مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

الفلكي ملهم بن هندي لـ حرمون : قمران للأرض؟

 

الأحساء – زهير بن جمعة الغزال

 

أوضح الباحث الفلكي ملهم محمد هندي المتخصص في الفلك الفيزيائي، بأن للأرض تابعاً طبيعياً واحد وهو القمر الذي نعرفه منذ الازل، لكن في حادثتين سابقة في ٢٠٠٦م و٢٠١٨م أسرت جاذبية الأرض صخرتين مما جعلهما يدوران حول الأرض واكتسبا صفة القمر للأرض، ويطلق عليها (أقمار صغيرة)، لكن تأثير جاذبية القمر مع الأرض تعمل على ما يسمى تناوش الجاذبية جعلت بقاء هذه الأقمار الصغير مؤقتاً قبل أن يهربا من جاذبية الأرض نحو الفضاء.

 

في منتصف سبتمبر الماضي رصد العلماء جرماً صغيراً يقترب من الأرض أطلق عليه اسم (2020SO ) لكن هذا الجرم مختلف عن الكويكبات التي تقترب يومياً من الأرض حيث سرعته ومساره سيمكن الأرض من أسر هذا الجرم ويصبح للأرض قمر ثاني يدور حولها.

وأكدت الحسابات الفلكية لمساره أنه سيدخل مجال جاذبية الأرض يوم الجمعة ٢٩ صفر، ويصبح للأرض قمران، حتى يهرب من جاذبية الأرض في مارس ٢٠٢١م.

لكن بسبب مساره وسرعته التي تطابق إحدى الاحتمالات لمسار بقايا صاروخ أميركي (Surveyor-2 ) قديم ضمن مهمات أبلو في سبعينات القرن الماضي 1966م تم إطلاقه في مهمة فشلت في مدار يشبه مدار الأرض، يُعتقد آنه هو القادم إلينا وليس جرماً طبيعياً مثل الأقمار الصغيرة السابقة.

 

بكل الأحوال سواء كان جرماً طبيعياً أو بقايا صاروخ قديم فلا يمكن رؤيته بالعين المجردة، لأنه صغير الحجم وسيكون على مسافات بعيدة نسبيا.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.