مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

الرئيس الأسد استقبل بن علوي لعرض العلاقات الثنائية بين البلدين وأمن المنطقة

126

 

بحث الرئيس السوري، بشار الأسد، مع وزير الشؤون الخارجية العماني، يوسف بن علوي، أمس، العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيز مساعي استعادة الأمن في المنطقة.

وجرى خلال اللقاء بحث التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية في ظل الأزمات والظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة حالياً.

كما بحث الرئيس الأسد مع الوزير بن علوي التحديات المفروضة على المنطقة برمّتها سياسياً واقتصادياً وكيفية التصدي لها في مختلف المجالات.

من جهته، قالت الخارجية العمانية في تغريدات عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”: “استقبل الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية معالي الوزير يوسف بن علوي الذي يزور دمشق حالياً”.

وأضافت الخارجية “نقل ابن علوي خلال اللقاء تحيات السلطان قابوس بن سعيد، كما تمّ بحث العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيز المساعي الرامية إلى استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وكان ابن علوي “عقد جلسة مباحثات رسمية في دمشق مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، استعرضا خلالها العلاقات الثنائية، والتطورات الراهنة على الساحة العربية والإقليمية”.

حضر اللقاء وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين.

وفي الإطار ذاته بحث المعلم مع بن علوي والوفد المرافق العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في كافة المجالات بما يحقق المصالح المشتركة لكلا الشعبين الشقيقين.

كما تطرّق الجانبان إلى تطورات الأوضاع في المنطقة وسبل مواجهة التحديات المختلفة التي تستهدف شعوبها، حيث كانت وجهات النظر متفقة على ضرورة التنسيق والتشاور الدائم بما يساعد في الحفاظ على الأمن والاستقرار.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0