مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

خيارات غذائية للوقاية من سرطان الثدي

قد يبدأ سرطان الثدي في أماكن مختلفة، وينمو بطرق مختلفة، ويتطلّب أنواعًا مختلفة من العلاج. وكما تستجيب أنواع معيّنة من السرطان بشكل أفضل لعلاجات معينة، تستجيب مجموعة من أنواع السرطان لأطعمة معينة.

 

#يمكن أن تلعب الأطعمة الآتية، دورًا في رجيم غذائي صحي بشكل عام، وهي تساعد أيضًا في منع تشكل أو تطور سرطان الثدي:

• الفواكه والخضروات. • الأطعمة الغنيّة بالألياف، مثل: الحبوب الكاملة والحبوب والبقوليات.

• الحليب ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

• منتجات فول الصويا.

• الأطعمة الغنية بالفيتامين “د*، والفيتامينات الأخرى.

• الأطعمة، وخصوصًا التوابل ذات الخصائص المضادة للالتهابات.

• الأطعمة – النباتية بشكل أساسي – والتي تحتوي على مضادات الأكسدة.

#تشمل الأنماط الغذائية التي تعطي الأولوية لهذه الأطعمة:

1. رجيم البحر الأبيض المتوسّط، الذي يدعو متتبعيه إلى تناول الفواكه والخضروات الطازجة والزيوت الصحية.

2. الرجيم الغذائي “المعتدل” الذي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والأسماك.

 

 

●الفواكه والخضروات

 

 

لاحظت دراسة أجريت على 91 ألف و779 امرأة أن اتباع رجيم غذائي نباتي يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 15٪. إلى جانب فوائد الفواكه والخضروات الغنيّة بالفلافونويد والكاروتينات، والتي يبدو أن لها فوائد طبية مختلفة، فإن دراسات أفادت بأن الأطعمة الآتية، قد تساعد في الوقاية من سرطان الثدي:

• الخضراوات الداكنة والخضراء الورقية.

• الفواكه وخاصة التوت والخوخ.

• الفول والبقول والأسماك والبيض وبعض اللحوم.

ربط الباحثون أيضًا بين الـ”بيتا كاروتين”، الذي يتوافر بشكل طبيعي في الخضروات، مثل الجزر، بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي. يتوقع العلماء بأن هذا ناجم لتداخله مع عملية نمو الخلايا السرطانية.

توصي وزارة الزراعة الأمريكية بتناول ما بين خمس إلى تسع حصص من الفواكه والخضروات الطازجة، يوميًّا.

 

 

●الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة

 

لا تزال الأبحاث حول الألياف الغذائية وتأثيرها الإيجابي في سرطان الثدي غير حاسمة، حاليًّا، ولكن العديد من الدراسات يشير إلى مساعدتها في الحماية من المرض.

قد يكون الـ”إستروجين” الزائد عاملًا في تطور وانتشار بعض أنواع سرطان الثدي، إذ يهدف بعض العلاجات إلى منع الـ”إستروجين” من التفاعل مع خلايا سرطان الثدي، ويمكن لاتباع رجيم غذائي غني بالألياف دعم هذه العملية وتسريع التخلص من هرمون الـ”إستروجين”.

كما تدعم الألياف الجهاز الهضمي والإخراج المنتظم، فيساعد الجسم في التخلص من السموم ويحد من الضرر.

قد تساعد الطريقة التي ترتبط بها الألياف بالـ”إستروجين” في الأمعاء أيضًا في منع الجسم من امتصاص الكثير من الـ”إستروجين”، مما قد يعمل على تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. أضف إلى ذلك، فإن الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات توفر الألياف، فهي تحتوي أيضًا على مضادات الأكسدة، بما في ذلك الـ”بيتا كاروتين” وفيتامينات “ج” و”إي”.

تعمل مضادات الأكسدة على الوقاية من العديد من الأمراض، عن طريق تقليل كمية الجذور الحرة، وهي مواد سامة ينتجها الجسم بشكل طبيعي. وقد وجد تحليل يعود إلى سنة 2013 أن الأشخاص الذين يتناولون كمًّا أكبر من الحبوب الكاملة قد يكونون أقل تعرضًّا للإصابة بسرطان الثدي.

توصي الإرشادات الغذائية للأمريكيين من فترة 2015 إلى 2020 بتناول ما يصل إلى 33.6 غرامًا من الألياف، يوميًّا، اعتمادًا على عمر الشخص وجنسه.

 

●الدهون المفيدة يمكن أن تؤدي الأطعمة الدهنية إلى السمنة، ويبدو أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثر تعرضًا للإصابة بالسرطان، بما في ذلك سرطان الثدي.

في حين أن بعض الدهون الغذائية ضروري للجسم، لذا من الهام تناول النوع الصحيح.

تكون الدهون المتعددة غير المشبعة والأحادية مفيدة بشكل معتدل. وتتواجد في:

• زيت الزيتون.

• الافوكادو.

• البذور.

• المكسّرات.

تحتوي أسماك المياه الباردة، مثل: السلمون والرنجة، على دهون صحية متعددة غير مشبعة تعرف باسم أوميغا 3. قد تساعد هذه الدهون أيضًا في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. وهم استشهدوا أيضًا بدراسة أخرى شملت أكثر من 3 آلاف امرأة، وأظهرت أن أولئك الذين تناولوا مستويات عالية من أوميغا 3 كانوا اقل عرضة بنسبة 25 ٪ لتكرار الإصابة بسرطان الثدي خلال السنوات السبع المقبلة.

قد تكون الفوائد الصحية لأحماض أوميغا 3 الدهنية بسبب قدرتها على تقليل الالتهاب حيث ان الالتهاب عامل مساهم في الإصابة بسرطان الثدي.

الصويا الصويا مصدر غذائي صحي قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، وهو منتج نباتي غني بالبروتينات والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن ولكنه منخفض في محتواه من الكربوهيدرات. كما أنه يحتوي على مضادات الأكسدة المعروفة باسم الـ”إيسوفلافون”.

تتواجد الصويا في أطعمة مثل:

• التوفو

• فول الإدامامي.

•حليب الصويا.

• فول الصويا.

وفي هذا الإطار، يسأل بعض الناس عما إذا كان الصويا قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي لأنه يحتوي على الـ”إيسوفلافون” الذي يشبه الـ”إستروجين”. تشير مراجعة من سنة 2016 إلى أن هرمون الـ”إستروجين” يختلف عن الـ”إيسوفلافون”، وأنه من غير المحتمل أن يكون لهما نفس التأثير. وبالتالي، الـ”إيسوفلافون” لا يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.