مجلة وموقع إعلامي شامل
موقع ومجلة حرمون

قطاع الشباب والطلاب في “الشيوعي” مستنكراً وحشية السلطة الحاكمة ووقاحتها

استنكاراً للتعديات الوحشية التي ارتكبها رجال الأمن بحق مجموعة متظاهرين سلميين من مجموعات الحراك المدني في محيط المجلس النيابي أصدر قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني، جاء فيه:

مجدداً وبإصرار بالغ الوقاحة يطل وجه السلطة الحاكمة بحقيقته، فتقدّم المنظومة السياسية الحاكمة نفسها بصورتها الفعلية، صورة محتكري السلطة ومستغلّيها، يسخّرون ما تيسّر من مقدّرات الشعب في مواجهة الشعب، في مواجهة من طالب منهم ببعض حقه.

وها هي المنظومة الحاكمة نفسها تعود إلى محاولة إشغالنا بمعركة الحريات التي ما توقفت يوماً عن التضييق عليها وفي المقابل ما تهاونا لحظةً في التصدّي صوناً لها.

نحن قطاع الشباب والطلّاب في الحزب الشيوعي اللبناني ومن موقعنا كمشاركين ورافدين ومنظمين لأنشطة احتجاجيّة مطلبيّة وحقوقيّة، وكحريصين على حقوق الناس، نستنكر ما تعرّض له عدداّ من الناشطين اليوم من اعتداْء وعنف جسدي ولفظي بشع تخطّى كل المحرّمات وحتى أنه طال الإعلاميين كغيرهم من المواطنين وبنفس الممارسات التي لا تليق بقوى نظاميّة وألحق من الضرر المعنوي بدولتنا وببلدنا ما لا يمكن تعويضه.

 إذ نؤكد أننا كجزء من هذا الشعب معنيين بحركة الشارع ومواجهة المشاريع الطائفية والمذهبية واستمرار سياسات النهب والفساد، كما معنيين بالدفاع عن الحريات العامة، ولاسيما الحق بالتظاهر والاعتصام. لذا نعود ونؤكّد في خلاصة هذا اليوم على مطلبنا بنظام انتخابي يجمع لبنان في دائرة واحدة خارج القيد الطائفي وعلى أساس النسبيّة، ونعلن أننا سنستمر في خوض معركة الحريات دون مهادنة ودون مساومة، فالهدف واحد والمهام مترابطة والمنتفعين من النظام هم هم أنفسهم.

كما نؤكّد أيضاً أننا سنتحرّك مجدداً مواجهة ما حيك من قوانين تجدد لمكونات السلطة ولا تسمح بالإصلاح،

سنتحرّك مجدداً للتأكيد على مطلبنا بجعل النظام والقانون الانتخابي مدخلاً لإطلاق التغيير في الوطن،

سنتحرّك مجدداّ في مواجهة هذه السلطة السياسية الحاكمة القمعيّة برموزها وممثليها فهي المُدانة وهي المُذنبة وهي التي تستحق الملاحقة والمحاكمة ونحن من سيتصدى لهذه المهمة وبكل إصرار.

سنتحرّك مجدداّ في مواجهة كل اعتداء على حرية الناس وسنشارك في الدعوات الصادقة للحفاظ على حق المواطن في التعبير وفي محاسبة كل من ينتقص من هذا الحق ويتآمر عليه.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.