مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

معرض “إبداع” الحادي عشر في الجامعة الأميركية في بيروت

نظّم مركز حماية الطبيعة (NCC) التابع للجامعة الأميركية في بيروت (AUB) معرض “إبداع” IBDAA، اليوم العالمي للتنوّع البيولوجي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB)، والذي هو عبارة عن منتدى سنوي للاحتفال باعتماد نص اتفاقية التنوع البيولوجي في 22 أيار، التاريخ المعتمد باعتباره اليوم العالمي للتنوع البيولوجي.

يستطيع الطلاب من خلال نهج “إبداع” غير التقليدي والمبتكر في تجربة التعليم، ترجمة إمكاناتهم الإبداعية إلى حلول عملية للحفاظ على بيئتهم، إذ يمنح “إبداع” الطلاب الفرصة لتطوير المهارات في مجال تنظيم المشاريع، والاستفادة من تكوين الشبكات البيولوجية، واكتساب الخبرة من لجنة التحكيم المؤلفة من المتخصصين الميدانيين.

هذا العام، وكخطوة أولية لجعل معرض “إبداع” حدثاً على الصعيد الوطني، دعا مركز حماية الطبيعة (NCC) الطلاب وأعضاء هيئات التدريس من الجامعات الأخرى للمشاركة في المنتدى. وكان الإقبال الأوسع منذ إطلاقه، حيث شارك فيه 300 مشارك. وفي هذا الشأن، علّقت لمى ميري، إحدى المشاركات السابقات بالقول “يمكن ترجمة معرض “إبداع” حرفياً على أنه الابتكار. لقد كانت تجربة مذهلة لتوسيع الآفاق والتي جعلتني أدرك أن التوصل، كطالبة، إلى حلّ مبتكر أو فكرة إبداعية وتنفيذهما لم يكن بعيداً عن متناول يدي”.

واحتفل موضوع هذا العام، تحت عنوان “الحلول المستدامة لتحدياتنا البيئية”، بعشر سنوات من النجاح التي حققها البرنامج، مع التركيز على الاحتياجات البيئية للمنطقة. ويعمد “إبداع” من خلال تقديم مواضيع تتعلق بالمشاريع الاجتماعية مثل موضوع هذه السنة على إثارة التفكير وتوجيه إلى الأمام وتطوير الكفاءات اللازمة للتنمية المستدامة. من ناحيتها، قالت الدكتورة نجاة صليبا مديرة مركز حماية الطبيعة (NCC) “أنا فخورة بأن أرى منتدى “إبداع” للعام الحادي عشر يكرّس بنجاح وحزم لدى الطلاب المبادئ الساعية لخلق حلول للتحديات الاجتماعية والبيئية في العالم الحقيقي. ويتم تشجيع الطلاب على التعاون عبر مختلف السنوات والتخصصات الدراسية في مقاربة إبداعية خارج حدود التفكير التقليدي من أجل ابتكار مستدام. ويُسعدني بصفة خاصة أن أشهد على توسّع “إبداع” ليشمل طلاب جامعة سيدة اللويزة (NDU)، بحيث نحتفل في هذه المنصة الإبداعية بثروة المواهب والمعرفة التي يمتلكها لبنان”.

وقد تنافس المشاركون في خمس فئات مختلفة: البحث، الفنون والعلوم الإنسانية، تحسين كفاءة استخدام الطاقة والموارد المتجددة، تطوير المنتجات، وخطة الأعمال، من أجل كسب الفرصة لمراجعة أعمالهم وتوجيهها وإطلاقها من قبل شخصيات رئيسية في هذا المجال. وكانت هناك خمس جوائز نقدية قدرها 2000 دولار للمركز الأول و 500 دولار للمركز الثاني في كل فئة، بدعم سخي من جوائز الابتكار في النظام البيئي من “جمّال ترست بنك”، وجائزة نقدية واحدة من معهد منيب وأنجيلا المصري للطاقة والموارد الطبيعية، وكذلك تبرعات عينية من جهات راعية عدة.

%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%b1%d8%b6-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%a6%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d9%8a

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.