مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

موطني / My Homeland

* توضيح واعتذار: نعيد نشر المقال نفسه للسيدة زكية النزق الذين نشرناه الشهر الماضي بسبب عدم تسليمنا داتا اخبار النسخة المستحدثة التي تم النشر فيها من الشركة المصمّمة. نكرر اعتذارنا. ولا شيء يمكنه إيقاف ذوي القضايا عن الثبات والانتصار.

 

زكية سكاف النزق*

 

وطنيتنا تعكس مودةً صافيةً و رابطةً أجتماعيةً مبنيةً على قيمٍ إنسانيةٍ ومناقبٍ أخلاقيةٍ الذين تلقّفنا من وطننا، التي زرعت في مفاهيمنا الفكر المُدرك و الوجدان القومي، ونفحت فينا التّفاني والولاء لتلك الأرض التي شهدت طفولتنا، وترعرعنا في رُبوعها. وبالتالي هذه الوطنية تستحثّنا على الإرتباط  ببلادنا واضعةً حبها خفاقاً في قلوبنا و عزّتها مَراماً في  نفوسنا.

في غربتنا، إننا نحب و نحترم و نقّدر البلد الجديد الذي نقطنه الآن. لكننا لم ننس وطننا الأمّ الذي يؤلمنا مرارة بعده، و يحرق فؤادنا لظى الحنين إليه، والعودة إلى رحابه يبقى حلمنا الأجمل.

يا وطني، وإن أدْبرنا عن ترابك أعواماً، لا تسأل قلوبنا كم هي مشتاقة إليك، بل الأحرى، سَلْ النسائم العليلة التي تئن من ثقل وزن أشواقنا حين تحملها إليك.

الثبات في وفائنا تعزّز من نواة محبتنا التي نمّت إخلاصنا لوطننا و عملنا على رِفعته وكرامته، و أيضاً من مثلنا العليا التي صلّبت قوّتنا وجرأتنا في مجابهة الصعوبات. إن أسسنا تسمح لنا بهذا، مثلما الأزهار تزهو عندما تنمو على جذورٍ خصبةٍ.

حينما نسكن في وطننا فهو يستوطن قلوبنا، وإن غادرناه ففي محور صدورنا نُسكنه مرصعاً بحبنا.

يستحيل حجب حب الوطن عن أبناءه. فلا السجن يقتلعه من مكانته في القلوب، وهذا ما وجدناه عند نيلسون ماندلا، القائد السياسي والثوري المناهض ضد نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. مع إنه مكث في السجن لمدة 27 عاما، عبثاً، فجدران الزنزانة و ظلمتها ضاعفان تعلّقه بتراب وطنه، و تعاطفه مع حقوق شعبه. قال :”  أما جسم الانسان فيتكيف مع أية ظروف قاسية…. أما المعتقدات الراسخة فهي سبيلنا للبقاء في ظروف الحرمان.”

علاوة على كذلك، لا الإغتراب يتمكّن من اندثار حب الوطن. مثالاً على ذلك هو حضرة الزعيم أنطون سعادة، مؤسس الحزب السوري القومي الإجتماعي، الذي عانى من صعوبة وكرب الإبتعاد القسري عن الوطن سنيناً. رغم هذا، فهو صمد للهجر كألماسة صلبة في تحدّي الضغوطات، و لقّن الغربة عِبَرةً في الوفاء مثبتاً عجزها في زعزعة إيمانه بمبادئه وحبه لأبناء شعبه، أو في إحباط عمله على بناء نهضة قومية منظمة تهدف إلى توعية الأجيال القادمة. من أقوال الزعيم:” أمي وبلادي ابتدأتا حياتي وستلازمانها الى الإنتهاء. فيا أيها الإله أعني لأكون باراً بهما…نحن لسنا مستسلمين. نرى في الحياة متاعب ونرى أننا قادرون على حمل المتاعب  والإنتصار عليها.”

إن أفكارنا، المتشبعة بمبادئ الحق و الخير والجمال، تُعيننا أن نحيّا حياةً مزدهرةً يَربو الأخلاق في صميمها، وأن نعدّ أنفسنا لنكون أعضاءً فعالةً في المجتمع، مستنبطين ما لدينا من قوة و فاعلين بها حتى نحقّق غاياتنا النبيلة.

