مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

حسن مراد ووزير الثقافة: لتصويب العلاقة مع سورية وتصحيحها وإعادتها الى حتميتها التاريخية

لتجهيز مكتبات البقاع والعمل الثقافي فيه ونحن جاهزون للتعاون

29

أكد وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد أنه “يضع امكانياته في تصرّف وزير الثقافة محمد داوود داوود من أجل العمل على تحسين وتجهيز المكتبات، والتنسيق مع البلديات والقطاع الخاص، خدمة للبقاع”.

كلام مراد جاء خلال غداء أقامه على شرف داوود في دارته في شتورا، عقب جولة على مؤسسات “الغد الأفضل” حضره عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب محمد نصرالله وقيادات من البقاعين الغربي والأوسط ورجال دين. وشدد مراد على “أهمية العمل على تفعيل دور المنتديات والمعارض في البقاع”، لافتاً الى “أهمية تأمين صالة للمعارض تابعة لوزارة الثقافة يلجأ إليها الفنانون عند الحاجة، للمساهمة في عكس صورة جميلة عن البقاع”، مطالباً وزارة الثقافة “بتبني الآثار المكتشفة في البقاع والمودعة لدى البلديات كي تكون مرجعاً سياحياً وثقافياً ومنارة مشعة للمنطقة”.

بدوره قال الوزير داوود: “بيننا والوزير مراد تاريخ مشترك من النضال العروبي والمواقف المحورية المشتركة من القضية الفلسطينية”، لافتاً الى انه والوزير مراد “يعملان على تصويب العلاقة مع سورية وتصحيحها لمعرفة اهمية إعادة هذه العلاقة الى حتميتها التاريخية”.

واضاف: “تجمعنا رؤية واحدة في هذا الوطن هي أهمية استثمار الانسان واستثمار الارض بطريقة تليق بالوطن وابنائه”.

ونوه داوود بـ”التجربة التربوية الرائدة لمراد على امتداد مساحة الوطن في صور وصيدا والنبطية والبقاع بما يعزز العيش المشترك بالفعل والممارسة وليس بمجرد الشعارات”.

وأردف: “اننا في وزارة الثقافة نبذل الجهود للحفاظ على الثروة الأثرية في لبنان ونشجع الجميع للتصريح عن المجموعات التراثية والأثرية التي يرغب مالكوها بعرضها، وتقوم الوزارة بكل الخطوات المطلوبة تسهيلاً لذلك انطلاقاً من مسؤوليتنا جميعاً في الحفاظ على لبنان والتزامنا التام في المحافظة على لبنان وآثاره”.

وختم مؤكداً “أهمية السعي من أجل إنشاء جيل مثقف ورسم سياسة ثقافية وطنية هادفة ودعم المؤسسات الثقافية”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0