مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة؟

30

الاكتئاب، و اكتئاب ما بعد الولادة خصوصًا، هو اضطراب مزاجي تسيطر فيه مشاعر الحزن والخسارة والغضب على المريض، وتتداخل هذه المشاعر مع الأنشطة اليومية للشخص فتؤدي إلى ضياع الوقت وانخفاض الإنتاجية كما يمكن أن تؤثر على العلاقات وبعض الحالات الصحية المزمنة لذا يعد الاكتئاب حالة طبية خطيرة وقد تزداد سوء إذا بقيت دون علاج مناسب.1

اكتئاب ما بعد الولادة (PPD)
اكتئاب ما بعد الولادة هو شكل من أشكال الاكتئاب الشديد الذي قد يبدأ في الأربعة أسابيع الأولى بعد الولادة، وهو مزيج معقد من التغيرات الجسدية والكيميائية والعاطفية والسلوكية التي تحدث عند المرأة بعد الولادة. تحدث التغيرات الكيميائية بسبب انخفاض الهرمونات الأنثوية (الاستروجين والبروجستيرون) بعد الولادة بشكل سريع حيث تزداد هذه الهرمونات إلى عشرة أضعاف خلال فترة الحمل لتنخفض بعد الولادة بشكل حاد مسببة هذه التغييرات.2

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة
النساء اللواتي لديهن تاريخ مع الاكتئاب والحالات الصحية العقلية الأخرى هم أكثر الناس عرضة للإصابة بما يُعرف اكتئاب ما بعد الولادة بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى التي يمكن أن تزيد من مخاطر الإصابة مثل:
التغيرات الهرمونية التي تتبع الولادة.
الضغوطات العاطفية والمالية والوظيفية والمرض أو وفاة أحد أفراد الأسرة.
التغييرات في العلاقات الاجتماعية.
تربية الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وجود تاريخ عائلي مع مشاكل الصحة العقلية.3
أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

يؤثر اكتئاب ما بعد الولادة على النساء بطرق مختلفة، فقد تبدأ الأعراض في الظهور في أي وقت في السنة الأولى بعد الولادة وقد تتطور فجأة أو تدريجياً، الأعراض الشائعة تشمل:

شعور مستمر بالحزن وانخفاض الحالة المزاجية.
فقدان الاهتمام في العالم من حولها وعم الاستمتاع بالأشياء التي كانت تمنحها المتعة.
قلة الطاقة والشعور بالتعب طوال الوقت.
صعوبة في النوم ليلاً والشعور بالنعاس أثناء النهار.
الشعور بعدم القدرة على رعاية الطفل.
وجود مشاكل في التركيز واتخاذ القرارات.
فقدان الشهية أو زيادة الشهية.
مشاعر الذنب واليأس واللوم الذاتي.
صعوبة في الارتباط مع الطفل مع شعور باللامبالاة تجاهه.
وجود أفكار مخيفة مثل إيذاء الطفل أو التفكير في الانتحار وإيذاء النفس.
يمكن أن يتطور اكتئاب ما بعد الولادة تدريجياً
لتظهر بعض الأعراض الأكثر حدة مثل:

البكاء في كثير من الأحيان دون سبب واضح.
وجود صعوبة في الارتباط مع الطفل والعناية به فقط كواجب، وعدم الرغبة في اللعب معه.
انعدام التواصل مع أشخاص آخرين.
التحدث سلباً طوال الوقت والادعاء باليأس من الطفل.
إهمال أنفسهن مثل عدم غسل أو تغيير ملابسهن.
فقدان الإحساس بالوقت مثل عدم معرفة ما إذا كانت قد مرت 10 دقائق أو ساعتين.
قلق دائم من أن هناك شيء ما خاطئ مع الطفل.
مضاعفات اكتئاب ما بعد الولادة

بالإضافة إلى أعراض اكتئاب ما بعد الولادة، يمكن أن تتطور عدد من الحالات الصحية العقلية الأخرى بعد الولادة مثل:

