مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

يعسوب لـ حرمون: برنامج حضانة زينة ونحول تربوي وخطته وفق أحدث قواعد الرعاية الحديثة

أطفالكم بأمان في قلوبنا، كما في حضانتنا كأنهم في بيتهم الحميم الدافئ

نوفر خدمات الرعاية للأطفال نهاراً ومساء وفق التزام شهري

مركز الحضانة يقع غربي معهد باركلن في ضهر الأحمر

114

 

لافتة حضانة زينة ونحول

في صوتها ثقة. في عينيها دفء ووعد. وفي لغة الجسد تفيض روحها بخطاب انسجام بين شخصيّة فتية لم تزدها التحديات إلا صقلاً وعزماً وتكاملاً.

ترغب أن يكون لها مشروعها الخاص، لأنه معجن الخبز السحري الذي تقدّمه لطلابها والأطفال لينموا بروح الحياة المبدعة التي لا تُقهر.

وقلبها على أهلها ومنطقتها راشيا ألا ترعى أطفالها مؤسسة حديثة تستلهم علوم النفس والتربية والتعليم الناشط والفعال المراعي حاجات الأطفال وميولهم واستعداداتهم للاكتساب.

فكانت حضانة زينة ونحول هديّتها لمنطقة راشيا التي سيتم افتتاحها قريباً.

المعلّمة يارا سعيد يعسوب في حوار مع موقع ومجلة حرمون تطلق رؤيتها التربوية التي على أساسها تعد أهلنا وأمهات أطفال منطقتنا، بألوان طيفهم كافة، أنها ستقدم لهم برنامج رعاية تربوية وصحية ونفسية متكاملاً.. إلى تفاصيل عدة في الحوار الآتي.

 

حاورها أسعد هاني الحلبي

 

 

  • ممكن تعريف متابعي موقع ومجلة حرمون إليك؟

يارا سعيد يعسوب من ظهر الأحمر، حائزة على شهادة الإجازة في العلوم التربوية (lt) تربية. ومعلّمة للغة العربية منذ ست سنوات. وأمّ لنعمتين في حياتي هما زينة وريان.

 

  • مَن زينة ونحول؟ وماذا يعنيان لك؟

زينة ونحول شخصيتان كرتونيتان ترمزان لنحلتين تفيضان حيوية ونشاطاً وتقومان بمغامرات ومهمات عدة. هاتان الشخصيتان أثرتا بعمق في جيل من الأجيال وبقي اسمهما راسخاً في الأذهان فترة طويلة جداً.

وهما ترمزان للطفولة البريئة المليئة بالحركة وحب الاستكشاف والعمل، كنشاط النحل تماماً المنتج خيراً وحلاوة رغم حجمه الصغير.

وكان الناس المقربون منا والأصدقاء يطلقون على ولديّ في طفولتهما زينة ونحول، فأحببت أن أسمّي الحضانة بهذا الاسم، فلعله فأل خير لمشروعي وتيمناً ببركة النحل لمستقبل ولديّ وتعاونهما تعاون منتج دؤوب.

  • ما أسباب وحوافز تأسيس حضانة زينة ونحول؟

أسبابي وحوافزي عدة، منهاً:

أولاً: طموحي في أن يكون لي مشروعي الخاص.

– ثانياً: استثمار إمكاناتي ومعرفتي المتواضعة جداً في أساليب التربية الحديثة وطرق التعلم الناشط.

– ثالثاً: حبي للأطفال وتفهّم طباعهم المختلفة وشغفي في مشاركتهم خيالهم وإبداعاتهم بالرغم من صغرهم.

 

  • أية أهداف تريدينها من الحضانة؟

مراعاة الأطفال بحسب قدراتهم الفردية ومستويات نموّهم الذهني والنفسي والجسدي وتقديم ما يلزم من مهارات تساعد في كل ذلك.

وتهدف رؤية الخطة التربوية لحضانة زينة ونحول إلى إيصال الأطفال لصفوف الروضة بحالة متوازنة وشخصية واثقة ودافعية للتعلّم وذهابهم إلى المدرسة بمستوى أفضل من الصحة النفسية في ظل انهماك الأهل بمتاعب ومسؤوليات الحياة وظروف العمل الضاغط.

وهكذا تتم تهيئة الطفل في مرحلة نموه تسبق صفوف الروضة.

 

  • ما هو المنهج النفسي والتربوي والرعائي الذي ستعتمده إدارة الحضانة مع الأطفال؟

أعتمد على المهارات لا على موادّ بحد ذاتها.

كل ما يساعد الطفل على تنمية وتقوية مهاراته البصرية والسمعية وغيرها وتنمية المنطق لديه والنمو السيكو حركي الذي يتحقق بألعاب وأساليب تناسب أعمارهم ومستوى نموهم الفكري والجسدي.

إضافة إلى تنمية السلوك الاجتماعي لديه وتعزيز الثقة بالنفس ودمجه ضمن محيط يلائم استعداداته وميوله.

– حدّثينا عن الجهاز الذي سيرعى الأطفال ويهتم بهم صحياً ونفسياً وتربوياً.

لدينا في الحضانة فريق عمل متخصص ومتكامل يرعى الطفل ضمن شروط السلامة والأمان.

– لدينا ممرضة بدوام كامل مع الأطفال حاصلة على إذن مزاولة المهنة من وزارة الصحة (من عمر 40 يوماً وحتى عمر سنة). وأطفال هذه الفئة لهم غرفتهم الخاصة المجهّزة بكل ما يحتاجون وملعبهم الخاص التابع لغرفتهم والمنفصل عن ملعب الأطفال الأكبر.

