مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

قواعد لانتصار انتفاضة شعب الكرامة: لتكن قراراتكم بمستوى جوع وغضب الناس وإلا الفوضى*

36

معن بشور

 

*إن الحراك الشعبي السلمي المطلبي حق مشروع لنا ولأبنائنا. ندعوكم لاوسع مشاركه في  الحراك بأسلوب حضاري ضد الفساد والمفسدين ومحاسبة القيّمين على المفاصل، الحياتية للمواطن واستعاده الأموال المنهوبة والكفيله بمعالجة الازمة الاقتصادية الآنية.

*صدق الصحابي ابو ذر الغفاري: “عجبت لمن لا يجد القوت في بيته كيف لا يخرج شاهرا سيفه على الناس”. شعبنا ينتفض بوجه الفساد والفاسدين.

*بعد تراجع وزير الاتصالات عن “فكرته”… لا يسعنا إلا أن نقول لا صوتَ يعلو على صوت الناس.. خصوصاً اذا كان الصوت موحداً.

*فقط قرار كبير يمكن أن يهدئ من غضب الناس.

*بعد اليوم.. لن نتحدّث عن ٨ اذار و١٤ آذار.. بل عن ١٧ تشرين الأول، حيث الوجع وحّد اللبنانيين في مقاومة  الفساد والفاسدين.

*حين يكون كبار المسؤولين محاطين بأصحاب الجيوب المنتفخة، و البطون التي لا تشبع، ويعينون منهم النواب والوزراءالذين يجيدون التملق، كيف لهم أن يحسوا باوجاع الناس… باشروا بتطبيق فوري لقانون “من اين لك هذا”..بعد تعديله بما يسمح بملاحقة ناهبي أموال الناس دون حسيب أو رقيب وبحماية العصبيات الطائفية والمذهبية الفئوية…

*من يستمع إلى كلام الناس الموجوعين يدرك صحة القول: السنة الخلق… سيوف الحق.

*لم يخرج اللبنانيون موحّدين إلى الشارع إلا مرّتين:

– الأولى: أيام الانتداب الفرنسي في ت2/ 1943 وكان الاستقلال..

-الثانية: أيام النهب والفساد والجوع في ت1/2019.

فهل تثمر انتفاضة 17 ت1 استقلالاً عن الطغمة الفاسدة المتحكّمة بلقمة عيشهم.

الانتفاضة الأولى استمرت 12 يوماً… المهم أن تستمرّ الانتفاضة اليوم، حتى تحقيق مطلبها الأبرز وهو استعادة الأموال المنهوبة، وأن لا تصاب بالتعب والشغب…

*حذار من التعب قبل تحقيق المطالب… حذار من الشغب كي لا يفشل الحراك…

*الوحدة الشعبية اللبنانية التي برزت في انتفاضة 17 تشرين الأول وتجلّت في كل لبنان جاءت لتؤكد سلامة رهان الوحدويين الاستقلاليين اللبنانيين الذين ما انزلقوا يوماً الى الاصطفافات الطائفية والمذهبية والعنصرية، وأكدوا إيمانهم بلبنان العربي الديمقراطي الواحد العابر لهذه الاصطفافات والعصبيات.

*حين حذّرنا بالأمس من الشغب.. كنا ندرك أن الطريقة الأفعل لإنهاء انتفاضة 17 تشرين الأول هي في شغب يبرّر القمع… وهذا ما حصل..

*الخطيئة الأكبر التي يرتكبها السياسيون هي الإنكار والإمعان في ارتكاب الأخطاء ذاتها والإصرار على المضي في المسار الذي يؤدي إلى الانفجار.

*خبز وكرامة. يخطئ من يظنّ أن للشعب الذي يتظاهر من أجل لقمة الخبز والدواء والحليب، ورفضاً للفساد والبطالة والهجرة، يمكن استخدام وجعه وجوعه لمحاصرة المقاومة.

فلقد أثبت شعبنا العلاقة الوثيقة بين الخبز والكرامة، بين مقاومة الفساد وبين مقاومة الاحتلال، بل إن منظومة الفساد هي في النهاية منظومة عالمية تخطط لانتشارها الصهيونية العالمية والاستعمار من أجل تجويع الشعوب وإفقارها لتركيعها وإخضاعها ونهب مواردها

*مخطئ من يراهن على أن الحراك سيتوقف قبل تحقيق مطالبه..

*ومخطئ أكثر من يظن أن بإمكانه استغلال هذا الحراك لتنفيذ ماُربه الذاتية

*”والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشّرهم بعذاب أليم يوم يُحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم. هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون”..(صدق الله العظيم).

*”نصائح دولية”: ما من دولة استمعت حكومتها إلى “نصائح” المؤسسات الدولية (صناديق، بنوك، مؤتمرات، وعود) إلا ووجدت نفسها في اشتباك مع شعوبها.. وكأن مهمة هذه المؤسسات هي تفكيك الدول وتدمير المجتمعات.

*اليوم الثالث: لليوم الثالث للحراك أثبت شبابه قدرتهم على الاستمرار والانتصار على كل مثيري الشغب… والتأكيد على وحدة الشعب اللبناني حول علم واحد هو علم لبنان… وان في لبنان شارع واحد لا شارعان ..

*الحراك في يومه الرابع (الأحد 20 تشرين الأول 2019): الى كل المعنيين بشؤون البلاد والعباد.. الحراك في يومه الرابع أكبر من تقديراتكم.. اكبر من كل حساباتكم… اكبر من كل محاولاتكم سواء لامتصاص نقمة الناس أو لاستغلال حراكها لمصالح صغيرة أو غايات مشبوهة. فلتكن قراراتكم بمستوى غضب الناس… والا أنتم الذين تدخلون البلاد في الفوضى.

شارع واحد لا شارعان:  في كل الحراكات السابقة كانت الشبكة الحاكمة تنجح في وضع شارع بوجه شارع.. فيغرق  الحراك  في مستنقع الانقسام..

اليوم.. الانتفاضة مختلفة… فالجوع يوحّد اللبنانيين والوجع يجعلهم شارعاً واحداً، وتحت علم واحد، على امتداد لبنان شمالاً وجنوباً.. جبلاً وسهلاً.. وفي القلب منه لؤلؤة العرب بيروت.

 

+يكتب المفكر معن بشور هذه العبارات الشيفرة الموجزة المكثفة على حسابه بالواتس آب، مواكباً بها أيام الحراك، وقد مضى منها ثلاثة واليوم الأحد 20 تشرين الأول بدأ الرابع حيث ستتوجه تظاهرة حاشدة في بيروت.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0