مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

ايدال رعت الجناح اللبناني في معرض ومؤتمر عرب نت ولقاءات مع مسؤولين سعوديين أكدت تعزيز العلاقات الاقتصادية ومساندة الشركات

103

رعت المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان – “إيدال”، الجناح اللبناني في مؤتمر ومعرض “عرب نت الرياض 2019” الذي عقد في الرياض – المملكة العربية السعودية في 10 و11 كانون الحالي، حضره مسؤولون حكوميون وقادة وممثلو شركات التكنولوجيا والعالم الرقمي. وذلك في إطار الرعاية التي توليها المؤسسة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفتح أسواق جديدة له والبحث عن شركاء محتملين.

سويد
وافتتح رئيس مجلس إدارة المؤسسة الدكتور مازن سويد الجناح اللبناني في المعرض الذي ضم 18 مؤسسة ناشئة وصغيرة ومتوسطة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وبعد جولة على المشاركين، اكد سويد ان “قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات شهد في الفترة الماضية نموا سريعا، بحيث انه جذب استثمارات مهمة، لا سيما في البنية التحتية للاتصالات”.

وشدد على انه “في ظل الأوضاع الحالية، يجب المحافظة على الإنجازات التي حققها القطاع وصونها، من خلال الدعم الذي يمكن ان تقدمه “ايدال” ومن خلال التعاون مع المستثمرين السعوديين في هذا القطاع”.

لقاءات مع المسؤولين السعوديين
وعلى هامش المؤتمر، كانت للدكتور سويد والوفد المرافق لقاءات عدة مع المسؤولين السعوديين، حيث التقى رئيس الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” صالح الرشيد، وناقش الطرفان “سبل تحفيز التعاون في ما بينهما، لا سيما في مجال تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة اللبنانية من إقامة روابط مع نظرائها في المملكة”.

وتوافق الطرفان على “إنشاء وحدة ظل ل-“منشآت” في إطار وحدة مساندة الأعمال في “ايدال” للتعلم من اجل الاستفادة من خبرة الهيئة السعودية في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة”، وقررا “وضع برنامج للتبادل، حيث تستفيد الشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الناشئة اللبنانية من دورات تدريبة في “منشآت”.

كما التقى الدكتور سويد، رئيس الهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية ابراهيم العمر، وناقش الطرفان مسودة مذكرة التفاهم التي يعملا على إقرارها، والتي من شأنها “تعزيز التعاون عبر تبادل المعلومات وتفعيل التسويق والترويج وإقامة الفعاليات المشتركة وتسهيل الأعمال والتبادلات على الصعيد التقني”، واتفقا على “تنظيم جولات لجمع شركات لبنانية بمثيلاتها السعودية لتحفيز فرص الاستثمار في مجموعة متنوعة من القطاعات”.

واجتمع سويد إلى رئيس غرفة التجارة والصناعة في الرياض عجلان العجلان، الذي اعرب عن التزامه العميق “بدعم الشركات اللبنانية في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية”، واتفقا على “تنظيم عدد من النشاطات القطاعية التي تجمع الشركات اللبنانية بمستثمرين سعوديين مهتمين بالاستثمار في المشاريع المشتركة أو شراء المنتجات اللبنانية”.

واكد العجلان “بذل الجهود من اجل حل العقبات القائمة امام تسهيل التبادل التجاري بين البلدين”.

والتقى الوفد اللبناني أيضا الدكتور منير الدسوقي، نائب وزير الاعلام وتكنولوجيا المعلومات لشؤون التخطيط والتنمية، وتم الاتفاق على “بذل الجهود من أجل تحديد الفرص المحتملة”، مع التركيز على “قطاع توريد السلع والخدمات او أجزاء منها، والذي يؤمن للشركات اللبنانية وصولا سهلا إلى السوق السعودية”.

وكان السفير اللبناني في الرياض فوزي كبارة قد اقام حفل عشاء على شرف الدكتور سويد والوفد اللبناني المرافق، حضره عدد من أبناء الجالية اللبنانية في السعودية، دعا في خلاله سويد المغتربين إلى “مساعدة القطاع الخاص اللبناني في هذه الظروف من خلال الاستثمار المباشر فيه”.

ل م

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0