مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

ترامب للاميركيين: سأغادر المستشفى اليوم ولا تخافوا من “كوفيد”.. وطبيبه: بإمكانه العمل من البيت الأبيض

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، أنه سيغادر المستشفى اليوم بعد علاجه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب، في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: “سأغادر مستشفى والتر ريد الطبي الرائع عشية اليوم.. أشعر بتحسن كبير”.

وأضاف: “لا تخافوا من فيروس كورونا ولا تجعلوه يسيطر على حياتكم”.

وأبرز الرئيس الأميركي أنه جرى، تحت إدارة ترامب “تطوير أدوية ومعرفة عظيمة.. أنا بأفضل حال على ما كنت عليه قبل 20 عاما!”

سيدة أميركا الأولى ستغادر هي الأخرى المستشفى، حسب ما أعلنته عبر حسابها في تويتر، حيث قالت “عائلتي ممتنة لكل دعواتكم ودعمكم! أشعر أنني بحالة جيدة وسأخلد للراحة في المنزل”.

وأضافت: “شكرا للطاقم الطبي.. دعواتي مستمرة من أجل المرضى أو الذين تأثر أحد أفراد أسرتهم بالفيروس”.

وفي وقت سابق، أعلن مدير مكتب الرئيس الأميركي أن الفريق الطبي سيتخذ قرارا حول خروج ترامب من المستشفى “في وقت لاحق اليوم”.

وذكر مارك ميدوز لشبكة “فوكس نيوز” أن “صحة الرئيس تواصل التحسن”.

فريق ترامب الطبي يتحدث

وأعلن الفريق الطبي المعالج لترامب أن الرئيس بإمكانه العمل من البيت الأبيض. وأضاف الفريق الطبي أن ترمب “سيأخذ جرعة علاج رابعة قبل أن يغادر المستشفى”.

وقال شون كونالي طبيب ترمب: “الوضع الصحي للرئيس طبيعي”، مشيرا الى أن “مستوى الأوكسجين انخفض لديه عدة مرات”. وأوضح أن “الرئيس سيكون محاطا بفريق طبي في البيت الأبيض”.

وتابع: “الرئيس كان مريضا مذهلا ومتعاونا”، موضحا أن “استكمال العلاج سيكون في البيت الأبيض”. وقال: “سنفعل كل ما يجب ليتمكن الرئيس من القيام بمهامه كاملة”.

وأشار كونالي الى أن ترمب “سيحتاج إلى 10 أيام للشفاء التام”، موضحا أن “الرئيس لم يأخذ أي أدوية خافضة للحرارة منذ 72 ساعة”.

وكان ترامب ظهر الأحد بشكل مفاجئ في موكب سيارات خارج المستشفى لتحية مؤيديه، قبل أن يعود أدراجه.

وظهر ترامب (74 عاما) وهو يضع كمامة ويلوح بيده لمؤيديه من المقعد الخلفي لمركبة سوداء وسط موكب سيارات أمام مركز والتر ريد الطبي العسكري خارج واشنطن. ولوح مؤيدو الرئيس بأعلام حملته الانتخابية مرددين “أميركا.. أميريكا”.

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن صباح يوم الجمعة الماضي إصابته بفيروس كورونا، وقال في مقطع مصور بُث على حسابه بموقع تويتر: “إنها رحلة شيقة للغاية. لقد تعلمت الكثير عن كوفيد-19”.

حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.