مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

مُشاركة واسعة لأهالي حماة في التّوقيع على أطول رسالة حبٍّ ووفاء للجولان السّوري المُحتل وأهله الصّــامـدين

91

 

بمشاركة فعاليات رسمية وحزبية وشبابية وأهلية أقيمت أمس في حماة فعالية وطنية بعنوان «يلا سوا» لتوقيع أطول رسالة حب ووفاء للجولان العربي السوري المحتل وأهله الصامدين وتأكيداً لهويته العربية السورية.
وشدد المشاركون في الفعالية التي أقيمت أمام مبنى المحافظة تحت عنوان «الجولان عربي سوري وسيبقى» أن الجولان المحتل سيبقى أرضاً سورية وسيعود للوطن الأم مهما طال أمد الاحتلال بفضل تضحيات أبنائه ورفضهم للممارسات الصهيونية التي تتنافى مع الحقائق التاريخية والجغرافية وتتعارض مع قرارات الشرعية الدولية.

ونوهت زينت ورده رئيسة فرع اتحاد الصحفيين في حماة بالمشاركة الواسعة من أبناء المحافظة في الفعالية بهدف التعبير عن حبهم ووفائهم للجولان ولتأكيد أن هذه الأرض المغتصبة من الوطن راسخة في وجدانهم وهم مصممون على استعادتها وتحريرها من براثن المحتل الإسرائيلي مهما طال الزمن.
وأشار شادي سعادة رئيس فرع اتحاد الشبيبة في حماة إلى أن كل الأساليب القمعية والممارسات التعسفية التي يرتكبها المحتل الإسرائيلي بحق الجولان وأهله الصامدين لن تجدي نفعاً في تغيير الهوية العربية السورية للجولان أو ثني أهله عن الوقوف في وجه هذه الممارسات اللاشرعية واللاأخلاقية وإفشالها.

وأكد مصطفى خليل رئيس اتحاد العمال بالمحافظة أن الجولان سيظل أرضاً عربية سورية ولابد أن تعود للسيادة السورية بعزيمة السوريين.
وقال المشرف على الفعالية الرحالة إحسان نصر في تصريح لمراسل «سانا»: الفعالية تأتي للتعبير عن رفض الشعب السوري القاطع لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل وللوقوف خلف الجيش العربي السوري حتى تحرير الأراضي المغتصبة منوهاً بالإقبال الكبير لأهالي محافظة حماة بمختلف فعالياتها على توقيع رسالة الحب والوفاء والدعم للجولان المحتل.
وذكرت المشاركة بالفريق نسرين حيدر الشعراني أن هدف الفعالية إيصال صوت السوريين واستنكارهم «لإعلان» ترامب حول الجولان السوري المحتل وبطلانه من كل النواحي والجوانب الأخلاقية والقانونية والدولية مؤكدة وقوفها مع أبناء وطنها خلف الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب ومن يدعمه.
والفعالية الوطنية «الجولان عربي سوري وسيبقى» تمت بمبادرة من فريق «يلا سوا» الذي يضم 14 سيدة من مختلف المحافظات سيجمعن التواقيع على رول طوله 1000 متر وعرضه 1.50 متر وقد انطلقت الفعالية من السويداء وبعدها انتقلت إلى درعا ثم حمص وستجول مختلف المحافظات لجمع نحو 3 ملايين توقيع لتختتم بتسليم الرسالة لممثل هيئة الأمم المتحدة في دمشق للتعبير عن رفض السوريين لإعلان ترامب بخصوص الجولان السوري المحتل.

تشرين

حرمون

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0