– مدرّبة حاصلة على شهادة التربية ولديها الخبرة في تطبيق المنهج الموضوع لتنفيذ المهارات، حسب مراحل النمو.

– طبيبة ملتزمة بتعهّد مع دار الحضانة لزيارة الحضانة والكشف الدوري على الأطفال ومتابعة ملفاتهم الصحية الخاصة بالحضانة.

– مساعدة مدرّبة تتابع معها ما يلزم من النشاطات.

– عاملة مسؤولة عن نظافة الحضانة بشكل مستمر خلال ساعات الدوام والاهتمام بنظافة الأطفال من لحظة وصولهم للدار لحين مغادرتهم وتلبية ما يحتاجونه.

– كل فريق العمل حاصل على شهادات للإسعافات الأولية من الصليب الأحمر.

– هناك تأمين على سلامة الأطفال ضد الأخطار ودخول المستشفى، عند أي حاجة ماسة إليها، لا سمح الله.

– الحضانة مزوّدة بنظام كاميرات مراقبة للحفاظ على سلامة الأطفال.

– توجد غرفة لعزل المرضى في حال الاشتباه بتعرّض أي طفل لوعكة صحية أو عدوى أو حرارة او غير ذلك لحين استدعاء الطبيبة او اهل الطفل والقيام باللازم.

– الملعب مزوّد بألعاب آمنة تضمن سلامة الطفل من الأذى خلال اللعب والاستراحة.

– حمام الأطفال مزوّد بمعدات تناسب أحجام وأعمار كل شريحة، لذا يوجد حمامان، حمام للصغار وآخر للكبار.

– وجود حديقة خارجية مزوّدة ببركة للسباحة وبطرق آمنة.

– وجود مطبخ مجهز يضمن حفظ الأطعمة الخاصة بكل طفل والالتزام والتقيّد بتناوله طعامه وفق ما يخصصه له الأهل، وفق الوقت المحدد لوقت الطعام في الحضانة.

– وقت الطعام والنوم والاستراحة واللعب مخصّص بمواعيد محددة ضمن البرنامج المعد من قبل الإدارة.

– مركز الحضانة يقع غربي معهد باركلن في ضهر الأحمر في مبنى مطلّ على الطريق العام، لكن في الوقت نفسه أمامه ساحة كبيرة تجعله محمياً من الضوضاء. فهو مكان آمن محضون ويتمتع بتهوئة جيدة وتدخله أشعة الشمس بشكل كافٍ.

 

  • ما هي خدمات الحضانة؟

يمكننا استقبال الأطفال نهاراً بساعات محددة صباحية ومسائية وبواسطة التزام شهري. وأنوه إلى إمكانية استقبال الأطفال الأكبر من ثلاث سنوات خلال فصل الصيف فقط وخلال الساعات المسائية.

وأحبّ أن أقول إن برنامج حضانة زينة ونحول خطة رعاية بالدرجة الأولى، لأن عمر الأطفال يفرض ذلك. فهو مكان يؤمن لهم الحماية والجو الآمن طيلة غيابهم عن أهلهم.

وكذلك هو برنامج تربوي، لأنه يعمل بشكل مباشر للاهتمام بشخصية هذا الطفل ونموه على مختلف الأصعدة.

وألفت نظر الأمهات أن الاهتمام بشخصية الطفل في هذا العمر ونموه السليم وسلوكه الصحيح وصحته النفسية هو هدفنا الأول والأساسي قبل تعلّم اللغات والمعلومات.

 

  • كيف كان تعاون الجهات البلدية والرسمية مع المشروع؟

تعاون جيد ومقبول. ولقد حظيت بالتشجيع والدعم المعنوي.

 

  • أية عوائق واجهتك؟

لم تكن عوائق مستعصية. لكن بذلت الكثير من الجهد الفكري والنفسي والجسدي لإنجاز المشروع بالشكل المتكامل الذي أصبح عليه الآن ليليق بأطفال منطقتنا الغاليين على أهاليهم وعلينا..

ومشروع حضانة زينة ونحول تم إنجازه بشكل قانوني ومطابق كلياً لشروط وزارة الصحة العامة ومواصفاتها. والحصول على ترخيص تطلب الكثير من المستندات الرسمية والقانونية والتي تحتاج إلى الكثير من العمل لإنجازها كما هو معروف.

  • متى سيكون افتتاح حضانة زينة ونحول؟

سيكون الافتتاح لائقاً بالحضانة ورؤيتها الراقية وأهلنا الذين يستحقون الكثير. اما موعد الافتتاح فقريب جداً.

 

  • أية كلمة توجهينها لسيدات منطقة راشيا وأطفالها؟

أحب أخيرا أن أشكر عائلتي أمي الداعم الأول والأقوى دائما لي وفي كل خطوة، أختي المساعد خلف الكواليس، ولديّ على تحملهم انشغالي عنهما وغيابي الطويل لانجاز هذا المشروع وقبلاتهم المليئة دوما بالحب والمعبرة ( ماما اشتقنالك بس مبسوطين عندك حضانة)

أشكر كل من دعمني من صديقاتي الأعزاء في مجال التربية خصوصا وأشكر كل من وقف بجانبي ومنحني الدعم المعنوي والتشجيع.

وأخص بالشكر أخا غالياً وصديقا أوفى دعمني في كل خطوة لإنحاز هذا المشروع من الألف إلى الياء، واحتراماً لرأيه بعدم ذكر اسمه، التزمنا بعدم ذكره، فله كامل الفضل وجزيل الشكر والاحترام.

dav
dav
dav

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0