مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

فلسطين ولبنان يشيّعان المفكر الفلسطيني صلاح الدين الدباغ في بيروت

58

غيّب المفكر الفلسطيني الدكتور صلاح الدين الدباغ، القامة القانونية والوطنية والقومية، ورباط الرحم والتراب والهوية بين يافا الفلسطينية وبيروت اللبنانية، بعد ان كان فارساً فكرياً وناشطاً ومؤسساً في العمل الوطني ولأجل فلسطين.. وغيابه المبكر سيترك مقعده فارغاً إلا من العمل الأثير إلى قلبه، العمل القومي ثقافة وفكراً وسياسة مسؤولة تجمع الرايات وتوحد الأفكار وتؤلف القلوب حول قضية واحدة.

وإذ كان غيابه الأيم منذ يومين وشيعته بيروت وفلسطين من أهلها في لبنان، في مسجد الخاشقجي في بيروت الذي على رحابته غضّ بوفود الأحباء والأصدقاء والمشيعين وبأعداد غفيرة من معارف د. صلاح الدين الدباغ، تعبيراً عن النسيج اللبناني – الفلسطيني – العربي الذي كرّس د. دباغ حياته دفاعاً عنه وعن تماسكه، ووحدته في وجه التحديات الكبرى التي تواجه أمتنا.
ووصف المناضل المفكر معن بشور تنوع المشيعين بقوله: لقد كان تنوّع المودّعين لصلاح الدين الدباغ نموذجاً حياً لطبيعة شخصيته الجامعة والمعبّرة عن الروح العربية الأصيلة، وعن المواقف الوطنية والقومية الثابتة، وعن التزامه بالحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وللإنسان العربي، وعن روحه المنفتحة على كل أبناء شعبه وأمّته.

إدارة موقع حرمون، إذ آلمها رحيل المفكر القومي الدكتور صلاح الدين الدباغ، تنعاه للوطنيين والمفكرين والمجاهدين لأجل هذه الأمة التي بأشد الحاجة لأدمغتها في حرب العقول والإرادات والثقثافات لحماية وجودنا القومي وثقافتنا وحضارتنا. تتقدم من أسرته ومن محبيه بالتعازي الحارة.

رحم الله الفقيد الكبير وأسكنه فسيح جنانه، وألهم أسرته ومحبيه ورفاقه الصبر والسلوان.

وكان المؤتمر القومي العربي نعى الدكتور صلاح الدين الدباغ، بالآتي:
الدكتور صلاح الدين الدباغ الذي وافته المنية يوم الأربعاء 8/1/2020، ولد في بيروت عام 1936، من والد فلسطيني هو المؤرخ مصطفى مراد الدباغ، ووالدته من بيروت السيدة وداد محمصاني ابنة عم الشهيدين محمد ومحمود محمصاني، وأخت العلامة القانوني الوزير والنائب الراحل صبحي محمصاني والسفير منير محمصاني.
تلقى علومه الإبتدائية في نابلس ثم يافا وبعد النكبة جاء مع عائلته إلى بيروت ونال بكالوريوس في علم الاقتصاد بدرجة ممتاز من الجامعة الأمريكية، وشهادة الليسانس بالحقوق الفرنسية من الجامعة اللبنانية، كما حصل على شهادة الماجستير في القانون المقارن من جامعة S.C.U في دالاس بولاية تكساس، كما نال شهادة دكتوراة دولة في الحقوق من جامعة القديس يوسف في لبنان، وكانت رسالته بعنوان (الإصلاح الزراعي في الجمهورية العربية المتحدة (مصر – سورية).
زاول المحاماة ودرّس الاقتصاد في الجامعة الأمريكية، والحقوق في الجامعة اللبنانية وجامعة بيروت العربية.
عام 1964 التحق بمنظمة التحرير الفلسطينية كمدير عام للدائرة السياسية الخارجية وتسلم رئاسة مجلس إدارة الصندوق القومي الفلسطيني عام 1980، وكان عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني واللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، واستقال من المنظمة بعد اتفاقية أوسلو.
وتمسك الراحل الدباغ بقضية فلسطين وانتقد المفاوضات والتنازلات.
واكب أعمال المؤتمر القومي العربي منذ عام 1992، وانتخب رئيساً للمنتدى القومي العربي في لبنان عام 2016، خلفاً للعلامة الراحل د. محمد المجذوب
وله عدّة مؤلفات وأبحاث وكتب، منها:
* السيادة العربية على خليج العقبة ومضيق تيران، الاتحاد السوفياتي وقضية فلسطين، دراسات في الدولة الاتحادية روبرت بوب وكارل فردريك (ترجمة)، الإنماء الاقتصادي في الكويت، مدخل إلى فلسفة القانون، رسكوباوند (ترجمة)، الدخل والعمالة والنمو الاقتصادي، والاس بترسون (ترجمة)، القضية الفلسطينية.
وساهم في إعادة إطلاق “موسوعة بلادنا فلسطين” لوالده المؤرخ مصطفى الدباغ.

للفقيد الرحمة ولعائلته الصبر والسلوان.
يمكن القيام بواجب التعزية:
هاتف: 009613581517
بريد إلكتروني: goran@cyberia.net.lb

وهنا تفاصيل النعي وتقبل التعازي..

تفاصيل نعي المرحوم المحامي الدكتور صلاح الدين الدباغ

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0