مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

مفوضية اللاجئين ووزارة التربية اعادتا تأهيل 15 مدرسة رسمية جيرار: نعمل لمشاريع طويلة الأمد تفيد اجيال لبنان بعد عودة اللاجئين

114

اعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان، انها “قامت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي بافتتاح مشروع إعادة تأهيل وتوسيع المدارس الرسمية هذا الأسبوع والذي تم إطلاقه في عام 2018”.

واشارت الى انه “تم من خلال هذا المشروع إختيار 15 مدرسة ليتم إعادة تأهيلها في جميع أنحاء لبنان بهدف تسجيل عدد أكبر من الطلاب اللبنانيين والسوريين بالإضافة إلى تعزيز الحصول على تعليم جيد في المدارس الرسمية اللبنانية”.

واضافت انه “تم افتتاح مدرسة جون الرسمية المتوسطة المختلطة التي تم إعادة تأهيلها حديثا في جبل لبنان اليوم من قبل كبار ممثلي وزارة التربية والتعليم العالي ومفوضية اللاجئين في لبنان كجزء من نفس المشروع، ويأتي هذا بعد افتتاح مدرسة تربل المختلطة المتوسطة الرسمية في قضاء زحلة، البقاع، في وقت سابق من هذا الأسبوع من قبل وزير التربية اكرم شهيب وممثلة مفوضية اللاجئين في لبنان ميراي جيرار”.

وقال شهيب: ” نلتقي لنفتتح هذا المبنى الذي قامت بترميمه وتوسيعه مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة مساهمة بتعليم الأطفال النازحين من سوريا ودعما للبيئة الحاضنة”.

واشار البيان الى انه “كنتيجة لهذا المشروع، سيتمكن أكثر 4,200 طالب لبناني ولاجئ، ومن ضمنهم الأطفال ذوو الإحتياجات الخاصة، وحوالي 2,000 طالب جديد من الحصول على التعليم. وبفضل الدعم السخي والمرن للجهات المانحة لمفوضية اللاجئين، تم استثمار 7 ملايين دولار أميركي في مشروع إعادة التأهيل”.

وقالت جيرار: “نعمل باستمرار على تخفيف الضغط على المؤسسات اللبنانية من خلال مشاريع كهذا المشروع، التي لا تفيد الطلاب اللبنانيين واللاجئين الآن فحسب، بل هي مشاريع طويلة الأمد ستفيد الأجيال اللبنانية المستقبلية لفترة طويلة بعد عودة اللاجئينؤ إلى بلادهم”.

وأضافت: “اليوم هو يوم احتفال، احتفال بالشراكة والأهداف والاقتناع المتبادلة. كل من في هذه القاعة اليوم، يعتقد أن التعليم هو حق من حقوق الإنسان الأساسية، وهو الأمل الوحيد للأطفال اللاجئين حتى لا يكونوا جيلا ضائعا ومنحهم فرصة للحلم بمستقبل أكثر إشراقا. في عام 2019، أنهت مفوضية اللاجئين أعمال توسيع ثماني مدارس رسمية وإعادة تأهيل وتجديد خمس مدارس رسمية أخرى في جميع أنحاء لبنان. كما سيتم إنهاء توسيع مدرسة إضافية في شمال لبنان وإعادة تأهيل مدرسة أخرى في البقاع في عام 2020″.

وختمت جيرار: ” إن قضية التعليم للأطفال اللاجئين في العالم قضية ملحة. في لبنان، حوالي نصف الأطفال اللاجئين تقريبا لا يرتادون المدارس وبمساعدة والتزام لبنان ووزارة التعليم، يمكننا تقليل هذه الأرقام، ومنح الأطفال اللاجئين إمكانية الحلم بمستقبل أفضل حتى يتمكنوا من إعادة بناء منازلهم عند عودتهم”.

الوكالة الوطنية للاعلام

حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0