مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

الأسطول الأميركي في الخليج بقوة ضاربة.. وإيران تستعدّ لسحقه

أسطول الغواصات الإيراني رابع أكبر أسطول غواصات في العالم بـ 33 غواصة

78

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن”، لحماية مصالحها ومواجهة تهديد إيراني محتمل، في ذات الوقت الذي تقول فيه إيران إن جيشها في أهبة الاستعداد.

وتعد حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لنكولن، بمثابة قاعدة عسكرية عائمة، تحمل على متنها عشرات المقاتلات الحربية، والمروحيات، إضافة إلى قوة ضاربة ترافقها تتكون من سفن حربية ومدمرات وغواصات، وطرادات، وسفن أخرى صغيرة.

ورغم حجم القوة الهائلة، التي تملكها حاملة الطائرات الأميركية، إلا أن وجودها في مياه الخليج، يجعلها أقل قدرة على المناورة، ويهدد بإمكانية استهدافها من قبل القوات البحرية الإيرانية، أو بوابل من الصواريخ الساحلية.

وتستعد إيران لحماية سواحلها وفرض وجودها في مياه الخليج بقوة بحرية تضم زوارق سريعة وغواصات خفيفة، يمكنها العمل في المياه الضحلة، وتنفيذ هجمات سريعة، مقارنة بقدرة محدودة لحاملة الطائرات الأميركية في تلك المياه.

وبحسب تقارير سابقة، فإن إيران تمتلك نوعين من الغواصات، يمثلان سلاح رعب للأسطول الأميركي هما غواصات “غدير” وغواصة “فاتح”، اللتان يمكنهما العمل في المياه الضحلة ومتوسطة العمق، وهما مزودتين بطوربيدات مضادة للسفن، وصواريخ “كروز”، إضافة إلى غواصات “كيلو” الروسية الثقيلة.

ويعد أسطول الغواصات الإيراني رابع أكبر أسطول غواصات في العالم، بحسب تقرير آخر لموقع “غلوبال فير بور”، أوضح أن إيران تمتلك 33 غواصة.

وتعد الغواصة “فاتح” من أحدث الغواصات، التي انضمت للأسطول الإيراني، ويبلغ وزنها أكثر من 500 طن في وضع الطفو، و593 طن، تحت الماء، وهي من فئة الغواصات المتوسطة بين الغواصات الثقيلة (كيلو) وغواصات المياه الضحلة “غدير”.

وتمتلك الغواصة “فاتح” منظومة إطلاق وتوجيه صواريخ كروز البحرية، كما يمكن تجهيزها بـ4 طوربيدات و8 ألغام بحرية وطوربيدين احتياطيين، وتبلغ سرعتها تحت الماء إلى 26 كم في الساعة، فيما تبلغ سرعتها فوق سطح الماء إلى 11 عقدة بحرية (20 كم في الساعة).

أما غواصة “غدير”، التي يمكنها العمل في المياه الضحلة، فإن وزنها حوالي 120 طنا، بحسب وكالة “فارس” الإيرانية، التي أشارت إلى أن أهمية الغواصات الخفيفة للأسطول الإيراني تكمن في قدرتها على العمل في مياه الخليج الضحلة، التي لا تسمح للغواصات الثقيلة بالمناورة فيها بصورة تمكنها من التخفي وتحول دون رصدها، خلال المعارك البحرية.

وكان مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، يوم 6 مايو/ أيار، عن خطة إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لينكولن” وقاذفات قنابل إلى الخليج، مشيرا إلى أن ذلك بمثابة إشارة واضحة بأنه لا بد من صد أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة وحلفائها “بقوة لا ترحم”.

وقالت القيادة المركزية الأميركية، في بيان على “فيسبوك”، الخميس 9 مايو، إن الهدف من إرسال حاملة الطائرات الأميركية “أبراهام لنكولن” والقوة الضاربة المرافقة لها، إضافة إلى وجود قاذفات “بي 52” الأميركية في قاعدة العديد في قطر، هدفها حماية المصالح الأميركية ومصالح حلفاء أميركا في المنطقة.

ونشر موقع “نيفي ميل” الأميركي مقطع فيديو، قال إنه يرصد لحظات عبور حاملة الطائرات الأميركية أبراهام لنكولن لقناة السويس المصرية، الخميس الماضي، وقالت القيادة المركزية، إنها ترسل تلك القوة إلى المنطقة لحماية حرية الملاحة البحرية، وحماية المصالح الاستراتيجية لأميركا وحلفائها.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0