مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

حفل موسيقي عن رابعة العدوية أول شاعرة صوفيّة في الإسلام في لاهاي

80

المرأة الصوفية هو عنوان عمل فني جديد لأسامة عبد الرسول مستوحى من قصائد رابعة العدوية أول شاعرة صوفية في التاريخ الإسلامي.

عبد الرسول قام بتأليف الموسيقى مع النصوص القديمة لهذه الشخصية العظيمة التي ولدت في مدينة البصرة العراقية (100هـ / 717م) من أب عابد فقير، وهي ابنته الرابعة. وهذا يفسّر سبب تسميتها رابعة فهي البنت “الرابعة”.
وقد توفي والدها وهي طفلة دون العاشرة ولم تلبث الأم أن لحقت به، لتجد رابعة وأخواتها أنفسهنّ بلا عائل يُعينهنّ على الفقر والجوع والهزال، فذاقت رابعة مرارة اليتم الكامل دون أن يترك والداها من أسباب العيش لهنّ سوى قارب ينقل الناس بدراهم معدودة في أحد أنهار البصرة، كما ذكر المؤرخ الصوفي فريد الدين عطار في (تذكرة الأولياء).

شخصية رابعة العدوية

اختلف الكثيرون في تصوير حياة وشخصية العابدة رابعة العدوية فقد صوّرتها السينما في فيلم سينمائي مصري والذي قامت ببطولته الممثلة نبيلة عبيد والممثل فريد شوقي في الجزء الأول من حياتها كفتاة لاهية تمرّغت في حياة الغواية والخمر والشهوات قبل أن تتجه إلى طاعة الله وعبادته، في حين يقول البعض إن هذه صورة غير صحيحة ومشوّهة لرابعة في بداية حياتها، فقد نشأت في بيئة إسلامية صالحة وحفظت القرآن الكريم وتدبَّرت آياته وقرأت الحديث وتدارسته وحافظت على الصلاة وهي في عمر الزهور، وعاشت طوال حياتها عذراء بتولاً برغم تقدّم أفاضل الرجال لخطبتها لأنها انصرفت إلى الإيمان والتعبُّد ورأت فيه بديلاً عن الحياة مع الزوج والولد.
ويفنّد الفيلسوف عبد الرحمن بدوي في كتابه شهيدة العشق الإلهي أسباب اختلافه مع الصورة التي صوّرتها السينما لرابعة بدلالات كثيرة منها الوراثة والبيئة، بالإضافة إلى الاستعداد الشخصي. وكان جيران أبيها يطلقون عليه “العابد”، وما كان من الممكن وهذه تنشئة رابعة أن يفلت زمامها، كما أنها رفضت الزواج بشدة.

وتختلف رابعة عن متقدّمي الصوفية الذين كانوا مجرد زهاد ونساك، ذلك أنها كانت صوفية بحق، يدفعها حب قوي دفاق، كما كانت في طليعة الصوفية الذين قالوا بالحب الخالص، الحب الذي لا تقيّده رغبة سوى حب الله وحده.
أسامة عبدالرسول – قانون وعود غناء بيدر البصري، تمام رمضان – نايكريستوف روسيو – باس مزدوج فرانسوا تايللف – إيقاع.

للاستعلام:

https://www.denieuweregentes.nl/agenda/2020/01/rabiah-the-sufi-woman/?fbclid=IwAR1vctDe_p4Rb_Ud6JXzIyFQRZFgMdMjzNgEZIW02GvM0ysBSpnN8k2hQaQ

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0