مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

الحسن اتصلت بالقصيفي: اعتذر عما حصل للإعلاميين وهناك مساءلة ومحاسبة

تلقى نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي إتصالا من وزيرة الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال ريا الحسن، تم في خلاله التطرق الى “ما تعرض له الصحافيون والاعلاميون والمصورون أمس على يد القوى الامنية”.

وبحسب بيان للنقابة، قالت الحسن: “اعتذر عما حصل أمس في حق الصحافيين والاعلاميين والمصورين، وهو غير مقبول إطلاقا، وأن وزارة الداخلية تأسف لما جرى، والموضوع أخذ مساره في المساءلة والمحاسبة وسأصدر موقفا في هذا الصدد”.

وخلال الاتصال اطلعت الوزيرة الحسن النقيب القصيفي على “الملابسات التي حصلت بالامس وأدت الى حال الاحتقان بين المتظاهرين وقوى الأمن”، مؤكدة أن “كل ما جرى لا يبرر إطلاقا ما تعرض له الاعلاميون”، مكررة اعتذارها.

القصيفي
وشكر النقيب القصيفي الوزيرة الحسن على اتصالها، وقال: “آن الأوان لوقف الإعتداء على الصحافيين والاعلاميين والمصورين من قبل القوى الامنية، ويجب إصدار التعليمات المشددة بذلك واتخاذ الإجراءات المسلكية بحق من يخالف هذه التعليمات، لإن الإعلاميين ليسوا “فشة خلق” و”مكسر عصا” لأحد”.

ل م

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.