مشاعرنا تجاه بلادنا هي راسخةٌ، تتغذى من معتقداتنا وإيماننا في قضيتنا، و مشدّدةٌ أزرنا مع أبناء وطننا. فنوّحد قلوبنا وقدراتنا، مثلما ننسق أفكارنا وأعمالنا، حينئذ نتعاون معاً، كعينين ثاقبتين، عين داخل الوطن وأخرى عبر الحدود، مركّزتين لتكوين نظرةً واحدةً، و قوةً عظيمةً متماسكةً ذات قدرة على زرع التحرير و الاعتزاز في وطننا الحبيب.

_______

* الكاتبة زكية سكاف النزق محامية من بلدة عدبل (عكار) اللبنانية، مقيمة منذ عام 1994 في مدينة ملبورن، أستراليا. صدر لها كتاب “ركائز الحياة” عام 2015.

My Homeland

By Zakia Skaf Elnazak*

Our patriotism reflects pure affection and social connection built on the moral values and human qualities we learned from our homeland, which planted perceptive thought and national consciousness in our minds, and inspired in us dedication and fidelity to the land that witnessed our infanthood and whose atmosphere we grew up in. Thus, it rouses us to connect with this land, putting its fluttering love in our hearts and its glory as an ideal in our minds.

In our foreignness, we love, respect and appreciate the country we now live in. Nevertheless, we have not forgotten our motherland. The bitterness of our emigration hurts us; the flame of our yearning for it burns our hearts, and returning to its lands remains our most beautiful dream.

My nation, if we are absent from your soil for years, do not ask our hearts how much they miss you, but rather, ask the soft breezes who grunt from the heavy weight of our eagerness as they carry it on to you.

The persistence of our devotion is strengthened both by the core of our love that enhances our loyalty to our nation and our contributions towards its nobility and dignity, and also by our high morals that consolidate our strength and bravery in confronting difficulties. Our foundations allow this, just as flowers flourish when they grow on fertile roots.

When we are living in our nation, it settles in our hearts, and if we depart, it remains there in the centre of our chest, bejewelled by our love.

It is impossible to stop people from loving their country. A prison cannot extract it from people’s hearts, as we found with Nelson Mandela, a political leader and South African anti-apartheid revolutionary. Even though he dwelled in prison for twenty-seven years, ironically, the walls and the darkness of his cell doubled his attachment to the soil of his homeland, and passion for the rights of his people. He said: “The human body has an enormous capacity for adjusting to trying circumstances… Strong convictions are the secret of surviving deprivation.”

Furthermore, an exile cannot extinguish their love for their nation. An example of this is the leader Antun Sa’adeh, the founder of the Syrian Social Nationalist Party, who suffered the difficulty and sorrow of forced expulsion from his nation for years. Despite this, he persevered like a firm diamond in facing pressure through his dereliction, and taught foreignness a lesson in loyalty, proving its incapability to shake his faith in his principles and his love for his people, or to hinder his work to establish an organized national renaissance that aims to enlighten new generations. He said: “My mother and my country have begun my life and will remain with it until the end. Oh God, help me to be righteous with them… We are not surrenderers. We see hardships in life, but we are able to carry these hardships and triumph over them.”

Our thoughts, full of the principles of truth, goodness and beauty, help us to live prosperous lives with growing morals, and to shape ourselves to be effective members in society, utilizing the strength we have and working with it to achieve our noble goals.

Our feelings towards our country are unchanging, nourished by our belief and faith in our cause, tightening our relationship with the people in our homeland. We unite our hearts and abilities as we coordinate our ideas and actions, and then we collaborate together, like two sharp eyes, one inside the nation, and the other outside the border, combining to form a single gaze – one great cohesive force with the ability to cultivate liberation and pride in our motherland.

_____________

*The author Zakia Skaf Elnazak is a lawyer from Edbel, Akkar, Lebanon. She has been living in Melbourne, Australia since 1994. She published her book, Pillars of Life, in 2015.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.