مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

حمود: نحن لا نخشى على مستقبل المقاومة وهناك قوة تتربص بالجميع لتحول الحراك أو الثورة عن أهدافها المشروعة

15

رأى رئيس “الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة” الشيخ ماهر حمود في موقفه الاسبوعي، أن هناك من يريد “للمقاومة أن تحاصر أو تخنق أو تنتهي”، وقال: “بعد تجارب عديدة وأيام حالكة الظلام، استطاعت المقاومة أن تقف مرة بعد مرة عزيزة قوية واضحة الرؤية صادقة العزم قوية الجانب. نحن نؤكد أن كل ما يحصل في المنطقة يدور بشكل أو بآخر حول المقاومة، أو بالأحرى حول فلسطين باعتبار أن فلسطين لا قيمة لوجودها إلا بالمقاومة، من أجل ذلك تحاصر المقاومة وأهلها”.

أضاف: “لقد قلنا ان أوجاع الناس وآلامهم دفعت هذا الكم المتنوع من الناس إلى الخروج إلى الساحات والاستمرار في التحرك رغم كل شيء. ولكن هنالك قوة تتربص بالجميع لتحول الحراك أو الثورة عن أهدافها المشروعة، ونحن إذ نكرر أننا لا نخشى على مستقبل المقاومة، نؤكد أن علينا جميعا الحذر من المطبات غير المحسوبة، ومن هنا نؤكد على ما يلي:

1- إيجابيات الحراك أو الثورة لا تخفى على مراقب، نكاد نلخصها بكلمة: فرضت فكرة محاسبة المسؤولين جميعا دون استثناء، نفسها ولم يعد أحد يستطيع أن يلغي هذا المكسب.

2- حسنا فعل المنظمون أن فتحوا الطرقات وتوجهوا إلى أماكن الفساد المتنوعة لتنبيه الجميع إلى أن وقت الحساب قد آن.

3- ومن هنا إلى أن تصل الثورة إلى نتائجها المرجوة ننتظر جواب فخامة الرئيس وكل من اطلع على هذين الأمرين الخطيرين:

لقد نشر بعض الصحافيين الذين يتمتعون بمصداقية عالية، أن وزير الخارجية الأميركي بومبيو سلم لرئيس الجمهورية اللبنانية في نيسان الماضي مذكرة خطيرة تفيد بأن لبنان سيتعرض إلى ضغوطات غير عادية وفوضى عارمة إذا لم يضع حدا لنفوذ حزب الله في لبنان، مما يذكر بتهديد مورفي، مساعد وزير الخارجية الأميركي عام 1988: اما مخايل الضاهر واما الفوضى، فكانت الفوضى التي عمت لبنان كله أكثر من عام كامل. فهل الحرائق وكثير من المشاكل المفتعلة وصولا إلى بعض ما في الحراك هو نتيجة لهذا التهديد اللئيم؟ نريد جوابا شافيا”.

وختم: “السؤال الثاني: يؤكد مطلعون أن كمية العملة الصعبة الموجودة في مصرف لبنان كافية، وبالتالي فإن أزمة الدولار التي تنعكس على الوقود والطحين والاتصالات وسائر السلع الضرورية، وبالتالي فإن أزمة الدولار مفتعلة بقرار أميركي؟ نريد جوابا شافيا”

ل م.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0