مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

“التنمية والتحرير”: نعمل على موازنة تحقق تقشفاً مع حفاظها على كل الرواتب

29

دعت كتلة “التنمية والتحرير” الى ضرورة الحفاظ على الاستقرار الداخلي لنتمكن من مقاربة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والمالية ومعالجتها وفق خطة وطنية انقاذية متوازنة.

وخلال مواقف عدد من أعضائها لفتت الكتلة الى أننا نعمل على موازنة تحقق شيئاً من التقشف مع حفاظها على كل الرواتب.

 

هاشم

وشدّد عضو الكتلة النائب قاسم هاشم خلال لقائه فاعليات بلدية، اختيارية واجتماعية في قرى العرقوب، على “ضرورة الحفاظ على الاستقرار الداخلي لنستطيع مقاربة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والمالية ومعالجتها وفق خطة وطنية إنقاذية متوازنة، لنصون وطننا ولتأمين المناعة والقدرة على مواجهة التحديات والتطورات المحيطة بلبنان والمنطقة العربية، وهذه مسؤولية وطنية يحملها الجميع من أجل إنقاذ لبنان، في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي تطل بعناوين كثيرة، لذلك المطلوب التعاطي مع كل الأحداث بهدوء وحكمة وتغليب لغة الوحدة والجميع والابتعاد عن عوامل الإثارة والشحن والتحريض، لأنها متطلبات المصلحة الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة”.

وأضاف: “لقد أصبحت الموازنة في مراحلها الأخيرة لدى اللجنة النيابية المختصة وستكون دعوة دولة الرئيس بري قبل نهاية الشهر حكما لإقرارها في الهيئة العامة، ويتم العمل على ان تكون موازنة متوازنة لتخفيض نسبة العجز وبعيدا عن جيوب الطبقات الفقيرة ومحدودة الدخل وعدم المس برواتب الموظفين المتدنية والمتوسطة”.

 

 

قبيسي

 

بدوره دعا النائب هاني قبيسي خلال مهرجان لحركة “أمل” في السكسكية، السياسيين الى التنازل عن بعض المصالح الخاصة لمصلحة الوطن “لكي ننقذ وطننا على مستوى كل ازماته وما يحيط به من حصار اقتصادي وسياسي ونحن في أمس الحاجة لتنازلات من الجميع ولرأي سليم من كل الافرقاء”.

واضاف: “على كل لبناني ان يتقبل الآخر دون معارضة او ممانعة في كل المناطق، لأن ما نشهده يوتر الاجواء في الوقت الذي نحن في أمس الحاجة الى اجواء هادئة. فالمسؤولية كبيرة على عاتق الجميع كي ننقذ الوطن من تآمر يحاولون من خلاله تمرير صفقة العصر بإرضاخ الدول المقاومة والمعارضة لقيام دولة صهيونية في فلسطين المحتلة ونحن نرفض كل لغة طائفية. فالوحدة الوطنية الداخلية هي أفضل اساليب المواجهة مع العدو الصهيوني”.

اضاف: “في الايام المقبلة ستقر الموازنة في المجلس النيابي وسيخرج لبنان رويدا رويدا من ازمته الاقتصادية، علينا تحسين الواقع السياسي لتمرير هذا الاستحقاق الذي هو حاجة ملحة للبنان ولمعالجة الواقع الاقتصادي نعمل على موازنة تحقق شيئاً من التقشف مع حفاظها على كل الرواتب، فلن نقبل بأن تمس رواتب اي عسكري او موظف في الدولة اللبنانية ونقول للذين يريدون اقتصادا سليما عليكم ان توقفوا الهدر والفساد والسرقة، فأبواب الهدر كبيرة في كثير من المجالات والقطاعات”.

خريس

ودعا النائب علي خريس، خلال احتفال تأبيني في صور، “إلى الابتعاد عن اللغة التي لا تجمع، وإتقان لغة واحدة، لغة بناء الوطن، بعيدا عن التعصب، ولنعمل جميعا في بناء الوطن وتحسين وتعزيز مؤسساته خدمة للوطن وأهله”.

وقال: “مواجهة العدو الإسرائيلي لا تكون إلا بالوحدة والتماسك، لأن هذا العدو لا يزال يتربص بأرضنا”.

وتطرق إلى الاشكالات الأخيرة في منطقة صور، مؤكداً أن مفتعليها “خارجون عن القانون ولا غطاء عليهم من أحد، لا من حركة أمل ولا حزب الله، مناطقنا لا تحتوي إلا الناس الذين يحترمون القانون الذي هو فوق الجميع”.

وفي الشأن المعيشي، استغرب “تقنين الكهرباء القاسي في صور ومنطقتها والذي وصل إلى أكثر من 75 في المئة”، داعياً المعنيين إلى “اعتماد معايير واحدة، وعدم التفريق بين منطقة وأخرى، وإعطاء صور حقها كمدينة سياحية وكسائر المدن اللبنانية، وإنصافها لأنها تستحق”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0