارهاب، وبمقاومتنا وصمودنا وثباتنا نهزم المشروع الصهيوني العنصري الاستيطاني المعادي” كما شدد على “أهمية المواقف الرسمية في لبنان إدانة للعدوان الصهيوني، والتي أكدت حق اللبنانيين في الرد على العدوان، ما أكد رسوخ معادلة الجيش والشعب والمقاومة، هذه المعادلة الذهبية التي يحاول البعض النيل منها، من خلال رشقها بالاتهامات تنفيذا لأوامر جهات خارجية تتربص بلبنان وسيادته شرا وانتهاكا”.

وختم كلمته متوجها الى المشتركين بالقول: “الرهان عليكم، تكملون المسيرة، بعز وإباء، من أجل انتصار أمتنا في معركة المصير القومي.. فكونوا جيل التحرير، جيل النصر، جيل النهضة السورية القومية الاجتماعية، التي هي طريق العز والخلاص”.

وإختتم حفل التخرج، بتوزيع الشهادات على المشتركين.

الوكالة الوطنية للاعلام

حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0