مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#العراق.. #المرصد_العراقي_للحريات: المساس الأميركيّ بوسائل الإعلام انتهاك إضافيّ للسيادة وإهانة حريّة التعبير

أسرة موقع ومجلة حرمون تستنكر المساس الأميركي بحرية الصحافة العراقية

 

رفض المرصد العراقي للحريات الصحافية اي إجراء، أو سلوك تمارسه أي جهة محلية، أو دولية من شأنه المساس بوسائل الإعلام العراقية، أو العاملين فيها.

وفي هذا الصدد فإن المرصد يعد قيام وزارة العدل الأميركية بإجراءات ساعدت في تعطيل موقع وكالة المعلومة العراقية على شبكة الإنترنت وفيسبوك تصرفاً غير مقبول، لأنه يفتح الباب لمزيد من التضييق، ويهدد حرية التعبير، ويعرض الصحافيين ووسائل الإعلام الى خطر مباشر نتيجة تداخل المواقف، وتقاطع المصالح خاصة في بلد مثل العراق لم يصل بعد الى مرحلة الاستقرار السياسي والأمني، وهو بحاجة الى الانفتاح، وعدم التضييق على وسائل الإعلام.

ويرى المرصد أن هذه الإجراءات تولد ردّات فعل قد تعطل حرية الصحافيين الأجانب، ومنهم الأميركيون، ولهذا فالمساس بالصحافيين بغض النظر عن انتماءاتهم الفكرية وجنسياتهم يعد سلوكاً غير مسؤول، ويستحق الرفض.

ووكالة المعلومة وسيلة إعلامية عراقية تبث منذ ستة أعوام، وتضم عدداً من الصحفيين والكتاب والتقنيين، وهي جزء من منظومة الإعلام العراقي والسلوك الأميركي تجاهها هو جزء من الهمجية التي مورست ضد صحافيين، ووسائل إعلام محلية ودولية عملت في العراق خلال السنوات الماضية بما فيها الأميركية والأوروبية، وهي مناسبة لتأكيد الموقف الثابت من احترام وسائل الإعلام والصحافيين في مناطق النزاع.

 

أسرة موقع ومجلة حرمون، إذ تستنكر أي مساس بالسيادة العراقية، وبخاصة بحرية التعبير والعمل الصحافي الضروري لقيامة العراق الجديد، تستنكر البربريّة الأميركية ضد قوى النور في بلادنا، صحافة وفكراً وسياسة وثقافة واقتصاداً..

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.