مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

استفحال الآكلة

39

سنا البنا*

برسم المثقفين خاصة واتحادات الكتاب عامة..

الآكلة السياسية، استفحلت الآكلة، وهي مرض جلدي يصيب الوجه فيدميه ويقبحه، وتطاولت على عقول الناس ونُخَبهم السياسية والفكرية والثقافية، وعسكرتهم تحت راية واحدة كتب عليها: إنْ مشى الكراز تبعناه، او تنحنح العارف بالله كبِّرنا.

رحم الله عقوداً خلت، عقود الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، حيث كان المثقفون والطلاب رواد التغيير وشرارة التحرك الشعبي، يُسقطون الحكومات في الشارع، ويضبطون بوصلة الوطن بالاتجاه الصحيح، أما اليوم فالمسؤول يحيا على هواه، والمواطن يحيا بمعتقده، بصوابية مسؤوله، والمثقفون ضاربون على دفوفهم الحزبية والطائفية، والوطن يبدو متجهاً لكي يحيا في ذمة التاريخ جزءاً من ماضٍ غابر.

نحن شعب ضائع بفعل حكامنا، فالديمقراطية عندنا صنو الديكتاتورية، المسؤول خالد، والمنصب وقفٌ لا يمسّ. السياسي مرياعنا ونحن دائماً مشاة خلفه رغم غبائه وطول يده التي سرقت منا الوطن وأهدتنا صليبنا المؤبد…

*شاعرة، عضو الهيئة الإدارية في اتحاد الكتاب اللبنانيين.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0