مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

هل تغدو الألغام البحرية سببا للحرب مع إيران؟؟

154
تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول اتهام بولتون إيران بمهاجمة السفن عند شواطئ الإمارات ولجوئه إلى وقائع غير مثبتة.

وجاء في المقال: شكلت إيران الموضوع الرئيس لزيارة مساعد رئيس الولايات المتحدة لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، المفاجئة إلى الإمارات العربية المتحدة.

عشية لقاءاته في أبو ظبي، تحدث بولتون للصحفيين عن احتمال مرجح لتورط إيران في الهجوم الذي استهدف مؤخرا سفنا تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، فقال إن من “شبه المؤكد أن الهجمات نفذت باستخدام ألغام بحرية من إيران”.

تشبه الأزمة الحالية حول إيران المراحل الأخيرة من الحرب العراقية الإيرانية 1980-1988، عندما قامت سفن حربية أمريكية وحليفة بدوريات في الخليج لمنع إيران من سد طرق التجارة عبر مضيق هرمز.

أما في أوساط الخبراء فيعترفون بحقيقة افتعال الأزمة حول إيران. فقد قال خبير المجلس الروسي للعلاقات الدولية، أنطون مارداسوف: “من ناحية، يستخدم بولتون تصريحات لا أساس لها من الصحة: ​​من المعروف أن الناقلات في الإمارات العربية المتحدة تعرضت للهجوم بواسطة أجهزة غائصة، وفي تلك اللحظة كانت هناك سفينة إيرانية في المنطقة يمكنها تنسيق ذلك. ومن ناحية أخرى، خلال هذه الفترة تم قصف “المنطقة الخضراء” في بغداد. على ما يبدو، قامت بذلك ميليشيا موالية لإيران. بالإضافة إلى ذلك، هاجم الحوثيون خط أنابيب النفط السعودي، وهم ليسوا تابعين لإيران، لكنهم على اتصال بالاستخبارات الإيرانية ويتلقون المساعدة منهم.

وهكذا، فثمة سؤال عن حاجة إيران إلى مثل هذا الجمع؟ من الناحية النظرية، وعلى خلفية عودة العقوبات واحتدام الخطاب الأمريكي، تستفيد طهران من تفاقم الوضع في تعديل سياستها الداخلية. ولكن يبدو الأمر، على خلفية المحاولات الفاشلة التي قامت بها الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لحشد كتلة ضد إيران في المنطقة، أقرب إلى أزمة مصطنعة حول الجمهورية الإسلامية”.

روسيا اليوم

حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0