مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

الخطيب التقى وفدا من الحزب القومي: المطلوب دولة عادلة

35

استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب وفدا من قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي، ضم نائب رئيس الحزب وائل حسنية وعضو المجلس الاعلى عاطف بزي، عميد التربية والشباب رامي قمر، في حضور الامين العام للمجلس نزيه جمول. وتم التباحث في التطورات على الساحة الوطنية.

واكد الخطيب “ان المرحلة الجديدة تستدعي العمل بجدية لانقاذ الوطن من التراكمات السياسات الاقتصادية الريعية التي تريد ان تحمل المقاومة تبعات فشلها”، منوها “بوعي اللبنانيين وتصديهم للفتن المتنقلة التي تريد ادخال الوطن في الفوضى”.

وأمل “ان تنجح الحكومة الجديدة في لجم التدهور الاقتصادي ومعالجة الازمات الاجتماعية ولم الشمل الوطني وترسيخ الاستقرار السياسي والاجتماعي والمعيشي”، وقال: “المطلوب من السياسيين ان يعيدوا الاعتبار الوطني في العمل السياسي بمنأى عن الانتماء الطائفي والمناطقي، لاننا نريد ان تكون مصلحة المواطن هي المعيار للوصول الى الدولة العادلة الراعية والحاضنة لكل بنيها”.

حسنية
بعد اللقاء، قال حسنية: “تشرفنا بزيارة المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى، وهذه الزيارة هي للتداول في ما يجري على الساحة اللبنانية والازمة القائمة حاليا وعملية تشكيل الحكومة. وأوضحنا لسماحته ان عملية خروج الحزب القومي من الحكومة هي نتيجة تسلط البعض على التشكيلة الحكومية والنهج الاقصائي الذي اعتمده البعض، خصوصا الوزير جبران باسيل في بعض المواقع المذهبية والطائفية. نحن حزب عابر للطوائف والمذاهب في لبنان، وحق الحزب القومي ان يتمثل في اي مذهب وأي طائفة، لانه ليس حزبا مذهبيا او طائفيا”.

اضاف: “تداولنا في الوضعين الاقتصادي والاجتماعي، وكررنا دورنا بحماية هذا البلد وقدرتنا على المساعدة في وضع اطر اقتصادية واجتماعية لتساهم في حلحلة المشاكل في هذا البلد. واستمعنا من سماحته لشرح كاف وواف لرؤيته ورؤية المجلس للواقع اللبناني وضرورة قيام الدولة المدنية التي تحفظ حقوق المواطنين وان تبقى هذه الدولة واحدة موحدة وان تعطى الحكومة فرصة للقيام ببعض المشاريع التي تنقذ الوضع الاجتماعي والسياسي في هذا البلد وان تحمي لبنان من كل الاخطار الموجهة اليه”.

ل م

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0