مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

مثقفون سوريون: خطاب القسم للرئيس الأسد مفصل تاريخي في حياة السوريين

حرمون: ثقافة وفن

وجد الشارع الثقافي في الخطاب الذي ألقاه السيد الرئيس بشار الأسد بعد أدائه القسم الدستوري لولاية رئاسية جديدة خطة عمل لمرحلة جديدة تنتظر سورية بمختلف المجالات السياسية والاقتصادية وحتى الثقافية.

2ويتطلع المثقفون السوريون إلى القيام بدورهم الفعال ضمن المنهج الجديد الذي رسم سماته الرئيس الأسد في خطابه بهذا الصدد قال الدكتور نبيل طعمة مدير دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع “إن الخطاب الذي القاه الرئيس الاسد بمناسبة القسم استمد بناءه من الواقع السوري ولامس بشفافية دقيقة مفاصل وأهداف وآلام وأحلام السوريين وخاطب المحيط العربي والأجنبي والبعيد والقريب”.
واعتبر رئيس تحرير مجلتي الأزمنة والباحثون أن الخطاب والقسم دعوة إلى المفكرين والمثقفين والأدباء والفنانين وسواهم من مكونات المجتمع للتكاتف والتعاون والعمل الحثيث لنصرة وطننا سورية “فكلما اتحدنا وأخلصنا لهذا الوطن نتخلص مما نحن عليه ونبني صيغة حضارية بحكم التاريخ الحضاري المتراكم لهذا
البلد”.
وختم طعمة بالقول حينما يتحدث الينا الرئيس الأسد يشعر كل مواطن سوري بانه معه وأن علينا الأخذ بهذه الكلمات وتحويلها لفعل خلاق”.

3فيما اعتبر عيد الدرويش عضو هيئة تحرير جريدة الأسبوع الأدبي أن خطاب الرئيس الأسد شكل مفصلا تاريخيا في حياة السوريين وتتويجاً لسلسلة من الانتصارات التي حققها الشعب السوري وجيشه ومنعطفا في تاريخ المنطقة لما يحمله من معان ودلالات.
وأكد أن الخطاب جسد تطلعات كل مواطن سوري من حيث القضاء على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار والاعمار وبناء الإنسان والتركيز على محاربة الفساد واجتثاثه من جذوره من خلال الخلق القويم إضافة إلى التركيز على المعطيات الداخلية والخارجية ورسم معالم بنية الدولة الحديثة المبنية على الفكر المنفتح
وواجب الفرد اتجاه الآخرين والعزم على تخليص كل الأراضي السورية من الإرهاب.
بدورها قالت الكاتبة حنان بزارة لقد كان خطاب الرئيس الأسد واقعيا وشفافا قريبا من قلب وفكر كل سوري صمد في وجه المؤامرة الكونية ضد بلاده وأفشلها مع حماة الديار وغير كل قواعد اللعبة والوقائع”.
وأضافت لمسنا اهتمام الرئيس الأسد بمعاناة الشعب السوري وتضحياته التي قدمها فداء لوطنه وتأكيده أننا أحرار ولسنا أتباعا نمارس ديمقراطيتنا بأرقى الصور عندما نريد وعلى الرغم من كل المحاولات التي مارسها المتآمرون لمنع السوريين من ممارسة حقهم في الانتخابات الدستورية لرئاسة الجمهورية.
وبينت أن الخطاب أوضح بشفافية الواقع الداخلي وأشار إلى تجار الأزمة الذين انتهزوا الفرص ومارسوا أساليب أرهقت المواطن السوري في لقمة عيشه منوهة برؤية الرئيس الأسد الجريئة في توصيف من قام بدعم ما سمي “الربيع العربي” والتزم بنفس الوقت الصمت حيال العدوان الاسرائيلي الوحشي المتواصل على قطاع غزة.
وأشارت إلى أن المطلوب من المثقفين هو المشاركة في بناء مجتمعنا العريق ووضع استراتيجيات للنهوض ببناء سورية المتجددة وأن بكون الخطاب برنامج عمل للمرحلة المقبلة تحت عنوان “إيد بأيد منعمرها”.
ورأت المترجمة بثينة ابراهيم أن التربية يجب أن تهتم بعد مرحلة القسم مباشرة بتنمية الحس الوطني والعمل على تدريب الكوادر وتأليف الكتب وخاصة الدراسة منها التي يجب أن تنشئ جيلا متمسكا بأرضه وقيمه ووطنه.
وأضافت ابراهيم إن مكافحة الفساد حالة أساسية وضرورية تساهم بشكل فعال في تقوية المنظومة التربوية على أن تكون هذه المكافحة واسعة النطاق وقوية الجذور.

4من جهتها لفتت المدرسة والمترجمة أميرة كوسا إلى أن أهمية العمل على توحيد الطبقات الاجتماعية ضرورة ملحة تستوجب تكثيف الندوات الثقافية والإذاعية والتلفزيونية ومراقبة وسائل التواصل الاجتماعي التي بدأت تعمل على تفكيك المجتمع وتفتيته إضافة إلى تنمية دور المعلم لتعزيز البنية النفسية والعقلية عند الطلاب.
أما الشاعر خالد الأسعد شيخ قبيلة بني فضل فدعا إلى استقراء خطاب القسم للرئيس الأسد والعمل بجهود حثيثة لتنفيذ محتواه مؤكدا أهمية دور المثقفين في التمسك بالثوابت الوطنية التي من شأنها أن تشدد على حماية الوطن وتقوية الجيش ودعمه.
واعتبرت الفنانة التشكيلية مفيدة ديوب أن أولويات الشعب السوري في المرحلة القادمة اكمال مسيرة حياته بعزة وكرامة ورفض ما يريده الغرباء ومواصلة التصدي لمطامع الاخرين واستكمال خطوات النصر على المؤامرة التي جسد خطاب الرئيس الاسد أبرز خطواتها من حيث تقديمه رؤى اجتماعية واضحة تصل بنا إلى ما نصبو إليه وتابعت ديوب “الشعب السوري بطبيعته مرتبط بتاريخه وأرضه وتراثه ومشبع بروح النضال من أجل أمته وحريتها وخدمة الإنسانية وتقدمها لذلك نحن كفنانين ومثقفين علينا أن ننمي هذه الظاهرة ونعتبرها سلوكا نجسده في علاقاتنا مع الآخرين كحقيقة ملموسة”.

5أما الروائي عادل شريفي رأى أن واجب الكتاب هو أكبر بكثير من واجب غيرهم فهم قادرون على تنمية الإحساس بالوطنية وكشف أحابيل الخداع والمؤامرة التي تحاك ضد سورية منذ سنين طويلة ما يؤدي إلى تعزيز اللحمة الوطنية والعمل في المرحلة الجديدة على بناء سورية الحديثة القوية بمثقفيها وشعبها وناسها وجيشها دون تفكير بأي خلاف مهما كانت الأسباب لأنه لا يمكن لأي من أطراف العدوان تفتيت وحدتنا الوطنية

هيا الجرماني

المصدر: سانا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.