مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

الأسير السوري صدقي المقت يبرق لأسرة الكاتب المصري ماجدي البسيوني معزياً: كان نصير سورية في حربها الكونية وفقدنا كبيراً من مناضلي الأمّة وأقلامها

82

وجّه الأسير المقاوم البطل السوري صدقي سليمان المقت من خلف جدران سجون الاحتلال الغاصب، برقية عزاء برحيل الأديب والصحافي المصري العروبي ماجدي البسيوني المناصر لسورية في حربها على الإرهاب منذ أيامها الأولى.
جاء في نص البرقية..
“أسرة الراحل الكبير ماجدي البسيوني .
أصدقاء الكاتب الوحدوي العروبي .
يا أبناء المشروع القومي الوحدوي المقاوم على امتداد الوطن العربي الكبير .
بإرادة فولاذية وبعزم على مواصلة الطريق. تلقيت نبأ رحيل المناضل والكاتب ماجدي البسيوني، ابن مصر العربية، ابن المشروع القومي الوحدوي المقاوم، برحيله فقدت الأمة العربية وكل أبناء المشروع القومي المقاوم واحداً من كبار أقلامه وكتابه، وفقدت المقاومة مناضلاً حقيقياً، مدافعاً عن قضايا الأمة، حاملاً الهم العربي يطوف به من مكان إلى آخر.
وإنني من داخل سجني في سجون الاحتلال الاسرائيلي أتوجه بأصدق مشاعر العزاء لأسرة الراحل الكبير ولكل أصدقائه ومحبيه، ولكل شرفاء الأمة، مجدداً العهد والقسم بأن نبقى الأوفياء على إرث فقيد الأمة، وأن نكمل المشوار القومي المقاوم بإرادة أكثر وقوة وصلابة .
المجد والخلود للراحل الكبير
ماجدي البسيوني .
مع تحيات الأسير العربي السوري في سجون الاحتلال الاسرائيلي .
ابن الجولان العربي السوري المحتل .
صدقي سليمان المقت
سجن النقب
فلسطين المحتلة
17:9:2019”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0