مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

صباح مقدسي للطيار التونسي منعم صاحب الطابع.. ليكون الدفاع عنه قضية رأي عام عربي

ناصر قنديل
صباح القدس للشهامة والنخوة تدب في عروق مواطن عربي ذهب يبحث عن رزقه في بلاد النفط معتقداً أن العروبة حية عند الحكام وكافية لتحميه، ولما وقع التطبيع كظم غيظه وصمت لأن التأدب في البلاد المضيفة هو باحترام خياراتها ولو كانت تضييعاً للحقوق فهكذا تعلّم، ولكنهم أصرّوا على إحراجه بإشراكه في جريمتهم فدعوه وهو طيار في شركة خطوط الإمارات لقيادة رحلة الى فلسطين المحتلة ضمن برامج التطبيع. تأمل هذا الشاب التونسي منعم صاحب الطابع وفكر بصمت، ثم جهر بصوت مرتفع، لا لن أذهب أحترم خياراتكم فاحترموا خياراتي، معتقداً أن لغة الحق وحدها تكفي فصمتوا هم أيضاً ليس احتراماً بل تغطرس، ثم أبلغوه انه موقوف عن العمل وخلال ساعات أغلقوا صفحته التي أعلن فيها تمرده على مجاراة التطبيع لقاء لقمة العيش قائلاً، الله فقط من يرعاني… لست نادماً، وانقطعت أخبار منعم، خرجت في بلده تونس أصوات تنادي وزارة خارجيتها للتحرّك كشفاً لمصير الطيار الشاب أسوة بما فعلته الحكومات التونسية بحق إرهابيي القاعدة وداعش من “أبناء البلد”، حتى الآن مصير منعم مجهول، الله وحده يرعاه كما قال، وصباح القدس ينادي كل الشرفاء والأحرار لعدم ترك قضيته للنسيان، فهو أول علامات الشهامة العربية، التي يجب الا تضيع عند شرفاء العرب، رهانه كان عليكم فلا تخذلوه، يكفي كم خذله الحكام.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.