وفي معتقل بمدينة أربيل الكردية العراقية، أجرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أول مقابلة صحفية مع نسرين أسعد إبراهيم، المعروفة بأم سياف، المحكوم عليها بالإعدام في العراق، وتوصف بأنها أهم أسيرة من تنظيم داعش.

واحتجزت أم سياف عام 2015 في عملية نفذتها القوات الخاصة الأميركية في حقل العمر النفطي بدير الزور، حيث قتل زوجها فتحي بن عون بن الجليدي مراد التونسي المعروف بأبي سياف، وهو “وزير النفط” في التنظيم، وأحد أصدقاء البغدادي المقربين.

زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي

وأكدت أم سياف للصحيفة أنها التقت مرارا وتكرارا البغدادي، لأنها زوجة أحد أهم مسؤولي التنظيم، وحضرت تسجيل البغدادي خطابات دعائية لعناصر التنظيم.

وأشارت الغارديان إلى أن أم سياف متورطة في جرائم وحشية، بما فيها اختطاف نساء وفتياتإيزيديات وموظفة الإغاثية الأميركية، كايلا مولر، واغتصابهن من قبل البغدادي، وغيره من قادة داعش.

وكشف مسؤولون أكراد للصحيفة أن أم سياف (29 عاما)، رفضت في البداية التعاون مع المحققين، لكن في أوائل عام 2016، وبعد جولات استجواب استغرقت ساعات، بدأت بالكشف لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، والمخابرات الكردية، عن معلومات “سرية حساسة للغاية” حول التنظيم وزعيمه.

ويقال إن معلوماتها ساعدت في جهود ملاحقة البغدادي.

وأكد مسؤولون أكراد للصحيفة أنهم كانوا في فبراير 2016 يوشكون على القبض على البغدادي، حيث كشفت أم سياف منزلا في الموصل يعتقد أنه كان يختبئ فيه، لكن المسؤولين الأميركيين قرروا الامتناع عن استهداف المنزل.

وتقول الغارديان إن المخابرات الأميركية والكردية وجدت في أم سياف مصدرا مهما للمعلومات عن شخصية البغدادي.

ورجحت أم سياف أن البغدادي يوجد الآن فيالعراق، موضحة أنه يشعر دائما بالأمان في هذه البلاد، خلافا لسوريا

سكاي نيوز

حرمون