مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

علاوي يفجّر قنبلة مدوية: اعترافات تحت التعذيب تستهدف شخصيات والعين على الانتخابات

 بغداد/ مجلّة وموقع حرمون – حسن حنظل النصار

 

فجر المرشح السابق لمنصب رئيس الوزراء محمد توفيق علاوي قنبلة مدوية بعد أن أصدر بياناً أشار فيه الى عملية تسقيط تستهدفه بغية منعه من المشاركة في الانتخابات المقبلة من خلال انتزاع اعترافات من بعض المعتقلين بعد تعريضهم للتعذيب.

وقال علاوي في البيان:

لقد وردتني أخبار تفيد بأن هناك مؤامرة تحاك من قبل منظومة الفساد من أجل تسقيط محمد علاوي وآخرين سياسياً ومنعهم من المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وبحسب بيان علاوي فإن حملة التسقيط تمثلت بانتزاع اعترافات كاذبة من معتقلين، وإجبارهم تحت وطأة أقسى أنواع التعذيب للتوقيع على اعترافات ملفقة ومكتوبة مسبقاً ضد محمد علاوي  وآخرين.

وأضاف: أطالب فخامة رئيس الجمهورية والجهات الرسمية العراقية، ورؤساء الكتل السياسية، والبرلمان العراقي والقضاء العراقي والجهات الدولية من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوق الإنسان والصليب الأحمر الدولي بالتحرّي والمبادرة بتشكيل مجموعة وفود من الجهات المذكورة، والقيام بزيارة فورية لكافة المعتقلين في مطار بغداد الدولي  والمنطقة الخضراء ووزارة الداخلية مع فريق طبي ومجموعة من الإعلاميين، والتأكد من هذه المعلومات، وبالذات الاطلاع على أوضاع المعتقلين بكافة التهم ومن ضمنهم الناشطين والمتظاهرين من أبنائنا الأعزاء من بغداد والبصرة وذي قار، حيث من واجب الحكومة التحقيق بشأن أي تهمة، ولكن لا تمتلك الحق بتعذيب المعتقلين وإجبارهم على الإدلاء بشهادات مزورة تحت التعذيب ان صحت هذه المعلومات.

واضاف علاوي: إن اعتقد الفاسدون من المسؤولين انهم مخلدون في مناصبهم فإنهم واهمون وسيدفعون ضريبة افتراءاتهم وجرائمهم في المستقبل القريب، وليس ذلك على الله ببعيد.

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.