اضطرابات القلق: مثل اضطراب القلق العام (GAD) والقلق الاجتماعي واضطراب ما بعد الصدمة واضطراب الهلع.
اضطراب الوسواس القهري (OCD): يتمثل بوجود أفكار أو صور أو أحاسيس غير مرغوب فيها وغير سارة والتي تدخل في عقل الشخص مراراً وتكراراً مما يسبب له القلق ويؤدي إلى سلوكيات متكررة.
ذهان ما بعد الولادة: هو مزيج من أعراض الاكتئاب ثنائي القطب (الشعور بالاكتئاب في إحدى المراحل ثم الشعور بالسعادة الزائدة في المرحلة القادمة) والأوهام (الاعتقاد بأشياء غير صحيحة ومنطقية بشكل واضح) والهلوسة (رؤية وسماع أشياء ليست موجودة بالفعل).4
علاج اكتئاب ما بعد الولادة

يستغرق العلاج أحياناً عدة أشهر وقد
يكون في بعض الحالات أطول إلا أنه يمكن علاجه، الخطوة
الأكثر أهمية على طريق علاج الاكتئاب والتعافي منه هي اعتراف المريض بوجوده والتعبير
عن شعوره تجاه الأشخاص الذي يثق بهم بدلاً من قمع العواطف.

الأدوية المستخدمة في علاج اكتئاب ما بعد الولادة

يصف الطبيب مضادات الاكتئاب للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد. تساعد هذه المضادات على تحقيق التوازن بين المواد الكيميائية في الدماغ التي تؤثر على الحالة المزاجية، كما تساعد في تخفيف أعراض التهيج واليأس والشعور بعدم القدرة على التغلب على المرض والتركيز. يمكن أن تساعد هذه الأدوية أيضاً في التغلب على مشاكل الترابط مع الطفل ولكن قد يستغرق الأمر بضعة أسابيع ليصبح فعالًاً.

الجانب السلبي هو أن المواد الكيميائية
المضادة للاكتئاب يمكن أن تنتقل إلى الرضع من خلال حليب الثدي لتسبب بعض المخاطر على
المدى الطويل، لذا تعد مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل إيميبرامين ونورتريبتيلين
هي الأكثر أماناً أثناء الرضاعة الطبيعية للطفل.

بالإضافة للمضادات يتم وصف المهدئات في حالات ذهان ما بعد الولادة حيث قد تصاب الأم بالهلوسة والأفكار الانتحارية والسلوك غير العقلاني، لذا في مثل هذه الحالات يجب استخدام المهدئات لفترة قصيرة لكن لها بعض الآثار الجانبية مثل:

فقدان التوازن.
فقدان الذاكرة.
الدوار.
النعاس.
ارتباك.
العلاج السلوكي المعرفي
هو أحد أنواع العلاج النفسي الذي يستخدم في الحالات المتوسطة، يعتمد هذا النوع من العلاج على مبدأ أن الأفكار يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب لذا يتم تعليم المريض طريقة إدارة العلاقة بشكل أفضل بين أفكاره وحالة الذهان، الهدف من ذلك هو تغيير أنماط التفكير بحيث تصبح أكثر إيجابية.

العلاج بالصدمة الكهربائية
يستخدم هذا النوع من العلاج إذا كانت الأعراض شديدة لدرجة أنها لا تستجيب لطرق العلاج الأخرى، يتم تطبيق العلاج بالصدمات الكهربائية تحت التخدير العام ومع إرخاء العضلات، حيث يتم تمرير تيار كهربائي صغير على الدماغ لضبط التوازن بين المواد الكيميائية داخله، لكن له عدد من الآثار الجانبية مثل الصداع وفقدان الذاكرة على المدى القصير.

الوقاية
تساعد بعض التغييرات في الوقاية من الإصابة بمرض اكتئاب ما بعد الولادة منها:
اتباع نظام غذائي صحي متوازن.
تناول الطعام بشكل متكرر للحفاظ على مستويات
السكر في الدم.
الحصول على قدر كافي من النوم (7 إلى 8
ساعات على الأقل كل ليلة).
تنظيم قوائم للأعمال المطلوبة للحد من التوتر.
التحدث إلى الزوج وأفراد الأسرة والأصدقاء
المقربين بشأن المشاعر والاهتمامات بكل شفافية.

المصدر : اخبار العالم

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0