مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

حمدان من القنطرة: بري حذر من أخطار صفقة القرن والموقف الفلسطيني مشرف منها

38

وطنية – مرجعيون – اعتبر عضو هيئة الرئاسة في حركة “أمل” خليل حمدان، في احتفال تأبيني في بلدة القنطرة، ان “تاريخ بلدة القنطرة جهادي ونضالي بحيث تعرضت للعدوان الصهيوني أكثر من مرة، ولكن إرادة الصمود عند الأهالي أعادت بناءها بكل إصرار”.

وقال: “كانت بلدة القنطرة وجهة الشهيد مصطفى شمران والإمام المغيب السيد موسى الصدر الذي كان يعبر منها إلى بلدة الطيبة لكي يقف بجانب أهلها بعد المواجهة البطولية التي خاضها الشهيد فلاح شرف الدين ووالده والشهيد محمود قعيق. وكانت هذه المواجهة المدماك الأول للمقاومة، بحسب تعبير الإمام المغيب السيد موسى الصدر عام 1975، لأن العدو الصهيوني تكبد خسائر كبيرة نتيجتها”.

وتابع: “في مثل هذا اليوم استشهد البطل الإستشهادي بلال فحص الذي فجر نفسه بقافلة للعدو الصهيوني على بوابة الزهراني حيث تكبد العدو خسائر كبيرة وكانت قافلة الشهداء الأبرار من الشهيد الإستشهادي أمير البحر هشام فحص والشهيد حسن قصير والقافلة الجهادية حافلة بمآثر خالدة كهؤلاء الشهداء. بالأمس احتفلنا بذكرى استشهاد مرشد النحاس، وبعد أقل من اسبوع مناسبة إحياء ذكرى الشهيدين مصطفى شمران وعلي عباس. نقول هذا الكلام لنؤكد أن خيار الإمام الصدر خيار المقاومة كان المؤشر الذي أكد التزام الصراع مع العدو الصهيوني وحقنا في الدفاع عن أرضنا وشعبنا، وهذا نهج “أفواج المقاومة اللبنانية” – “أمل” وهي تستمر فيه مع دولة الرئيس الأخ الاستاذ نبيه بري الذي حذر من نيات تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية كمخطط أميركي – صهيوني تدعمه بعض الأنظمة العربية”.

وذكر بموقف رئيس مجلس النواب نبيه بري في مؤتمر فلسطين الأخير في طهران حيث دعا الى “التنبه لأخطار المرحلة في وقت تمر القضية الفلسطينية بأصعب مراحلها تحت ما يسمى “صفقة القرن”.

وتحدث عن “أهمية الموقف الفلسطيني في مواجهة “صفقة القرن”. واعتبر ان “موقف جميع الفصائل الفلسطينية مشرفة لأنها موحدة في مواجهتها، وأكبر دليل على ذلك إدانة جميع القوى الفلسطينية لورشة البحرين المشبوهة ومقاطعتها لها”.
المصدر : الوكالة الوطنية
ع/ش

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0