مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

بدارو يحدّد ماهية الإجراءات المطلوبة للنهوض: مصرف لبنان قادر على وقف النزيف بكلفة عالية

18

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور روي بدارو أن ما نُقل عن تقرير وحدة الأبحاث التابعة لبنك “أوف أميريكا” Bank of America، أن البنك المركزي اللبناني قد يواجه أزمة سيولة في منتصف عام 2020،  “ليس دقيقاً على الإطلاق”، وأوضح بدارو لـ”المركزية” أن “النزف الحاصل في احتياطات البنك المركزي من العملات يعود إلى تغطية كلفة بعض البضائع ولا سيما مبلغ الـ6 مليارات لتغطية كلفة استيراد الفيول والقمح والأدوية”، معتبراً أن “مصرف لبنان قادر على وقف النزيف، لكن ذلك ستكون كلفته عالية جداً وقاسية على نمط حياة اللبناني، إذ أن “الشطارة” اليوم الموازَنة بين النزيف ونمط الحياة، ما لم نحصل على “أوكسيجين” يمدّنا به بعض الدول إذا اطمأنت إلى نوع الإصلاحات، عندها لا نعود في خطر إذا تمكنّا من وقف النزيف وحصلنا على الأوكسيجين، وبالتالي لن نموت في منتصف العام 2020 كما ذُكر.

لكن بدارو نبّه إلى أنه “إذا لم تُتخذ الإجراءات المطلوبة، فلن نستطيع الصمود حتى آذار 2020، ولا يزال الوقت متوفراً لاتخاذها وتنفيذها”.

وحدّد هذه الإجراءات على النحو الآتي:

– حكومة تطمئن الداخل كاملاً، أي الحكم والثورة التي أصبحت “السلطة الخامسة”.

– حصول الحكومة المقبلة على “صلاحيّة تشريعية” تمكّنها من إقرار قوانين ومراسيم تتعلق بالملفات الاقتصادية الملحّة كي تقدر على التحرّك بسرعة تجنّباً للسقوط.

– اختيار وزراء قياديين، يتمتعون بالحركة والنشاط والفعالية والدينامية، لا أن يكونوا شفافين فقط.

– ألا يكون البيان الوزاري تقليدياً.

المصدر : المركزية

ل م

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0