مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

إلى بيت الله طريق واحديمر عبر اليمن

47

بقلم/سوسن الشيباني

من مدينة الأبجديه وموطن الأنسان والتاريخ الأقدم ….نهدي حروفنا الأولى ؛ ألى أقدم الحضارات على هذه الأرض….ألى أهلنا في اليمن…..
اليمن الذي كان سعيدا” يوما” وسيرجع بهمةٍ أبنأئه الشجعان الأبطال ….الصناديد…
أبناءُ الحضارةٍ الشامخةٍ شموخ أرضهم وجبالهم الخضراء..
أبناء اليمن الله أكبر
أبناء اليمن الله أكبر….لكم وبكم.
ماذا عساي أقول لكم :
أيا ويحا قلبي وما يلجه من شعور…..أيا ويحا قلمي مايقول…
أخجل من قلمي …نعم أخجل منه …لأن مداده لن يكفي لما أصف وأبوح….لا يكفي نعم لأنه و ببساطه يقف عاجزا أمام عظمتكم وجلدكم …
أنتم يا أخوتي من روضتم الجبال طوع سواعدكم وأيمانكم…فكانت بيوتكم تعانق السماء سموا” وعلا..
تسابق السحاب وعلى الغيم استوت، فكانت اليمن ومنذ القدم أول من بنى ناطحات السحاب وسكنها.
فهنيئا لكم أيها الشعب الوفي النقي الصابر، وبوركت الأرض من تحتكم.
في ساح الوغى علمتم الانسان والانسانيه معنى(“” هيهات منا الذله”).
عباره تتردد وتصدح بها حناجر الأحرار في هذا العالم المجنون.، والذي لايعترف بحق الأخر في الحياة..لكنكم أنتم أنتزعتم حريتكم من فم طغاة.ٍ العصر ومرغتم أنوفهم ليس في الرمال فحسب….ولكن بمزابل الوحل الأسن
أنتم القلةّ في العتاد والعده غلبتم شياطين هذه الأرض وليس شيطانا” واحد
قارعتم أحدث أسلحتهم وفخر منجازاتهم العسكريه بقلوبكم القويه وعقيدتكم الراسخه..
تفوقتم عليهم بأبسط أنواع السلاح العسكري لكنه كان الامضى لأنه صنع عقلٍٍ يمنيٍٍ من أحفاد بلقيس وحضارة سبأ
عقل” يترجم (كلمة لانركع الا لله )
أيها الأحبه .
أن الله يأبى ورسوله ألا أن يتم نعمته عليكم . يا أبناء الحق وأبناء الرسالة المحمديه السمحه وينصركم نصر عزيزٍٍ مقتدر.
يا من صبرتم على الحصار وعلى الجوع والمرض…..روضتم الألم فكان المحال شبيهكم..
لكم التحية والمحبه ويا ليتنا كنا معكم….قلوبنا معكم فخورون بكم معركتنا واحده ..نصرنا حقيقه نكتبها بدمائنا ….فلسطين لها نرنو بعين النصر والتحرير
لن يتغير المسير وعلى درب الشهادة نسير
سوسن الشيباني.

حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0