مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

مأدبة العشاء الأخير حصيلتها 17 قيادي من ارهابيي النصرة

ارتفعت حصيلة قتلى العشاء الاخير للجماعات المسلحة الى 22 قتيلا بينهم 17 مسلحا و 6 قياديين في جبهة النصرةالارهابية شمال غرب سوريا، اضافة الى 5 مدنيين في قصف شنته طائرة مسيرة يوم امس الخميس.

ورجح مايسمى المرصد السوري لحقوق الانسان الذي نشر الخبر ان يكون القصف مصدره طائرة تابعة للتحالف الدولي، الذي استهدف مأدبة عشاء اعقبت اجتماعا لهم في قرية جكارة بريف سلقين قرب الحدود السورية التركية.

وأوضح أن الهجوم أدى أيضا إلى مقتل خمسة مدنيين وإصابة عدد من المسلحين وكان المرصد السوري أكد في وقت سابق من الخميس، أن طائرات مسيرة قصفت اجتماعا ضم قادة من هيئة تحرير الشام الارهابية، في إحدى المزارع بالقرية المذكورة.

وفي 15 أكتوبر تشرين الاول الحالي، استهدفت طائرة مسيرة يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي سيارة على طريق بلدة عرب سعيد غربي مدينة إدلب، مما أدى إلى مقتل مسلحين اثنين من جنسية عربية وطفل كان برفقتهما.

وكشفت مصادر مقربة من هيئة تحرير الشام الارهابية من بين القتلى صاحب المضافة الأمني البارز في هيئة تحرير الشام “سامر سعاد” وهو صاحب المزرعة المستهدفة، إضافة لشقيقيه “عامر وإبراهيم”، كما قتل في الضربة القيادي السابق في الهيئة “أبو طلحة الحديدي” أمير قطاع البادية سابقًا.

وعرف من القتلى القيادي “حمود سحارة” أمير قطاع حلب سابقًا، وأمني آخر في الهيئة من مدينة حلب يلقب بالأردني، إضافة لشخصية باسم “أبو أحمد زكور”، ومدني من شيوخ عشيرة العكيدات من دير الزور يدعى “أبو حسن شاش الصالح الحمد”.

ولفتت المصادر إلى أن هناك جثث متفحمة لم يتم التعرف على هويتها، في وقت تفيد المعلومات أن الاجتماع كان على مأدبة عشاء أعدها الأمني في الهيئة “سامر سعاد” في مضافته ضمن مزرعة في قرية جكارة بريف سلقين.

وضم الاجتماع شخصيات قيادية في قطاع الحدود التابع لهيئة تحرير الشام الارهابية، وقيادات منشقة عن الهيئة شكلت مؤخراً كتائب الفتح المبين، وشخصيات عشائرية أخرى من عدة محافظات، دون معرفة سبب الاجتماع واللقاء.

وتداول نشطاء عدة صور لجثث مشوهة بفعل القصف، قالوا إنها للشخصيات المذكورة سابقاً من قيادات الهيئة، بعضهم منشق عنها، في وقت تؤكد المصادر أن الضربة كانت من طيران مسير يتبع للتحالف الدولي رصد تحليقه في أجواء المنطقة قبل ساعة من الانفجار

حرمون

العالم

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.