مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

وهاب : هكذا يفيد السوريون الاقتصاد اللبناني

121

أشار وزير البيئة اللبناني السابق وئام وهاب إلى وجود جانب إيجابي من وجود السوريين في لبنان على اقتصاده، وقال إنه في لبنان 100 ألف شقة مؤجرة لسوريين، إضافة إلى المساعدات التي تأتي على اسمهم، ومستقبلاً سيذهب الآلاف للعمل في إعمار سورية.

وجاء كلام وهاب في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي ضمن موقع “تويتر”، بعد تصريحات أدلى بها وزير خارجية لبنان جبران باسيل تضمنت ملف العمالة الأجنبية، والتي أثارت جدلاً ووصفها بعض النشطاء بالعنصرية.

أما بالنسبة للسوريين فلنأخذ الجانب الإيجابي رغم سلبيات النزوح ففي لبنان مائة ألف شقة مؤجرة لسوريين وكل المساعدات التي تأتي على إسمهم حتى أموال سيدر ومستقبلاً سيذهب الآلاف للعمل في إعمار سوريا فلماذا نؤسس للحقد؟

— Wiam Wahhab (@wiamwahhab) ٩ يونيو ٢٠١٩

وقبل أيام، أعلنت “وزارة العمل اللبنانية” عن إطلاق خطة لمكافحة العمالة ‏الأجنبية غير الشرعيّة على الأراضي اللبنانية، و”في مقدمتها العمالة السورية غير الشرعية وهي المعضلة ‏الأكبر”، حسبما قالت.

ويقدر عدد​ النازحين السوريين في لبنان بـ1.5 مليون ​نازح في نهاية 2018، منهم 937,531 شخصاً مسجلاً لدى ‏مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “‏UNHCR”، حسبما قاله وزير العمل كميل أبو سليمان.

ويصل عدد السوريين الحاصلين على ‏إجازات عمل في لبنان صالحة لغاية تاريخه إلى 1,733 شخصاً، بحسب كلام وزير العمل، الذي أكد أن “الرقم نقطة في بحر ‏العمالة السورية التي تُغرق أسواق وصناعات ومصالح لبنان

بزنس سوريا

حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0